"أهلا بالعيد"... حكاية أغنية خدعت كلماتها الأجيال

غنتها صفاء أبو السعود... واستغرق إنجازها 15 يوما... وهذه هي الكلمة التي حيرت الجميع

أغنية "أهلا أهلا بالعيد" مرّ على إنتاجها أكثر من 40 عاما ولا تزال أغنية العيد الوحيدة الحاضرة بقوة (موقع السينما.كوم)

مساء اليوم الأخير من شهر رمضان، جرت العادة أن نستمع إلى أغنية "يا ليلة العيد" التي تشدو بها أم كلثوم، وتحكي عبر صوتها  قصة هلال العيد برصانة وسعادة وأجواء تعلن انتهاء الصوم رسميا.

 يأتي الصباح ومعه صوت صفاء أبو السعود بأغنية "أهلا أهلا بالعيد"، التي تبهج الأطفال، وتسرد فيها حكاية أخرى تماما أقرب لفرحة الملابس الجديدة والعيدية، بمفردات تليق بالصغار، هكذا كنا نقسمها، أغنية مسائية نستمع إليها مع الأهل وتبثها الشاشات والإذاعات، وأخرى ترافق صباح العيد، وتلازمنا في نزهات الشارع وسباقات الدراجات العفوية.

يا ليلة العيد

في أوائل الثمانينيات كان فريق أغنية "أهلا بالعيد" يبحث عن عمل يكون معادلا "شعبيا وطفوليا" لرائعة كوكب الشرق أم كلثوم "يا ليلة العيد أنستينا" التي كتب كلماتها أحمد رامي، ولحنها رياض السنباطي.

 الأغنية الخالدة كان قد مرّ على إنتاجها أكثر من أربعين عاما، ولا تزال أغنية العيد الوحيدة على الرغم من تعدد الأعمال التي تغنت بالمناسبة، فيما كان البحث جاريا عن أغنية "خفيفة" سهلة الحفظ بالنسبة للأطفال وهي الفئة الأكثر فرحا بمناسبة العيد.

أهلا بالعيد

 يقول المخرج شكري أبو عميرة، عضو الهيئة الوطنية للإعلام والرئيس السابق لاتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري لـ"إندبندنت عربية" كان "التفكير بالفعل في تقديم عمل ممتع وبسيط للأطفال، وقتها اتصل بي الشاعر الراحل عبد الوهاب محمد والموسيقار جمال سلامة أثناء تحضيرهما للأغنية، ورشحنا  صفاء أبوالسعود لأداء الأغنية، حيث كانت مطربة الأطفال الأولى وقتها، كنا فريق عمل واحد وعملنا على الأغنية معا منذ بداية التفكير بها، وحصلت الأغنية على أكثر من جائزة عالمية، وكرمتُ كأفضل مخرج عنها أيضا، وأصبحت أغنية الأطفال الرسمية في العيد بمصر وباقي الدول العربية بعدما حققت نجاحا مدويا في وقت قياسي".

تسجيل وتصوير الأغنية

شكري أبو عميرة أخرج الأغنية التي أنتجها التلفزيون المصري وقتها بطريقة الفيديو كليب. ورغم الإمكانات التي لم تكن متطورة آنذاك، ولكن يظل كليب الأغنية مبهرا للمشاهدين والأكثر تفضيلا لديهم.

 يتابع أبو عميرة "قررت تصوير الأغنية بالشوارع لتكون المشاهد أقرب إلى روحها، وساعدتني دراستي للهندسة في أن يظهر التصوير الخارجي بتقنية جيدة، خصوصا أن الأغنيات حينها كان يتم تصويرها باستديو مغلق، وصورنا المشاهد بجوار جامعة القاهرة، بين حديقة الأورمان وحديقة الحيوان، صورنا أيضاً بعض المشاهد في برج القاهرة، وعلى العربة الحنطور مع البالونات لتخرج الأجواء واقعية ومعبرة عن جمهور الأغنية".

سماع خاطئ حير الأجيال

كلمات أغنية "أهلا بالعيد" كانت سهلة الحفظ، لكنها حملت لبسا لغويا بالنسبة للأطفال، لم يكشف سره إلا قبل سنوات قليلة، يقول مطلعها: "أهلا أهلا بالعيد، مرحب مرحب بالعيد، العيد فرحة، وأجمل فرحة، تجمع شمل قريب وبعيد، سعدنا بيها بيخليها ذكرى جميلة لبعد العيد".

كان الجميع يخجل من الحديث عن عدم فهمه لسبب ذكر اسم "سعد نبيهة"، الذي سيجعل ذكرى العيد تستمر مرارا، فكان يتم تجاوز هذا المقطع سريعا.

 فيما بعد، بل وحتى وقت قريب، اكتشف الجمهور كيف كانوا يسمعونها بشكل خاطئ، حيث لم يدر في بال الشاعر الراحل عبدالوهاب محمد أن تسبب كلماته كل هذا الالتباس للأجيال، فلم ينتبه أحد حينها إلى أن عبارة "سعدنا بيها" سوف تفسر على أي نحو آخر أثناء التحضير للأغنية الذي استغرق 15 يوما فقط، من تسجيل وتصوير ومونتاج، وفقا لمخرج العمل شكري أبو عميرة.

الفنانة صفاء أبوالسعود كانت قد أعلنت في تصريحات تلفزيونية  سابقة "أنها كانت مترددة في أن تقبل بأداء الأغنية، إذ كانت قلقة من المقارنة مع أغنية راسخة مثل أغنية "يا ليلة العيد" للسيدة أم كلثوم، ولكنها تشجعت ووافقت"، ولاتزال الأغنية مستمرة منذ ما يقرب من أربعين عاما بنفس مستوى النجاح، وتكسب مع كل عيد جمهورا وأجيالا جديدة تردد كلماتها على نحو صحيح بعدما صححت الأجيال المفردة التي حيرت الجميع لفترة من الزمن.

المزيد من موسيقى وأغان