Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نهر الأردن بضفتيه الشرقية والغربية مقصد الحجاج المسيحيين

شهد هذا المكان عماد السيد المسيح ويقصده الناس في "عيد الغطاس"

يُعتبر عيد الغطاس أحد أهم الأعياد المسيحية ويأتي عقب عيدَي الميلاد ورأس السنة (المركز الكاثوليكي للإعلام)

يشكّل "موقع المغطس" في نهر الأردن، أحد أهم المقاصد الدينية للمسيحيين حول العالم، وتعتبر زيارته والغطس في مياهه حلماً لكل مسيحي للتبرك منها حيث تعمد السيد المسيح على يد يحيى (يوحنا) المعمدان.
ومع أن الديانة المسيحية لا تشترط تعميد الأطفال في نهر الأردن، لكن العديد من المسحيين يفضلون نيل البركة من مياهه، وذلك في شهر يناير (كانون الثاني) من كل سنة، إضافة إلى الصلاة فيه بعيد الغطاس.
ويُعتبر عيد الغطاس أحد أهم الأعياد المسيحية، ويأتي عقب عيدَي الميلاد ورأس السنة، حين يزور نهر الأردن مئات آلاف المسيحيين سنوياً.
ويوجد في محيط "المغطس" على الضفة الغربية من نهر الأردن، أديرة تعود إلى القرون الأولى لنشأة المسيحية ومنها دير القديس يوحنا المعمدان، الذي شُيد في القرن الخامس الميلادي، إضافة إلى "دير حجلة" حيث تُحفظ آثار من العصور الوسطى. ويجاوره "دير الأحباش" الملاصق لنهر الأردن.

منطقة عسكرية مغلقة

لكن تلك المنطقة أغلقتها إسرائيل عقب احتلال الضفة الغربية، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة حتى عام 1985، حين بدأت بالسماح للرهبان فقط بدخولها مرة واحدة في السنة.
وفي عام 2011، فتحتها إسرائيل بالكامل وبدأت الكنائس المسيحية بترميم الأديرة المنتشرة في ظل وجود الجيش الإسرائيلي.
وعلى الضفة الشرقية لنهر الأردن يتوافد المسيحيون من العاصمة الأردنية عمان إلى موقع المغطس، بعد زيارتين أجراهما بابا الفاتيكان إلى المكان وإعلانه مكاناً مقدساً للحج وإدراجه في عام 2015 على موقع التراث العالمي لليونيسكو تحت اسم "موقع المعمودية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما تسعى وزارة السياحة الفلسطينية إلى إدراج الضفة الغربية من "المغطس" كموقع فلسطيني على لائحة التراث العالمي في ظل تحرك إسرائيلي مماثل.

رسالة أردنية

ولا تفصل سوى أمتار لا تتجاوز العشرين بين ضفتَي النهر على الجانبين الأردني والفلسطيني. واتهم الأردن في رسالة إلى الفاتيكان إسرائيل "بتضليل الرأي العام العالمي حول حقيقة موقع المغطس الواقع في أرض الأردن"، وذلك احتجاجاً على إنشاء إسرائيل موقعاً يدعى "قصر اليهود" يضم المغطس، وتنظيم احتفال خاص بحضور الطوائف الدينية المسيحية.
وصرح راعي الكنيسة القبطية في أريحا، الأب باخوم أورشليم، بأن الطوائف المسيحية "تقصد موقع المغطس سنوياً بمواعيد محددة لكل طائفة من أجل التبرك بمياه نهر الأردن حيث عُمد السيد المسيح". وأضاف أورشليم أن "التعميد ركن أساسي وجوهري في الديانة المسيحية بهدف الخلاص من الخطايا"، مشيراً إلى "أن التعميد لا يُشترط أن يكون في نهر الأردن".
وأعلن المركز الفلسطيني لمكافحة الألغام في أبريل (نيسان) 2020، انتهاء المرحلة الثانية من عمليات إزالة الألغام من حقل ألغام المغطس شرق أريحا.
وكانت المرحلة الأولى من عمليات إزالة الألغام من الحقل، شملت 136 دونماً تضم 8 كنائس وأديرة تاريخية.

المزيد من الشرق الأوسط