Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسهم أوروبا تنتعش وسط ترقب بيانات التضخم الأميركية

مكاسب قوية لشركة "سيمنس" والذهب حبيس نطاق ضيق

الأسواق العالمية في ترقب لمؤشرات التضخم والفائدة (أ ب)

تترقب الأسواق الدولية إعلان أميركا بيانات التضخم لشهر يناير (كانون الثاني) الماضي، والتي ستعد مؤشراً إلى مدى سرعة واقتراب رفع معدلات الفائدة من الفيدرالي الأميركي، في وقت واصلت فيه الأسهم الأوروبية مكاسبها بعد يوم من تحقيق أفضل جلسة لها منذ بداية العام، مدعومة بصعود الأسهم الألمانية التي تلقت دفعة من نمو فصلي قوي لأرباح شركة "سيمنس"، إذ قفز سهم الشركة 7.3 في المئة بعدما قالت الشركة "إنها تشهد طلبيات فوق العادة من مستهلكيها. وارتفع مؤشر "داكس" الألماني 0.7 في المئة ليتصدر مكاسب مؤشرات أسواق المنطقة، وزاد مؤشر "ستوكس 600 " الأوروبي 0.5 في المئة. وصعد مؤشر قطاع السلع الصناعية والخدمات 1.3 في المئة في حين ارتفع مؤشر قطاع الرعاية الصحية 0.8 في المئة بعد تحقيق شركة "أسترازينيكا" أرباحاً فصلية قوية، فضلاً عن إعلانها توقعات مبشرة. وزاد سهم شركة الأدوية البريطانية 3.7 في المئة بعد توقعات بمبيعات أعلى في 2022، في أعقاب تحقيق أرباح فصلية أفضل من المتوقع، إثر تلقيها دعماً من علاج لمرض "كوفيد-19." وارتفع سهم مجموعة "برنو ريكار" الفرنسية 2.6 في المئة ليدعم صعود الأسهم القيادية في منطقة اليورو، مع توقع الشركة تحقيق نمو قوي للمبيعات في السنة المالية 2022. كما يترقب المستثمرون بيانات تضخم أميركية مهمة في وقت لاحق.

شركات الطاقة

وأعلنت شركة الطاقة الفرنسية العملاقة "توتال إنرجي" تحقيق أرباح ضخمة في 2021 مدفوعة بارتفاع أسعار الغاز والنفط، مسجلة انتعاشاً عقب تكبد خسارة في العام السابق عندما سددت الجائحة ضربة للاقتصاد العالمي. وسجلت الشركة أرباحاً صافية بلغت 16 مليار دولار هي الأعلى خلال 15 عاماً على الأقل، عقب خسارة تجاوزت سبعة مليارات دولار في 2020 على وقع انهيار أسعار النفط. وتراجعت أرباح شركات النفط والغاز في 2020 في وقت تسببت جائحة "كوفيد-19" في انحسار الطلب على الطاقة وانخفاض الأسعار، غير أن السوق انتعشت العام الماضي بموازاة تحسن الاقتصاد العالمي والطلب.
"وول ستريت"

وقفزت بورصة "وول ستريت" أمس لتغلق على ارتفاع حاد تقودها أسهم شركات النمو الكبرى بفضل توقف صعود أسعار الفائدة وتقارير أرباح متفائلة شجعت المستثمرين على الشراء. وتراجع عائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات من أعلى مستوياته خلال سنوات عدة التي سجلها في الجلسة السابقة، وهو ما يساعد في تحسن المعنويات في الأسواق العالمية ويعزز الطلب على أسهم النمو. وقفزت أسهم "ميتا بلاتفورمس" المالكة لـ "فيسبوك" منهية أربع جلسات متتالية من الانخفاضات، خسرت فيها حوالى ثلث قيمتها، وصعدت أيضاً أسهم "نفيديا" و"مايكروسوفت". وبحسب بيانات أولية، أغلق مؤشر "داو جونز" الصناعي مرتفعاً 0.86 في المئة إلى 35768.99 نقطة، في حين صعد مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" القياسي 1.45 في المئة، ليغلق عند 4587.21 نقطة.وقفز مؤشر "ناسداك" المجمع 2.08 في المئة ليغلق عند 14490.37 نقطة.

الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي يتمسكان بالمكاسب

وتشبث الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي بالمكاسب التي حققاها في الآونة الأخيرة، وحوما قرب أعلى مستوى في عدة أسابيع، وهو ما يتماشى مع إقبال المستثمرين على الأصول المحفوفة بالأخطار مثل الأسهم، لكن لم يطرأ عليهما أي تغير يذكر قبيل إعلان بيانات التضخم الأميركي. وتقدم تلك البيانات مؤشرات جديدة إلى المتعاملين بخصوص وتيرة تشديد السياسة النقدية لمجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأميركي). وجرى تداول الدولار الأسترالي في أحدث معاملاته مقابل 0.7174 دولار أميركي غير مبتعد كثيراً عن 0.7194 سجلها في اليوم السابق، وهو ما يقترب من أعلى مستوى خلال ثلاثة أسابيع. وسجل الدولار النيوزيلندي 0.6682 دولار.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان قد اقترب من أعلى مستوى في أسبوعين عند 0.66975 دولار أمس الأربعاء.
كما لم يؤثر تحسن المعنويات بشكل يذكر في الين الياباني، وهو من عملات الملاذ الآمن، وجرى تداوله مقابل 115.61 دولار. واستقر مؤشر الدولار عند 95.561، ولم يشهد أيضاً تغيراً يذكر بعد أسبوعين شهدا تقلبات. وسجل اليورو 1.1423 دولار وانخفض هذا الأسبوع بعدما قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد يوم الإثنين إنه لا توجد حاجة لتشديد كبير للسياسة النقدية. واستقر الجنيه الاسترليني مقابل 1.353 دولار. وبالنسبة إلى العملات الرقمية، استقرت "بيتكوين" عند 44200 دولار أقل بقليل من أعلى مستوى خلال خمسة أسابيع سجلته يوم الثلاثاء.

أسهم اليابان تصعد

وصعدت الأسهم اليابانية حين سارت أسهم التكنولوجيا على درب نظائرها التي حققت مكاسب قوية في "وول ستريت" مساء، على الرغم من أن الحذر قبيل إعلان بيانات أميركية أثر سلباً في معنويات المستثمرين. وزاد مؤشر "نيكي" 0.42 في المئة ليغلق عند 27696.08 نقطة بعدما قفز بأكثر من واحد في المئة في وقت سابق من الجلسة، وارتفع مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقاً 0.53 في المئة إلى 1962.61 نقطة. وتصدرت أسهم الشركات المرتبطة بالرقائق الإلكترونية المكاسب على مؤشر "نيكي"، وارتفع سهم شركة "طوكيو إلكترون" 1.82 في المئة وزاد سهم شركة "أدفانتست" 2.78 في المئة. وصعد سهم "هوندا موتور" 5.61 في المئة بعدما رفعت الشركة توقعاتها للأرباح التشغيلية للعام بأكمله بدعم من إجراءات خفض الكلف وانخفاض الين، على الرغم من استمرار النقص العالمي للرقائق. وانخفض سهم "تويوتا موتور" 2.74 في المئة. وتراجع سهم مجموعة "سوفت بنك" 2.3 في المئة.

المزيد من أسهم وبورصة