Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حملة انتقادات تواجه بريانكا شوبرا بسبب "الأم البديلة"

قال متابعوها إنها حصلت على "طفل تفصيل" متجنبة متاعب الحمل والولادة

تواجه بريانكا شوبرا انتقادات من جمهورها الهندي بعد أن أعلنت أنها رزقت بطفلتها الأولى من أم بديلة (أ ف ب)

لطالما كانت الممثلة العالمية بريانكا شوبرا نموذجاً شعبياً لدى جمهورها، بخاصة من موطنها الهند، إذ نجحت في أن تخترق هوليوود وتحافظ على ارتباطها بعالم السينما البوليوودية متمسكة بجذورها وتقاليدها، وهو الأمر الذي حرصت عليه أيضاً في مراسم حفل زفافها قبل نحو أربعة أعوام، حينما تزوجت المغني الأميركي نيك جوناس، فنادراً ما كان ينقسم متابعوها حول تصرفاتها وقراراتها المعلنة.

لكن أخيراً تواجه بريانكا شوبرا كثيراً من الانتقادات بشكل أساس من جمهورها الهندي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أعلنت أنها رزقت بطفلتها الأولى من أم بديلة.

وفي حين أنها لم تكن النجمة العالمية الأولى أو الأخيرة التي تلجأ إلى هذا الحل، لكن على ما يبدو أن بريانكا اتخذت قراراً لم يكن متوافقاً مع طبيعة شخصيتها على الأقل بالنسبة إلى متابعيها.

ويأتي ذلك في ظل تسريب أخبار تفيد بأنها لم تكن تعاني أي مشكلة طبية تجعلها تلجأ إلى هذه الطريقة في إنجاب صغيرتها.

بريانكا شوبرا تعلن استعانتها بأم بديلة

وانشغل قطاع من الرأي العام المهتم بأخبار المشاهير في الهند بالتعليق على تدوينة بريانكا شوبرا (39 عاماً) التي كتبتها قبل أيام قليلة، ثم اختفت هي وزوجها عن الـ "سوشيال ميديا" من دون أن توضح تاريخ قدوم طفلتهما الأولى إلى العالم، طالبة احترام خصوصية الأسرة ومؤكدة أن ابنتها ولدت من طريق أم بديلة.

وأفردت وسائل الإعلام في الهند مساحات لردود أفعال المتابعين، بينها صحيفة "ميدسيتي" التي ركزت بشكل أساس على منتقدي تصرف شوبرا، إذ يرون أن ما فعلته يبدو وكأنها حصلت على طفل تفصيل متجنبة متاعب الحمل والولادة، ومشيرين إلى أن أنباء كثيرة تكشف أن بريانكا لجأت إلى هذا الأمر لأنه لم يكن لديها وقت بسبب ارتباطاتها بتقنية التلقيح الصناعي، لكن عن طريق امرأة أخرى تقوم هي بالحمل بدلاً منها، بينما الطفلة بيولوجياً ابنتها من نيك جوناس (29 عاماً).

وحتى الآن لم ترد بريانكا أو عائلة جوناس على هذا الجدل، ولم يكشفا السبب الحقيقي للاستعانة بأم بديلة، كما لم يصرحا باسم الفتاة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

عائلة أليك بالدوين

هذا الموقف يذكر بحملة مماثلة شنها المتابعون قبل شهور على النجم أليك بالديون وزوجته هيلاري بالدوين، بعدما رزقا بطفلتهما السادسة لوسيا عقب ستة أشهر فقط من ولادة هيلاري لابنهما إدوارد.

ووقتها لم يعلن الثنائي أن لوسيا جاءت من طريق الحمل البديل، في حين كشف مصدر لـ "بيبول" القصة، مؤكداً أن أليك وهيلاري استعانا بأم بديلة، لكن النجم الشهير حينها بادل المنتقدين الهجوم، مؤكداً أنه لا ينتظر منهم سوى المباركة فقط.

لكن لم تتوقف الاتهامات بأن زوجته تريد عائلة كبيرة، لكنها ترغب في أن تتحمل أخريات عنها أعباء الحمل والولادة.

والتزمت هيلاري الصمت واكتفت بتعليقات غير مباشرة من طريق مشاركة بعض الكلمات الحكيمة والملهمة، وأيضاً نشر صور وفيديوهات عائلتها السعيدة.

المتابعون طوال الوقت يحاولون كشف خفايا وأسرار المشاهير ويحاسبونهم على كل صغيرة وكبيرة حتى لو كان شأناً خاصاً، مثل الحمل والولادة، لكن المشاهير بدورهم يفضلون مشاركة كثير من تفاصيلهم الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وحينما يكتشف المتابعون ثغرة في تصريح لهم لا يتركونها بسهولة، وبالتالي أغلقت الممثلة آمبر هيرد الباب في وجه أي انتقادات حينما أعلنت أنها أرادت أن تكون أماً، لكنها في الوقت نفسه ترفض الارتباط الرسمي كونها ممثلة، فالأمر ليس سهلاً بسبب ظروف مهنتها وانشغالها بالعمل.

كما أنها بحسب الأطباء ليست قادرة على الحمل بشكل طبيعي، ومن ثم استعانت بأم بديلة ورزقت بطفلتها الأولى أوناج، ونشرت صوراً كثيرة معها معبرة عن سعادتها الكبيرة بقدومها، إذ بلغت طفلتها الآن التسعة أشهر.

حلم الأمومة يتحقق ولو بعد حين

بعكسها كانت عارضة الأزياء نعومي كامبل التي فاجأت محبيها قبل ثمانية أشهر بصورة لها مع مولودتها، مؤكدة أنها "نعمة كبيرة" في حياتها، في حين أنها ظهرت قبل أسابيع قليلة من هذا الحدث من دون أن تبدو عليها أي علامات حمل.

واختارت نعومي كامبل (51 عاماً) السرية التامة، ولم تكشف حتى الآن عن التقنية التي استخدمتها لإنجاب ابنتها، في حين رجحت الصحافة العالمية أن تكون الأم البديلة هي اختيارها أيضاً، إذ صرحت قبل سنوات بأنها ترغب في أن تصبح أماً وأن العلم الحديث سيمكنها من تحقيق هذا الحلم.

وكانت كيم كارداشيان من أبرز النجمات اللاتي خضن تلك التجربة، إذ إن لديها أربعة أطفال من زوجها السابق كاني ويست، اثنان منهم من أم بديلة، وقد لجأت إلى هذا الاختيار بعد أن حذرها الأطباء من تكرار الحمل مجدداً، وعبرت عن غضبها من منتقدي استعانتها برحم امرأة أخرى للحمل والإنجاب.

وتشهد تلك الطريقة في الحمل رواجاً كبيراً بين نجمات العالم مع تعدد أسباب اللجوء إليها، فالأمر لا يكون طبياً في كل الأحوال، فقد صرحت إليزابيث بانكس بأنها تخاف من فكرة الحمل والإنجاب، لذلك قررت تأجير رحم امرأة أخرى. ومن بين النجمات اللاتي اخترن وسيلة الحمل من طريق بديل سارة جيسيكا باركر ونيكول كيدمان ولوسي لو.

المزيد من فنون