كوريا الشمالية "تعدم مسؤولين اضطلعوا بدور في القمة الفاشلة مع ترمب"

يُعتقَد أن مبعوث الدولة الشيوعية الكتومة إلى الولايات المتحدة هو أحد ضحايا حملة التطهير الأخيرة

الرئيس الأميركي دونالد ترمب والمسؤول الكوري الشمالي كيم يونغ تشول يخرجان من البيت الأبيض في يونيو العام الماضي (أ.ب.)

زعمت تقارير أن كوريا الشمالية أعدمت عدداً من مسؤوليها الذين شاركوا في محادثات القمة الفاشلة مع الولايات المتحدة في شهر فبراير )شباط(  الماضي.

وأعلنت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية يوم الجمعة أنّ الأمة المنعزلة أعدمت كيم هيوك تشول، وهو مبعوثها الخاص إلى الولايات المتحدة، مع عدد من موظفي وزارة الخارجية.

وأفادت صحيفة "تشوسون إلبو" الكورية الجنوبية أنّ كيم يونغ تشول عوقِب بالأشغال الشاقة وخضع لدروس التكوين العقائدي.

ويُعتقد أنّ الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، يشنّ حملة تطهير واسعة النطاق من أجل تحويل الأنظار عن الاضطراب والسخط اللذين يعتملان في الداخل، بحسب ما أفادت الصحيفة.

كما نقلت الصحيفة عن مصدر كوري شمالي لم يُكشف عن اسمه أنّ "كيم هيوك تشول خضع للتحقيق، ثم أُعدم  في مطار ميريم برفقة أربعة من مسؤولي الوزارة في شهر مارس)آذار(".

وكان كيم هيوك تشول اضطلع بدور المفاوض مع نظيره الممثل الخاص للولايات المتحدة إلى كوريا الشمالية ستيفن بيغن، قبيل القمة التي عُقدت في هانوي بحسب ما قاله مصدر كوري شمالي للصحيفة رفض الافصاح عن اسمه.

إلى ذلك أفادت الصحيفة أنّ شين هي يونغ، وهي المترجمة الفورية التي رافقت كيم يونغ اون في الاجتماع، احتُجزت هي الأخرى في معسكر اعتقال سياسي لتقويضها سلطة الزعيم بسبب خطأ فادح ارتكبته خلال الترجمة.

في هذه الأثناء، تفيد تقارير بأن كيم يو جونغ، شقيقة كيم التي ساعدت الزعيم في هانوي، متوارية عن الأنظار.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وصدرت عن كوريا الجنوبية في السابق تقارير عن حملات تطهير وإعدامات في كوريا الشمالية، ولكن ثبت عدم صحتها في وقت لاحق.

وورد في الصحيفة الرسمية الكورية الشمالية "رودونغ سينمون" يوم الخميس تعليق مفادُه "أن يتصرف المرء كما لو أنه يجلّ الزعيم (أمام الآخرين)، ثم أن يحلم بأمور مغايرة عندما يدير ظهره، هما فعلةٌ معادية للحزب ومبادئ الثورة تضرب الولاء الأخلاقي تجاه الزعيم عرض الحائط. والأشخاص الذين هم على هذه الشاكلة لن يفلتوا من حكم الثورة الحازم".

وأضاف التعليق "هناك خونة ومنافقون يرددون كلمات حفظوها عن ظهر قلب عن الولاء للزعيم، ولكنهم يتغيرون مع تبدّل الريح".

تجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الأولى منذ إعدام جانغ سونغ تيك (أو ثايك)، زوج عمة كيم يونغ اون في شهر ديسمبر (كانون الأول) 2013، التي تنشر فيها صحيفة رودونغ سينمون عبارات تلمّح إلى حدوث عملية تطهير، من قبيل "معادية للحزب ومعادية للثورة" و"حكم حازم". 

© The Independent

المزيد من دوليات