ماوريسيو بوتشيتينو يلجأ إلى الهدوء ويرفض الالتزام بمستقبله تجاه توتنهام

خسر الفريق أمام ليفربول 2-0 في مدريد على الرغم من هيمنته على الجزء الأكبر من المباراة حيث سجل محمد صلاح الهدف الأول وأضاف ديفوك أوريغي الهدف الثاني

الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لفريق توتنهام الإنجليزي (رويترز)

رفض ماوريسيو بوتشيتينو ربط مستقبله بناديه توتنهام عقب الهزيمة من ليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا، وقال إن الوقت قد حان للبقاء هادئاً.

وخسر توتنهام 2-0 في مدريد على الرغم من هيمنته على الجزء الأكبر من المباراة، حيث سجل محمد صلاح الهدف الأول وديفوك أوريغي الهدف الثاني.

وقضى بوتشيتينو خمس سنوات في توتنهام، مانحاً الفريق تقدما مطردا كل موسم، وكان قد اقترب أكثر من أي وقت مضى من التتويج بالكأس الكبيرة خلال هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا، لكنه لم يوضح ما إذا كان سيبقى لموسم آخر أم لا.

وقال بوتشيتينو بعد المباراة "إنها ليست لحظة للحديث كثيراً، لأنه يمكن تفسير الأشياء بطريقة مختلفة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"بعد خمس سنوات في توتنهام، كان الأمر واضحاً للغاية في المشروع، وطموحنا كان مذهلاً، وكان التزام لاعبينا مذهلاً بالوصول بالنادي للمرة الأولى في التاريخ إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، ولكن الآن يتعلق الأمر بالهدوء".

واختار بوتشيتينو تشكيلا مفاجئا بالبدء بلاعبه هاري كين، على الرغم من أن المهاجم لم يلعب منذ دور الثمانية قبل نحو شهرين، وكافح للتأثير في المباراة، لكن مديره الفني أصرّ على أنه لم يندم على القرار.

"أنت تريد تقديم دراما، لكنها ليست دراما، إنه مجرد قرار، لقد أنهى المباراة في حالة جيدة، أعدك بذلك، تضمن قراري الكثير من التحليل وأنا لست نادماً عليه".

"الآن أصبح من المستحيل التحدث... أشعر بالفخر تجاه لاعبي فريقي بشكل عام، وأعتقد أننا هيمنا على المباراة وصنعنا الفرص، لكنهم كانوا أكثر عدوانية وخطورة أمام المرمى، وعندما يحدث ذلك، يكون هذا مؤلماً للغاية، لكن في الوقت نفسه، علينا أن نكون هادئين في الطريقة التي نتحدث بها، وأن نحلل الأمور".

© The Independent

المزيد من رياضة