Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إصابة المتحدث باسم حكومة الصومال في تفجير انتحاري

استهدف سيارته أثناء مرورها في مقديشو وتبنته حركة الشباب المتطرفة

أصيب المتحدث باسم الحكومة الصومالية محمد إبراهيم معلمو، في تفجير، الأحد 16 يناير (كانون الثاني)، قام به انتحاري عند مفترق طرق في العاصمة مقديشو وتبنته حركة الشباب المتطرفة، وفق ما أعلنت الشرطة ووكالة الأنباء الوطنية.

وأعلنت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم "القاعدة"، في تعليقات على محطة "الأندلس" الإذاعية التابعة لها، مسؤوليتها عن الهجوم على معلمو الذي نقل إلى المستشفى، وأفادت تقارير بأن حالته مستقرة.

رمى نفسه على السيارة

وتناثرت أشلاء الانتحاري في موقع التفجير بالقرب من سيارة الدفع الرباعي التى كان يستقلها معلمو وتحطم زجاجها الخلفي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووفق مصادر عدة، فإن المهاجم حاول التشبث بسيارة الناطق باسم الحكومة قبل أن يفجر القنبلة، ما تسبب بتدمير السيارة جزئياً.

وأكد الضابط في الشرطة محمد فرح من موقع الهجوم، أن "انتحارياً قفز على السيارة التي كانت تقل المتحدث باسم الحكومة محمد إبراهيم. إنه محظوظ للبقاء على قيد الحياة ولإصابته بجروح طفيفة". وأضاف أن "شخصين آخرين أُصيبا في الانفجار".

وأكد شهود عيان أن المهاجم اندفع نحو السيارة قبل دوي انفجار قوي.

"هجوم إرهابي"

وفي بيان على "تويتر"، وصف رئيس الوزراء محمد حسين روبلي، الذي يعمل معلمو في مكتبه، التفجير بأنه "هجوم إرهابي مقيت".

وقالت نصرة بشير علي، المراسلة الخاصة لوسائل الإعلام الحكومية في مكتب رئيس الوزراء على "تويتر"، إن معلمو لم يتعرض لإصابات تهدد حياته في الهجوم الذي استهدفه أثناء مرور سيارته.

وتشن حركة الشباب بين الحين والآخر هجمات بالأسلحة النارية والقنابل على أهداف أمنية وحكومية، بل وأيضاً على مدنيين.

وتهدف الحركة إلى إطاحة الحكومة المركزية التي تدعمها الأمم المتحدة، وتطبيق تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية. كما أنها تقوم بشن هجمات على قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي.

المزيد من العالم العربي