صلاة العيد على وقع الرصاص في الخرطوم

بدت الشوارع المحيطة بوسط العاصمة شبه مهجورة بعدما أغلقت العديد من الأسواق والمتاجر أبوابها

نصب المحتجون المتاريس في الطرقات مطالبين المجلس العسكري الانتقالي بتسليم السلطة إلى المدنيين (رويترز)

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم توتراً متصاعداً الثلاثاء، إثر إعلان المجلس العسكري السوداني إلغاء اتفاق نقل السلطة المُبرم مع تحالف قوى إعلان الحرّية والتغيير المُعارض، ودعوته إلى إجراء انتخابات في غضون تسعة أشهر، وذلك غداة مقتل ما لا يقلّ عن 35 متظاهراً، الاثنين، أثناء فضّ الاعتصام في الخرطوم.

فعلى الرغم من الانتشار الكثيف لعناصر قوات الدعم السريع، احتشد الثلاثاء محتجون سودانيون لأداء صلاة عيد الفطر وصلاة الغائب على القتلى، و"عقب انتهاء صلاة العيد، تم إطلاق الرصاص بكثافة" في أحد أحياء مدينة مجاورة للخرطوم، وفق ما قالت إحدى سكانه.

"يسقط المجلس العسكري"

روى أحد سكّان مدينة أم درمان، لوكالة الصحافة الفرنسية، أنّ "قوات الدعم السريع تحاول فتح الشارع الرئيس بإطلاق الرصاص الحي في الهواء"، وأنّ "هذه العملية مستمرة منذ الصباح الباكر".

من جهة أخرى، قال أحد سكان منطقة شمبات في الخرطوم بحري "تجمعنا في ساحتنا كما اعتدنا سنوياً وأدّينا صلاة العيد، ولكن قوات من الدعم السريع والشرطة أطلقت علينا الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، وعقب الصلاة أغلق الشباب الشارع الرئيس بوضع المتاريس".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كذلك أفاد أحد سكان مدينة بورتسودان عبر الهاتف بأنّ المصلين خرجوا عقب صلاة العيد في مسيرة وراحوا يهتفون "يسقط المجلس العسكري" و"مدنية مدنية".

انقطاع الإنترنت

بدت الشوارع المحيطة بوسط العاصمة شبه مهجورة، الثلاثاء، بعدما أغلقت العديد من الأسواق والمتاجر أبوابها، وسط غياب تام تقريباً للسيارات في الشوارع. وشكا كثير من سكان العاصمة أيضاً عدم تمكّنهم من الاتصال بالإنترنت، بعدما ظهرت مشكلات في الشبكة يوم الاثنين.

وعلى ضوء اضطرابات الخرطوم، ألغت شركات الطيران الرحلات إلى المدينة لأسباب أمنية، ومن بينها شركة طيران الخليج البحرينية وشركة مصر للطيران والشركات التركية.

لجنة أطباء السودان المركزية، القريبة من المتظاهرين، أعلنت بدورها ارتفاع حصيلة القتلى إلى أكثر من 35 شخصاً، مع سقوط "مئات" الجرحى، داعيةً المنظمات الإنسانية إلى تقديم دعم عاجل لمساعدة المصابين.

المزيد من العالم العربي