Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رحلات القطار الأكثر إثارة في أوروبا

أسباب عدة تحثك على استكشاف القارة عبر السكك الحديدية في 2022

مشاهد أوروبية خلابة يعبرها "القطار الفائق السرعة" الذي تشغله شركة فرنسية (بريتانيكا)

لعل هنالك طريقة أكثر إثارة وجمالاً من استكشاف القارة العجوز أوروبا بالقطار، لكنني لست واثقاً ما قد تكونه تلك الطريقة. وعلى متن القطار، تسلك طريقك عبر لوحة من المناظر الطبيعية الخلابة مروراً بالأنهار الكبيرة والصغيرة، وعبر البلدات المغمورة والمدن الرائعة. وكذلك تمتع ناظريك بالكاتدرائيات والقصور والجبال، وتذهب بعيداً رفقة مسافرين يشاركونك التفكير نفسه وشغف السفر بالقطار.

ولذا، يشكل يناير (كانون الثاني) الوقت المثالي كي تخطط مغامرتك التالية بالقطار في أوروبا.

فيما أكتب هذه السطور، يبدو اجتياز القنال الإنجليزي ضرباً من الجنون تعترضه المطبات. حتى فرنسا التي تعتبر الوجهة البديهية الدولية بالقطار للمسافرين البريطانيين، أقفلت حدودها أمام الآتين من المملكة المتحدة.

في المقابل، يبحث على قدم وساق في إحداث تغيرات تؤدي إلى إزالة هذا الحظر العبثي وغير المنطقي على السفر بالنسبة إلى زوار تلقوا اللقاح بالكامل. ومع توقع تخفيف قيود السفر والتنقل عبر القارة الأوروبية، سألت الخبراء عن أكثر ما يثير حماستهم حينما يتعلق الأمر بالسفر على متن القطار في أوروبا في عام 2022.

لا شك أن الخيار الأول الذي احتل القائمة هو قطار "فريتشا روسا" (Frecciarossa) الذي تشغله شركة "ترينيتاليا" Trenitalia من باريس إلى تورين وميلانو، وقد بدأ رحلاته منذ شهر. ويدخل هذا القطار السريع (فريتشا روسا تعني السهم الأحمر بالإيطالية) الذي تعود ملكيته إلى سكك الحديد الإيطالية الرسمية، في منافسة مباشرة مع خدمة "القطار الفائق السرعة" ("تي جي في" TGV) الذي تملكه "الشركة الوطنية للسكك الحديدية" (SNCF).

وقد رشحه لنيل المركز الأول محررتان من مجلة "هيدن يوروب" Hidden Europe سوزان كرايس ونيكي غاردنر، إضافة إلى مارك سميث عملاق السفر الدولي بالقطار ومبتكر موقع "ذي مان إن سييت 61" The Man in Seat 61 [الرجل في المقعد 61] المتخصص في السفر بالقطار.

وتظهر التجربة في إيطاليا أنه حينما تتنافس القطارات السريعة، يكون الراكب هو الرابح الأول والأخير. وينصحكم مارك بحجز "مقاعد الدرجة الممتازة الفاخرة التي تأتي مع طعام وشراب أثناء مروركم عبر جبال الألب باتجاه إيطاليا".

في المقابل، تعتبر سوزان ونيكي أنه "من الجميل رؤية قطار فريتشا روسا يتوقف في محطة (ليون بار ديو) Lyon Part Dieu، ويدخل في منافسة مباشرة مع القطار الفائق السرعة الذي تشغله الشركة الوطنية للسكك الحديدية في أكثر الطرق التجارية ازدحاماً في فرنسا بين ليون وباريس".

وتتصدر خدمات المنامة على متن القطار (sleeper services) للرحلات الليلية الجدول أيضاً. ومثلاً، تجدون قطار "نايت جت" (Nightjet) الليلي الجديد من باريس إلى سالزبورغ وفيينا، فضلاً عن قطار "يوروبيان سليبر/ريجيوجيت" (European Sleeper /Regiojet) الليلي الذي من المتوقع أن ينطلق هذا الصيف من بروكسل وأمستردام إلى برلين ودريسدن وبراغ".

