Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

منتخب السعودية للسيدات يبدأ كتابة تاريخه من المالديف

يستهدف الفريق من مشاركاته الأولى الدخول بشكل رسمي في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم

تبدأ السعودية اليوم كتابة تاريخها الجديد في عالم "فيفا السيدات" وهو التاريخ الناصع بالبياض قبل انطلاقة أول مباراة تنتظرها الأعين والأرقام لمنتخب السيدات وهي كما يصفها اتحاد الكرة تمثل "يوماً جديداً لكتابة التاريخ".

ولم تنتظر البلاد التي بدأت دوريّها النسائي للمرة الأولى من ملاعب فنادق الخمس نجوم في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 طويلاً، حتى بدأت تسريع خطاها نحو "فيفا" وتصنيف منتخبها، الذي يبدأ اليوم أولى مشاركاته الدولية.

ويترقب السعوديون اليوم، انطلاقة أول مباراة لمنتخب السيدات أمام منتخب سيشيل، الذي يمثل الدولة السياحية الأفريقية الوادعة بين مياه المحيط الهندي. ستكون هذه نقطة البداية لمنتخب لتوه يخوض غمار النزالات الكبرى ويسعى إلى ركب سلّم التصنيف والتصفيات المفضية إلى أشهر البطولات وأهمها قارّياً وعالمياً.

وعلى الرغم من أن مباراة المنتخب الذي تشكل من 16 فريقاً "ودّية"، إلا أن هذا في عرف "فيفا" وأنظمته أمر لا يهم بالنسبة إلى التصنيف واحتساب النقاط، وستكون المباراة الثانية التي سيخوضها منتخب السيدات السعودي في الـ24 من الشهر الحالي أمام منتخب المالديف وهي تأتي ضمن معسكر يُقام لأسبوعين.

 

تقول الألمانية مونيكا ستاب التي تقود الجهاز الفني لكتيبة منتخب السيدات، "نحنُ أمام لحظة تاريخية لكرة القدم النسائية السعودية، وأود أن أطلب من اللاعبات أن يستمتعن بهذه المباراة، وأن يكُنَّ فخورات بوجودهن في هذه القائمة، والحصول على فرصة معايشة هذه التجربة، التي لا تُعدّ إلا بداية لما هو مقبل."

وتضيف المدربة التي لعبت في أواخر السبيعينات وأوائل الثمانينيات من القرن الماضي لأندية شهيرة منها باريس سان جيرمان الفرنسي، "على اللاعبات أن يُقدّمن كل ما لديهن في هاتين المباراتين، وأن يغتنمن هذه الفرصة لتمثيل المملكة العربية السعودية خير تمثيل، فهُنَّ محظوظات جداً للحصول على هذه الفرصة."

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتهدف ستاب من هاتين المباراتين أن "تكتسب اللاعبات الخبرة اللازمة للعب المباريات الدولية، إضافة إلى أننا نسعى إلى دخولنا بشكل رسمي لتصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم".

وفي ردها على سؤال "كيف اخترتِ اللاعبات؟"، تقول المدربة التي قادت منتخب البحرين للسيدات في 2006 "منذ سبتمبر (أيلول) الماضي، بدأنا البحث عن لاعبات يُمكن أن نطلق معهن  مشوار المنتخب الوطني وخوض منافساته الرسمية والدولية، ونسعى من خلال هذا المعسكر إلى خلق التجانس الذي نبحث عنه قبل لعب مباراتي سيشيل والمالديف الشهر المقبل".

 

لحظة تاريخية

"لحظة تاريخية وحدث تاريخي"، كانت هذه الجملة التي قالتها عضوة مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم لمياء بن بهيتان. وأضافت المرأة التي تشغل منصب مديرة إدارة كرة القدم النسائية، "ها نحن اليوم نحوّل الحلم إلى واقع بفضل الدعم الكبير الذي تجده الرياضة وكرة القدم بشكل خاص من القيادة والمتابعة الدائمة والمستمرة من وزير الرياضة ورئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم".

وتضيف البهيتان التي انضمت إلى إدارة الاتحاد السعودي منذ اليوم الأول من تشكيل الرياضة النسائية 2019، "هذه البداية، ونحن أمام مشوار طويل لنكمله حتى نصل إلى الهدف الذي نسعى لتحقيقه مع المنتخب وهو الوصول إلى أبعد نقطة من البطولات الدولية والإقليمية في المشاركات المقبلة، كما أود أن أهنئ كل لاعبة تم اختيارها منذ إجراء تجارب الأداء في سبتمبر الماضي، حتى الوصول إلى القائمة الأخيرة والمكوّنة من 25 لاعبة".

 

يذكر أن المنتخب السعودي افتتح برنامجه التدريبي بمعسكر إعدادي في 14 يناير (كانون الثاني) الماضي بمدينة جدة، قبل أن ينتقل في 27 من الشهر ذاته إلى المرحلة الثانية التي اشتملت على معسكر في مدينة الرياض، ومن ثم المغادرة إلى المالديف وهي المرحلة الثالثة والأخيرة من البرنامج الأول في تاريخ المنتخب.

المزيد من رياضة