مي عز الدين: لم أقارن نفسي بـ"الغول" محمد سعد... وأخذت هدنة من السوشيال ميديا

الفنانة المصرية: "سكسكة" فرضت نفسها بشخصيتها المرحة وخطفت البطولة... و"البرنسيسة بيسة" حققت لي أحلاما عدة

ناقشت مي عز الدين في "البرنسيسة بيسة" فساد التعليم الخاص في قالب كوميدي (الحساب الرسمي للفنانة على إنستغرام)

عادت الفنانة المصرية مي عز الدين إلى الكوميديا في شهر رمضان بمسلسل "البرنسيسة بيسة"، وناقشت قضايا الفساد في التعليم المصري الخاص. "مي" قدّمت شخصية "بيسة" بالعمل بالإضافة إلى الجدّة "سكسكة"، المرأة العجوز المتسلطة، ورغم تقديمها شخصية الفتاة الشعبية في أكثر من مسلسل إلا أن مسلسلها الجديد هوجم بشدّة بخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

"إندبندنت عربية" كان لها هذا الحوار مع مي عز الدين حول مسلسلها والانتقادات التي وجهت له.

اشتياق إلى الكوميدي الشعبي

في البداية، قالت مي عن فكرة المسلسل واختيارها للتيمة الشعبية والكوميدية بعد عدد من المسلسلات التشويقية والدرامية "قدمت فعلاً في السنوات الماضية عددا من الأعمال التراجيدية والتشويقية، مثل (وعد) و(رسايل). واشتقت كثيرا للكوميدي والشعبي بخاصة أنني قدمته بنجاح في مسلسل (دلع بنات)، ومن مستوى النجاح شعرت بالخوف من المقارنة، لذلك أجّلت الخطوة، لكن ربما جاء موعد الكوميدي فلم أحبّ أن أقدّم التراجيدي أو التشويقي مجددا في هذه السنة، ولهذا جاء القرار بعمل (البرنسيسة بيسة)، وجاءت فكرة تقديم امرأة عجوز مشاكسة وهي (سكسكة) لأنني قدمت أنماطا وشخصيات كثيرة مثل راقصة وهندية ويابانية وبنت بدينة وبنت مسترجلة، ولكني لم أقدم دور امرأة عجوز، وكانت فكرتي تقوم على تقديم هذا الشكل، وحكيت التفاصيل لفريق العمل وساعدتني كثيرا خبيرة المكياج الخاصة بي واشتريت أسنان (سكسكة) وشعرها الغريب، ونفّذت التفاصيل مع فريق المسلسل حتى خرج بهذا الشكل".

"سكسكة" مشاكسة ومُرهقة

وأوضحت "أرهقتني هذه الشخصية جدا، فالمكياج وحده يستغرق 4 ساعات في الأقل، ومن كثرة المكياج حذرني الأطباء من انسداد مسامّ الوجه، كما أن ملابسها تزيد من الشعور بالحرارة، وهي عصبية وكثيرة التشنجات وبدينة، وهذا كله يسبب ضغطا عصبياً ونفسياً ووزناً إضافياً عليّ أثناء التصوير. كما أن أسنان (سكسكة) بعد تركيبها كانت تجبرني على الامتناع عن الأكل والشرب لساعات، لأنني لو تناولت أي طعام سأضطر إلى نزع الأسنان ثم تركيبها، وهذا يستغرق وقتا طويلا. وفي الحقيقة لم أكن أنوي أن تأخذ شخصية (سكسكة) حيزا كبيرا من المسلسل بسبب شدة الإرهاق الذي تعرّضت له، لكن بمجرد الإحساس بردود الفعل الإيجابية نسيت كل التعب".

