من ميغان إلى كوربين... ترمب يبدل آراءه بين ليلة وضحاها

تراجع عن وصفه ماركل بالفظة وقال عن الأميرين تشارلز وهاري إنهما رائعان

قام الرئيس الأميركي دونالد ترمب بزيارة دولة إلى بريطانيا استمرّت ثلاثة أيام (رويترز)

تخلّلت زيارة الدولة للرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى المملكة المتحدة التي استمرّت ثلاثة أيام، تصاريح عديدة، بعضها سياسية وأخرى شخصية، بعضها حمل تصعيداً وأخرى تراجعاً.

ومن ضمن هذه الأخيرة، وصف ترمب الأمير هاري، ابن ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، بالشخص الرائع، نافياً أن يكون وصف زوجته الأميركية ميغان ماركل بالـ "فظة".

فظة... "تجاهي"

فماركل انتقدت ترمب خلال حملته الانتخابية عام 2016، ووصفته بأنه "كاره للنساء ومثير للخلافات"، وقالت حينها إنها ستنتقل للعيش في كندا إذا ما فاز بانتخابات الرئاسة.

وعندما أبلغت صحيفة "صن" البريطانية ترمب بانتقادات ميغان، قبيل وصوله إلى بريطانيا، قال ترمب "لم أعلم ذلك. ماذا بوسعي أن أقول؟ لم أكن أعرف أنها فظة".

وبعدما أثار تصريحه هذا الانتقادات مجدداً حول كيفية تحدّثه عن النساء، غرّد ترمب نافياً وصف ميغان بالسيئة، وعاد وأوضح كلامه عنها، في مقابلة مع قناة "آي.تي.في"، مشيراً إلى أنه قصد أنها كانت فظّة تجاهه، وليس أنها شخصية فظة، لا بل تابع قائلاً "أعتقد أنها لطيفة جداً. بصراحة لم أكن أعرفها، كانت فظة تجاهي، ولا بأس في أن تكون فظة، لكن ليس جيداً بالنسبة إليّ أن أكون فظاً تجاهها، ولم أكن كذلك". وأضاف أنها "تبلي بلاءً حسناً، وآمل أن تكون مستمتعة بحياتها".  

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

هاري وتشارلز رائعان

أمّا عن الأمير هاري الذي التقاه ترمب خلال الزيارة، فقال "هنأته وأعتقد أنه شخص رائع، العائلة المالكة لطيفة حقاً".

كذلك تناول ترمب الشاي مع تشارلز الذي يشنّ حملة منذ سنوات لزيادة الوعي حيال تدمير البيئة وأثر التغير المناخي، وأجريا حديثاً طويلاً حول هذه المسألة؟ وقال ترمب "كنا سنتحدث لمدة 15 دقيقة ولكن الحديث امتدّ لساعة ونصف الساعة، وكان هو من يتحدث في الأغلب. إنه معني جداً بتغيّر المناخ وأعتقد أنه رائع، استمعت إليه"، علماً أنّ ترمب لا يؤمن بارتفاع حرارة الأرض.

بعد الرفض... استعداد للقاء كوربين

من جهة أخرى، تراجع ترمب عن مجموعة من التصريحات، أدلى بها في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، منها رفضه طلب زعيم حزب العمال المعارض جيرمي كوربين عقد لقاء مباشر معه، واصفاً إياه بالـ "قوة السلبية".

وقال ترمب في مقابلته التلفزيونية "اعتقدت أنه من غير المناسب أن ألتقيه، ولكنني مستعد لذلك، بالتأكيد ليست لدي أية مشكلة معه".

وبعدما قال سابقاً إنّ "كلّ شي مطروح على طاولة المفاوضات عندما يتعلّق الأمر باتفاق تجاري، كذلك الأمر بالنسبة إلى خدمة الصحة الوطنية أو أي شيء آخر أو أكثر بكثير من ذلك"، تراجع ترمب في المقابلة عن الجزء المتعلّق بدخول أدوية أميركية إلى خدمة الصحة البريطانية، قائلاً "لا أعتقد أن هذه القضية ستُطرح على الطاولة". 

المزيد من دوليات