Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رقابة مشددة منتظرة على منصات العملات المشفرة في 2022

هيئة الأوراق المالية والبورصات تدفع نحو تنظيم أكبر لحماية المستثمرين

يحتاج قطاع العملات المشفرة إلى تنسيق ومعايير عالمية مع اختلاف القواعد على نطاق واسع (أ ف ب)

قال غري جينسلر رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، إنه يأمل أن تتخذ منصات التداول خطوات في الأشهر المقبلة لتكون أكثر تنظيماً بشكل مباشر من قبل المنظمين الماليين في واشنطن، بحسبما أوردت وكالة "بلومبيرغ"، ويعد الفحص الإضافي أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للمستثمرين في العملات المشفرة للحصول على أنواع الحماية التي يحصلون عليها عند تداول الأسهم أو الأصول الأخرى، وفقاً لجينسلر في مؤتمر صحافي افتراضي، الأربعاء 19 يناير (كانون الثاني)، "لقد طلبت من الموظفين النظر في كل طريقة لإدخال هذه المنصات داخل اختصاص حماية المستثمر"، وأضاف، "إذا لم تدخل منصات التداول إلى المجال الخاضع للتنظيم، فسيكون عام آخر من تعرض الجمهور للخطر".

وكان جينسلر قد أزعج صناعة التشفير العام الماضي، خصوصاً عندما جادل بأن معظم الرموز كانت أقرب إلى الأوراق المالية التي يجب أن تغطيها القواعد الصارمة لهيئة الأوراق المالية والبورصات. ومع ذلك، يجادل العديد من المتحمسين للعملات المعدنية بأن الأصول ينبغي ألا تخضع للوائح نفسها التي غطت منذ فترة طويلة الأسهم وتداول السندات.

"الغرب المتوحش"

وكان رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، قد اشتكى في خطاب ألقاه في أغسطس (آب) الماضي، حول العملات المشفرة، من أن القطاع أصبح "الغرب المتوحش"، وطلب من الكونغرس سلطات تنظيمية جديدة.

دعوات جينسلر أكدتها في ذلك الوقت أنباء سرقة جريئة استغل فيها قراصنة ثغرة أمنية في نظام شبكة "بولي نتوورك"، المتخصصة في العملات المشفرة، والهروب بحوالى 600 مليون دولار من العملات الرقمية.

وحتى وقت قريب، اتخذ المنظمون نهج عدم التدخل في العملات المشفرة، بالاعتماد بشكل عام على مبدأ "احذر المشتري".  وفي عام 2019 صرحت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية بأن عملة "بيتكوين" ليست أماناً، وبأن هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة لا تنظم معظم مجموعات الأصول المشفرة بشكل مباشر، بل تقوم فقط بتنظيم المشتقات القائمة عليها.

وكانت النتيجة نمواً سريعاً وازدهاراً في تبادلات العملات المشفرة على الرغم من التقلب الشديد، وكانت ورقة لبنك التسويات الدولية أعدت في أغسطس، قد خلصت إلى أن معظم مشتري العملات المشفرة يفهمون أن ما يفعلونه محفوف بالمخاطر، إنهم ببساطة يصدرون حكماً مفاده بأن المكافآت طويلة الأجل تستحق العناء.

ليس خنقه وإنما تنظيمه

وتبلغ القيمة السوقية المجمعة لأفضل خمس عملات رقمية 1.4 تريليون دولار بحسب "فايننشال تايمز"، وتتوسع الروابط بين العملات المشفرة والعملات الورقية المدعومة من الحكومة بشكل سريع، وقد يكون إعلان سلسلة السينما "أيه أم سي"، العام الماضي، أنها تخطط لقبول مدفوعات "بيتكوين" حيلة، ولكنه أيضاً علامة على تغير العصر والاعتراف بنفوذ العملات الرقمية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وهناك حاجة إلى الإشراف المناسب على قطاع العملات المشفرة، وبسرعة، في وقت تتراوح المشاكل من الوعود المضللة وعدم كفاية الأمن إلى سرقة المستثمرين واستخدام العملات المشفرة لغسل عائدات الجريمة وتمويل الإرهاب، ولكن ما هو أكيد حاجة المنظمين إلى السيطرة بشكل أفضل على القطاع، ليس لخنقه ولكن لمساعدته على النضوج.

العملات المشفرة والسلطات القضائية

ويمكن أن تتصرف هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية بشكل حاسم عندما تشعر أن لديها سلطة قضائية، فقد رفعت سلسلة من القضايا ضد عروض العملات الأولية، بحجة أنها كانت أوراقاً مالية غير مسجلة. الآن يجب على اللجنة ونظرائها توفير قواعد أوضح للطريق، لا سيما بالنسبة للبورصات التي تحتفظ بالعملات المشفرة للمستثمرين وتتبادل العملات الرقمية مقابل نقود حقيقية، ويجب أن يكون هناك حد أدنى من المعايير الأمنية وفحوصات مكافحة غسيل الأموال والإفصاح، كما تحتاج العملات المستقرة، المربوطة بالدولار أو بعملات أخرى، إلى اهتمام خاص، إذ يمكن أن تشكل العملة خطراً شاملاً إذا حاول المستثمرون الاسترداد بشكل جماعي ولم يكن هناك ما يكفي من الأصول السائلة لتلبية الطلب.

ويحتاج قطاع العملات المشفرة إلى تنسيق ومعايير عالمية مع اختلاف القواعد على نطاق واسع، مع الإشارة إلى أن بعض مقدمي الخدمة في الواقع غير خاضعين للإشراف، في حين أدت حملة القمع الأخيرة على "باينانس" إلى إثارة المنظمين في ست دول على الأقل للمخاوف بشأن التراخي في حماية المستهلك وممارسات مكافحة غسل الأموال. ومع ذلك، فقد غسل معظمهم أيديهم من المسؤولية المباشرة عن واحدة من أكبر بورصات العملات المشفرة في العالم.

المزيد من عملات رقمية