Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نهائي الدوري الأوروبي... أبواب استاد "باكو" فُتحت للعامة بين شوطي مباراة تشيلسي ضد أرسنال

فُتحت أبواب الاستاد الأوليمبي للجماهير لتحضر المباراة مجاناً بعد وقت طويل من بدايتها دون موافقة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لتملأ المساحات الشاسعة من المقاعد الفارغة

مجموعة من جماهير نادي أرسنال الإنجليزي في مدرجات الملعب الأوليمبي في باكو خلال نهائي الدوري الأوروبي بين أرسنال وتشيلسي. مايو 2019 (أ.ف.ب)

فتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" تحقيقاً في سبب فتح بوابات استاد باكو الأوليمبي بين شوطي مباراة نهائي الدوري الأوروبي بين تشيلسي وأرسنال للسماح للجماهير بالدخول مجاناً.

وكان من السهل رؤية مساحات شاسعة من المقاعد الفارغة داخل استاد أذربيجان مساء الأربعاء، إذ تغلّب تشيلسي على منافسه في الدوري الإنجليزي الممتاز بنتيجة 4-1، ليُحرز لقب الدوري الأوروبي الثاني.

لكن المشجعين الذين قاموا بالرحلة إلى باكو لمتابعة فريقهم لاحظوا أن تلك المناطق بدأت تُملأ بعد فترة طويلة من انطلاق المباراة، نحو منتصف الليل بالتوقيت المحلي.

ويدعي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" أن 51370 مشجعاً حضروا نهائي الدوري الأوروبي، وهو ما يقل بـ10 آلاف مشجع عن الحد الأدنى للسعة المعتادة للاستاد، الذي تبلغ سعته 62000 مشجع، و16 ألف مشجع عن السعة القصوى.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان هناك أيضاً انتقادات للأجواء داخل الاستاد الأوليمبي، إذ كان المشجعون بعيدين جداً عن أرضية الملعب، وقلة الضوضاء أدت كذلك إلى كثير من الانتقادات في أثناء المباراة، خصوصاً من قبل الناقدين التلفزيونيين سيسك فابريغاس وإيدور غوديونسن، بينما أفاد المشجعون أنهم سمعوا ضوضاء صادرة عن أنظمة الصوت في الملعب.

ومع ذلك، فمن المعلوم أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم غير سعيد بفتح البوابات بعد بداية المباراة والسماح للجماهير بملء المدرجات، إذ شعر اتحاد أذربيجان لكرة القدم بالحرج بسبب الإقبال البسيط، ويقال إنه اتخذ الإجراء بنفسه من دون إذن من الاتحاد الأوروبي.

وقال أحد المشجعين لصحيفة "تايمز"، "كنا في زاوية أرسنال، وكان هناك كثير من المقاعد الفارغة، وفجأة بعد نحو 30 دقيقة وصل كثير من السكان المحليين، ومعهم عدد كبير من الأطفال، وقد منحوهم أعلام أرسنال".

ومن المفهوم أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم غير راضٍ عن القرار، الذي اُتخذ دون علمهم، ويتم التحقيق في كيفية فتح الأبواب من دون علمهم، مما جعلهم عاجزين عن منع القرار.

وينبع قلق مجلس إدارة "يويفا" من حقيقة أن باكو مُختارة لاستضافة أربع مباريات في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2020 في العام المقبل، وقد ترتب على الأحداث السابقة ردود فعل عنيفة تجاه المباراة النهائية، التي استضافتها العاصمة الأذربيجانية، نظراً إلى حقيقة أن أعداداً كبيرة من الجماهير لم تتمكن من السفر إلى هناك بسبب أسعار السفر باهظة الثمن، وقلة عدد الرحلات الجوية المباشرة.

وعلاوة على ذلك، قرر لاعب خط وسط أرسنال هنريك مخيتاريان عدم السفر مع فريقه بسبب مخاوفه على سلامته كأرميني في أذربيجان، بسبب الصراع السياسي المستمر بين البلدين، وقُبيل المباراة أوقفت الشرطة في باكو أحد مشجعي أرسنال لارتدائه قميصاً يحمل اسم مخيتاريان.

وعلى الرغم من هذه المخاوف، استخدم رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ألكسندر سفيرين اجتماع اللجنة التنفيذية يوم الأربعاء لتأكيد أن باكو لن تجرّد من مبارياتها الأربع في بطولة أوروبا.

© The Independent

المزيد من رياضة