Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

البيت الأبيض: روسيا قادرة على مهاجمة أوكرانيا في أي وقت

بلينكن يزور كييف على وقع المخاوف من غزو محتمل وأردوغان يدعو موسكو إلى مراجعة الوضع في العالم بأسره

موكب آليات عسكرية روسية في شبه جزيرة القرم (أ ب)

أعلن البيت الأبيض الثلاثاء 18 يناير (كانون الثاني) الحالي، أن روسيا قادرة على شن هجوم على أوكرانيا، ويمكن أن يحدث ذلك في "أي وقت"، وحذر من أن الرد الأميركي سيشمل كل الخيارات.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحافيين، إن "كل الخيارات مطروحة على الطاولة"، محذرةً من "وضع خطير للغاية". وأضافت ساكي "نحن الآن في مرحلة يمكن لروسيا أن تشن فيها في أي وقت هجوماً على أوكرانيا".
وهددت المسؤولة أنه إذا قرر الرئيس فلاديمير بوتين غزو أوكرانيا فسيتم فرض "عواقب اقتصادية وخيمة".
وألقت ساكي باللوم على الرئيس الروسي، قائلة إن "الرئيس بوتين هو مَن تسبب بهذه الأزمة".
وتابعت "هناك مسار دبلوماسي للمضي قدماً. نأمل بالتأكيد أن يسلكوا هذا المسار، وهناك مسار آخر. الأمر متروك للروس لتحديد المسار الذي سيسلكونه، وستكون العواقب وخيمة إذا لم يسلكوا المسار الدبلوماسي".
ومع أن واشنطن وحلفاءها الأوروبيين ليس لديهم خطط لمواجهة هجوم روسي على أوكرانيا بالقوة العسكرية، فإنهم يتوعدون أن تكون الإجراءات الاقتصادية المضادة مختلفة عن سابقاتها.
وأكدت جين ساكي أنها قد تشمل تعطيل خط أنابيب الغاز الطبيعي "نورد ستريم 2" الذي يربط روسيا بألمانيا. ويُنظر إلى خط الأنابيب الذي تم الانتهاء منه ولكن لم يتم تشغيله بعد، على أنه جزء مهم من شبكة إمدادات الطاقة في أوروبا ولكنه شديد الأهمية أيضاً لقدرات موسكو على التصدير.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض "ما زالت وجهة نظرنا هي أن وقف خط أنابيب نورد ستريم 2 ورقة ضغط نملكها ضد روسيا".

موسكو تنتظر أجوبة

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في وقت سابق اليوم الثلاثاء، أن موسكو تنتظر أجوبة من الولايات المتحدة بشأن مطالب أمنية واسعة قدمتها للغرب قبل أن تواصل المحادثات المتعلقة بأوكرانيا.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي بموسكو مع نظيرته الألمانية أنالينا بيربورك، إن روسيا "تنتظر الآن أجوبة عن هذه المقترحات، كما وعدنا، من أجل مواصلة المفاوضات".

تأمين "مخرج دبلوماسي"

وأعلنت مسؤولة أميركية أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن، سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، في جنيف على أمل تأمين "مخرج دبلوماسي" للأزمة الأوكرانية.

وصرّحت المسؤولة للصحافيين، الثلاثاء، أن "بلينكن ملتزم بنسبة 150 في المئة بالنظر في إمكان التوصل لمخرج دبلوماسي، وذلك هو حقاً الحافز وراء هذا اللقاء مع وزير الخارجية لافروف".

وأضافت المسؤولة، التي طلبت عدم ذكر اسمها، "إنها حقاً فرصة للولايات المتحدة لمشاركة مخاوفنا الرئيسة مع روسيا، ومعرفة المواضيع التي يمكن لروسيا والولايات المتحدة إيجاد أرضية مشتركة حولها".

ويتوجه بلينكن، في وقت لاحق الثلاثاء، إلى أوكرانيا لإظهار الدعم في وقت تحشد روسيا عشرات آلاف الجنود عند حدودها.

ويتوجه على أثر ذلك إلى برلين لإجراء محادثات ثلاثية مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا بشأن الأزمة، فيما تحذر القوى الغربية روسيا من عواقب وخيمة إذا غزت أوكرانيا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الولايات المتحدة مستعدة

وتابعت المسؤولة الأميركية أن بلينكن اتفق مع لافروف على المحادثات في مكالمة هاتفية، لكنها قالت إنه من المحتمل أن لا تكون روسيا مهتمة بحل دبلوماسي.

وأردفت "أرى أنه لا يزال من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت الحكومة الروسية مهتمة حقاً بالدبلوماسية، أو إذا كانت مستعدة للتفاوض بجدية وبحسن نية، أو ما إذا كانت ستستخدم المحادثات ذريعة للادعاء بأن الدبلوماسية لم تعالج مخاوف موسكو".

وحذرت المسؤولة مرة أخرى من أن الولايات المتحدة مستعدة إذا اختارت روسيا الغزو.

وأشارت إلى أنه إلى جانب العواقب الاقتصادية "سنوفر معدات دفاعية إضافية للأوكرانيين" في حالة حدوث غزو.

كذلك أعربت المسؤولة عن قلقها إزاء التحركات الروسية الثلاثاء في بيلاروس، التي يعد رئيسها ألكسندر لوكاشنكو حليفاً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

واعتبرت أن "هذا التحرك في بيلاروس يعطي الروس بوضوح خياراً آخر إذا قرروا القيام بمزيد من العمل العسكري ضد أوكرانيا".

وقد أعلنت بيلاروس المتاخمة لأوكرانيا وصول قوات روسية لأراضيها لإجراء تدريبات على الاستعداد القتالي.

أردوغان: أوكرانيا ليست دولة عادية

وفي الشأن ذاته، نقلت تقارير إعلامية، الثلاثاء، عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله، إن احتمال إقدام روسيا على غزو أوكرانيا أمر غير واقعي، وإنه في حاجة لبحث الأزمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وعبر الغرب عن مخاوفه من غزو محتمل لأوكرانيا من جانب عشرات آلاف الجنود الروس المحتشدين قرب حدودها. وتنفي روسيا وجود مثل تلك الخطط.

وأضاف أردوغان للصحافيين أثناء زيارة لألبانيا الاثنين: "لا أرى أن الغزو الروسي لأوكرانيا نهج واقعي لأن أوكرانيا ليست دولة عادية. أوكرانيا بلد قوي. تحتاج روسيا في حال إقدامها على مثل هذه الخطوة، إلى مراجعة الوضع في العالم بأسره والوضع الخاص بها".

المزيد من دوليات