Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

طهران: نحن في استراحة وننتظر موقف واشنطن من الاتفاق النووي

حسين أمير عبد اللهيان يزور روسيا وهجمات أربيل زادت التوترات

تواجه محادثات فيينا احتمال الانهيار بعد أن أجبر طلب روسي في اللحظات الأخيرة القوى العالمية على وقف المفاوضات لفترة غير محددة (رويترز)

لم تحجب الحرب الروسية - الأوكرانية الرؤية عن الملف النووي الإيراني الذي بقي حاضراً بقوة في التحركات والمواقف، وفي هذا السياق، يزور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان روسيا، الثلاثاء 15 مارس (آذار)، بحسب ما أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، وذلك وسط مخاوف بشأن آفاق المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

احتمال الانهيار

وتواجه المحادثات احتمال الانهيار بعد أن أجبر طلب روسي في اللحظات الأخيرة القوى العالمية على وقف المفاوضات لفترة غير محددة على الرغم من استكمال نص الاتفاق إلى حد كبير.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة إن الولايات المتحدة بحاجة إلى اتخاذ قرار لإحياء الاتفاق النووي، مضيفاً، "نحن الآن في استراحة من المحادثات النووية، نحن لسنا في مرحلة إعلان اتفاق الآن لأن هناك بعض القضايا المهمة المعلقة التي تحتاج إلى أن تبت فيها واشنطن". وأضاف، "بمجرد أن نعرف قراراتهم سنتمكن من العودة إلى فيينا والتوصل إلى اتفاق نهائي".

"اتفاق جيد"

بدوره، لفت علي شمخاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي في إيران، إلى أن بلاده ستبقى في محادثات فيينا النووية حتى تلبية مطالبها والتوصل إلى "اتفاق جيد"، وقال شمخاني في تغريدة على "تويتر"، "سنبقى في مفاوضات فيينا إلى أن يتم استيفاء المطالب القانونية والمنطقية للبلاد والتوصل إلى اتفاق جيد".

صواريخ باليستية

وتصاعدت التوترات منذ أن هاجمت إيران مدينة أربيل، شمال العراق، الأحد، بعشرات الصواريخ الباليستية في هجوم غير مسبوق على عاصمة إقليم كردستان العراق المتمتع بالحكم الذاتي استهدف الولايات المتحدة وحلفاءها في ما يبدو.

وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية إن الحرس الثوري الإيراني نفذ الهجوم على "مراكز استراتيجية" إسرائيلية في أربيل، ما يشير إلى أنه رد على الضربات الجوية الإسرائيلية الأخيرة التي قتلت عسكريين إيرانيين في سوريا.

المزيد من متابعات