الاحتكاك الروسي الأميركي ينتقل إلى سماء المتوسط

مرّت أمامها ثلاث مرات كانت الثانية بينها بسرعة فائقة عرّضتها للخطر

طائرة من طراز "بي-8 إيه بوسيدون" (موقع الأسطول الأميركي السادس)

اتهم الأسطول الأميركي السادس مقاتلةً روسية بتعريض طائرة استطلاع تابعة للبحرية الأميركية للخطر، أثناء تحليقها بسرعة فائقة في عملية اعتراض فوق البحر الأبيض المتوسط، مساء الثلاثاء في الرابع من يونيو (حزيران)، لكنّ موسكو أكّدت أنّ قائد الطائرة الروسية تصرّف بمسؤولية.

اعتراضان آمنان وثالث خطير

وأوضح الأسطول السادس في بيان أن الطائرة الروسية اعترضت ثلاث مرات مسار طائرة أميركية من طراز "بي-8 إيه بوسيدون"، الأولى والثالثة منها تعتبر آمنة، لكن الثانية كانت بسرعة كبيرة، مرّت فيها الطائرة الروسية أمام الطائرة الأميركية مباشرة، ما تسببّ في حدوث اضطراب مفاجئ "وضع طيارينا وطاقمنا في خطر".

أضاف بيان الأسطول "على الرغم من أن الطائرة الروسية كانت تعمل في المجال الجوي الدولي، لكنّ هذا الاعتراض كان تصرفاً غير مسؤول... كانت الطائرة الأميركية تعمل بما يتّفق مع قواعد القانون الدولي ولم تتصرف بصورة تستلزم هذا النشاط الروسي".

تصرّف مسؤول

موسكو في المقابل، نفت تصرّف طائرتها بطريقة غير مسؤولة، قائلةً إنها بقيت على مسافة آمنة وعادت إلى قاعدتها بعدما غيّرت الطائرة الأميركية مسارها.

واستدعت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء طائرة "سوخوي سو-35" من قاعدتها الجوية في سوريا لاعتراض الطائرة الأميركية، التي قالت إنها كانت تقترب من منشأة طرطوس البحرية الروسية، على الساحل السوري، وفق ما جاء في وكالة الإعلام الروسية.

المزيد من دوليات