"سكسكة" تفرض نفسها على الأحداث

وعن سبب عدم تسمية المسلسل باسم "سكسكة" على الرغم من أنها بطلة في الأحداث، قالت مي "في بداية كتابة المسلسل كان يفترض أن تكون سكسكة ضيفة في ثلاث حلقات فقط، وبعد ذلك تختفي بالسفر أو بأي طريقة درامية أخرى، وفجأة أحبّ المؤلفون الشخصية ووجدنا أن المشاهد الخاصة بها شديدة الإضحاك، وهكذا زاد الدور حتى سيطرت على الأحداث والمشاهد، وكبُر دورها وزاحمت (بيسة) على البطولة"

تجربة تصوير صعبة

تصوير شخصيتين في عمل واحد تجربة شديدة الصعوبة تحدثت عنها مي، وقالت "فكرة تصوير شخصيتين يتحدثان إلى بعضهما أصعب من تصوير دورين لشخصيتين لا يلتقيان، وطبعا كان المشهد الواحد بيني وبين سكسكة يستغرق تصويره في الأقل يوما، حيث أجسّد شخصية بيسة أولاً، ثم أغيّر الشخصية وأتقمّص شخصية سكسكة بكل تفاصيلها، وكان الاختبار أن تظهر الشخصيتان وهما يتحدثان بشكل عادي وكل منهما لا علاقة لها بالثانية من حيث الأداء والصوت والحركات، والحمد لله خرجت هذه المشاهد بنجاح".

المقارنة مع "أطاطا" محمد سعد

ربط البعض بين شخصية سكسكة وشخصية "أطاطا" التي قدّمها الفنان محمد سعد من قبل، ويحملان نفس الملامح العامة، المرأة العجوز الكوميدية المتسلطة. وفسّرت مي هذا التشابه قائلة "بالتأكيد لا يوجد أيّ قصد من التشابه، وليس منطقيا أن أي امرأة عجوز خفيفة الظل تكون تقليداً لشخصية أخرى، لأن هذه شخصية درامية موجودة ويتم تقديمها منذ سنوات طويلة بطرق كثيرة، في السينما والمسرح والتلفزيون".

وأضافت "بالنسبة إلى (أطاطا) تحديداً حاولنا الابتعاد تماما عن مفرداتها وطريقتها منعاً لأي خلط حتى أننا استبعدنا (إيفيه) من المسلسل لمجرد أن (أطاطا) قالته. وعموما أنا لم أكن خائفة من التشابه لأن الشخصيتين مختلفتان تماماً، كما أن أداء محمد سعد لـ(أطاطا) مهما حاول أي ممثل لن يستطيع أن يقترب منه، لأنه نجم كوميدي كبير و(غول) تمثيل لا يمكن مقارنته بأي ممثل ولا أجرؤ على ذلك".

 الاستعراضات... رغبة تتحقق

قدّمت مي عز الدين استعراضات في شارة المسلسل، وكشفت عن رغبتها منذ فترة في تقديم "التيتر" بهذا الشكل، موضحة أنها لم تفكّر في غناء "التيتر"، ولكن كانت تطمح أن تقدم الاستعراضات المتنوعة، وأضافت "أحبّ الاستعراضات جدا وسبق وقدمتها بالسينما في أكثر من عمل، ولذلك كنت متشوقة جدا للعودة لتقديمها".

أحلام عدّة في مسلسل واحد

وأشارت مي إلى أنها حققت عدة أحلام بهذا المسلسل، منها تقديم "الكاراكترات" أو الشخصيات المتنوعة، والعودة إلى الكوميدي والشعبي، ومناقشة قضايا التعليم، كما أكدت على سعادتها بالعمل مع فريق عمل مجتهد من كتّاب وممثلين ومخرج، وترى أن هذا الفريق من أحبّ الناس إلى قلبها لأن الجميع كان يتعامل بمنتهى الحب والإخلاص والاجتهاد.