قد تكون أسماء هذه العلامات التجارية غير مألوفة. إن "نايت جيت" هي شركة السكك الحديدية النمساوية التي تعتزم قلب مسار تراجع خدمة القطارات الليلية (حيث تتوفر المنامة) فيما "ريجيوجيت" شركة تشيكية و"يوروبيان سليبر" شركة ناشئة هولندية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

رصدت أصداء ترحيبية في أولى أيام ثورة "السفر المنخفض الكلفة" no frills في قطاع الطيران الأوروبي، إذ أسهمت المنافسة في خفض الأسعار ووسعت الفرص بشكل كبير.

في مكاتب ناشر كتاب "يوروبيان رايل تايم تايمتايبل" European Rail Timetable، يتطرق روبن تورنر إلى المسألة. ويستشهد بـ"رايل كو أوب" Railcoop وهو مشغل "وصول مفتوح" open Access فرنسي مع خطط لتسيير رحلات من بوردو إلى ليون بدءاً من ديسمبر (كانون الأول) وقطار "إريو" في إسبانيا. وعلى غرار خدمة لومو (Lumo) البريطانية التي تسير رحلات من لندن إلى إدنبره، تشكل "إريو" علامة تجارية مؤلفة من أربعة أحرف بسيطة، لكنها تقدم مزيداً من المنافسة على الرحلات بين مدينتين كبيرتين. ونتحدث في هذه الحالة عن برشلونة ومدريد عبر قطار إيطالي فائق السرعة.

وليست "الشركة الوطنية للسكك الحديدية" (SNFC) الفرنسية، متكاسلة أو متأخرة في ما يتعلق بالابتكار. إذ ستطرح قريباً خدمة "أويغو فيتيس كلاسيك" Ouigo Vitesse Classique. ما هذه الخدمة؟ إنها ببساطة عودة إلى القطار الفرنسي التقليدي للقرن العشرين الذي يربط بين باريس وليون عبر المسار القديم من خلال مدينة "ديجون". وكذلك يسير رحلات من العاصمة الفرنسية إلى مدينة "نانت" على الساحل الأطلسي عبر مدينتي "تور" أو "لو مان".

وتكمن الفكرة من السفر بالقطار في مبادلتك عامل السرعة مقابل بطاقة أقل ثمناً، 30 يورو (25 جنيها استرلينيا) حداً أقصى حتى خلال الحجز في اللحظات الأخيرة، عوضاً عن تجربة خدمة مشغلي الباصات الذين يجتاحون قطاع السفر حالياً على غرار "فليكس بوس" FlixBus.

وفي ذلك الصدد، يشير جون بوتر، زميل روبن في جدولة الرحلات، إلى أن الإسبان يستمرون في توسيع ما يعرف اليوم بالشبكة الأوروبية الشاملة الفائقة السرعة مع تمددها المتوقع في "اكستريمادورا" الواقعة جنوب غربي مدريد، كي تفتح مساراً بين "بلاسينسيا" ومدريد في وقت لاحق من السنة الجارية.

وتذهب جائزة أكثر خطة مخصصة لعام 2022، إلى سوزان ونيكي اللتين زارتا بلدة "بروك آن دير مور" في وسط النمسا، بهدف "التأكد مما إذا كان أي شخص هناك يدرك فعلاً حقيقة وجود أفضل مدينة صغيرة موصولة بالسكك الحديدية في أوروبا، على الرغم من كونها بلدة صغيرة متواضعة تضم 15 ألف نسمة وحسب؟".

ومن هناك، تستقل سريعاً قطاراً جديداً مباشراً خلال الليل من فيينا إلى "كلوج- نابوكا" في رومانيا. "إنها وجهة مثالية لمحبي رواية دراكولا (Dracula) للروائي الإيرلندي برام ستوكر"، وفق وصف محررتي مجلة "هيدن يوروب".

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر