Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل ضابط وإصابة ثلاثة جنود أردنيين في اشتباك مع مهربي مخدرات

عند الحدود مع سوريا بعدما فتح مسلحون النار على قوات الحرس

أوقف الأردن عشرات تجار المخدرات منهم عند الحدود مع سوريا (أ ف ب)

قُتل ضابط أردني وأصيب ثلاثة جنود من حرس الحدود في اشتباك وقع فجر الأحد، 16 يناير (كانون الثاني)، مع مهربي مخدرات عند الحدود الأردنية السورية، وفق ما أعلن الجيش.

ونقل بيان للجيش عن مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، قوله "في تمام الساعة الرابعة من فجر اليوم الأحد، وعلى إحدى الواجهات الحدودية الشمالية الشرقية، أطلقت مجموعة من المهربين النار على قوات حرس الحدود، فتم الرد بالمثل وتطبيق قواعد الاشتباك، ما دفع المهربين إلى الفرار داخل العمق السوري".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأوضح أن الاشتباك أسفر عن مقتل "النقيب محمد ياسين موسى الخضيرات، وإصابة ثلاثة أفراد تم إخلاؤهم إلى مستشفى الملك طلال العسكري".

وأكد المصدر أنه "بعد تفتيش المنطقة تم ضبط كميات كبيرة من المواد المخدرة وتحويلها إلى الجهات المختصة".

وشدد الأردن الذي يستضيف نحو 1.6 مليون لاجئ سوري منذ اندلاع الأزمة في سوريا في مارس (آذار) 2011، الإجراءات عند حدوده مع سوريا وأوقف وسجن عشرات المتطرفين لمحاولتهم التسلل إلى الأراضي السورية للقتال هناك. كذلك أوقف الأردن عشرات تجار المخدرات.

وتؤكد وزارة الداخلية أن 85 في المئة من المخدرات التي تضبط معدة للتهريب إلى خارج الأردن.

وعقوبة الاتجار بالمخدرات في المملكة هي السجن لفترة تتراوح بين ثلاثة أعوام و15 عاماً تبعاً للكميات المضبوطة، أما الحيازة والتعاطي فتصل عقوبتهما إلى السجن ثلاث سنوات.

المزيد من العالم العربي