جدل صحي

مسلسل "البرنسيسة بيسة" تسبب في حالة من الهجوم الشرس على بعض مواقع التواصل الاجتماعي ووصفه البعض بأنه لم يحقق النجاح المتوقع، وردّت مي عز الدين على هذا الجدل بقولها "أنا سعيدة بردود الفعل، سواء الإيجابية أو السلبية ، لأن  الجدل الذي حدث وكل هذا الاختلاف اعتبره في حدّ ذاته نجاحا، فلم يمر العمل مرور الكرام بل أثار الجدل بين مؤيد ومعارض ومشجع وناقد.. وكل هذا لا يزعجني بل يؤكد لي أني لم أستسهل وأقدم أي عمل مضمون النجاح، كان هذا متاحا جدا لكن أنا أحب التغيير والتجديد والمغامرة، فأنا ممثلة ومن حقي أن أتنوع وأحقق أحلامي في تجسيد كل الشخصيات، وقد تنجح هذه الشخصيات مع الجمهور وقد لا تُقابل بترحاب، كل هذا وارد جدا".

وأشارت إلى أنها تتلقى ردود فعل كثيرة إيجابية وتتقبل الملاحظات من الجمهور في كل مكان، وقبل تقديم العمل وضعت أمامها كافة وجهات النظر، فمشوارها يقترب من 20 عاما، ومن الطبيعي أن تختلف وجهات النظر مع تعدّد الأعمال طوال هذه الفترة، بخاصة أنه من المستحيل إرضاء كل وجهات النظر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 واختتمت كلامها عن المسلسل بأنها "سعيدة  بحبّ الجمهور للشخصيتين سكسكة وبيسة"، وخصّت شخصية سكسكسة التي وقع في غرامها الأطفال، حسب قولها، حيث تعمّدت أن تظهرها بشكل لا يخيف صغار السن، كما أكدت أنها استطاعت توصيل عدد من الرسائل الجادّة بخلاف الكوميديا، وأهمها رسالة أزمة التعليم وغلاء مصروفاته.

تعطيل التعليقات على السوشيال ميديا

وعما تردد من أنها أغلقت خاصية التعليقات على حساباتها على السوشيال ميديا بسبب الهجوم عليها، قالت مي "انتهيت من التصوير منذ أيام قليلة بعد تصوير متواصل استمر شهورا ووصلت لدرجة إرهاق لا يمكن لأحد أن يتخيلها، لذلك قررت أن أستريح وأبتعد عن الجدل قليلا لذلك أغلقت خاصية التعليق عدة أيام، وهذا ليس له علاقة بالمسلسل تماما".

تنافست نجمات عديدات في رمضان مثل دنيا سمير غانم وياسمين عبد العزيز وإيمي سمير غانم وياسمين صبري، فكيف ترى مي المنافسة ومَنْ النجمة التي أعجبتها في رمضان؟ سؤال أجابت عنه مي بقولها "طوال الوقت هناك منافسة قوية بين النجمات من مختلف الأجيال والمنافسة شيء راقٍ وعظيم وإيجابي، ويجعلنا جميعا في حالة صراع إيجابي لإرضاء المشاهد، وسمعت الكثير من التعليقات الإيجابية على مسلسلات النجمات وسعدت بها جدا، لكن بكل أسف انشغلت لدرجة أنني لم أستطع متابعة حتى حلقات مسلسلي، وأحبّ تهنئة الجميع وأتمنى لهم التوفيق".

الرومانسية بشروط

وحول عودتها للسينما والأدوار الرومانسية قالت مي "معظم الهجوم من الجمهور كان سببه ابتعادي عن الرومانسية والأدوار التي يحبونني فيها، وأعدهم بأنني في أقرب وقت سأعود لها بمجرد وجود نص مناسب وشخصية جديدة حتى لا أكرّر نفسي في الرومانسي لمجرد الرغبة في عمل هذا النوع، وبالنسبة إلى السينما بالتأكيد أتمنى العودة قريبا بعمل جيد ومميز وفور حدوث ذلك سأعلنه".

المزيد من نجوم وفن