Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تعهد حكومي بريطاني بإعادة معلمين سابقين إلى التدريس لتغطية التغيب

وزارة التعليم تقول "نريد التأكد من توافر أكبر عدد ممكن من إمدادات الموظفين للمدارس والكليات"

زهاوي: "سنساعدهم على أن يسجلوا لدى وكالات الإمداد، وهي أفضل وسيلة لتعزيز القوى العاملة" (رويترز)

وعد وزير التعليم البريطاني، ناظم زهاوي، بأن تساعد حكومة المملكة المتحدة معلمين سابقين على العودة إلى التعليم في المدارس، لدعم تلك التي تعاني من تغيب موظفين لديها. وقال الزهاوي في رسالة بعث بها إلى مديري المدارس، إن وزارة التعليم ستساعد معلمين سابقين على تسجيل أنفسهم لدى وكالات الإمداد، في محاولة لزيادة عدد الموظفين المؤقتين المتاحين.

معلوم أن وباء "كوفيد" كان قد دفع في اتجاه إعادة موظفين سابقين في مرافق "الخدمات الصحية الوطنية" (أن أتش أس) NHS إلى العمل، لمساعدة تلك المؤسسات على مواجهة الوباء.

مديرو مدارس بريطانية أوضحوا لـ"اندبندنت" أن غياب الموظفين شكل التهديد الأكبر لخيار إبقاء المدارس مفتوحة في شهر يناير (كانون الثاني) المقبل.

وزير التعليم زهاوي قال في رسالته للمدارس التي نشرت يوم الخميس الفائت "إننا ندرك أن في المناطق التي توجد فيها نسبة عالية من الغيابات، المشكلة المحددة هناك يمكن أن تكون في عدم توافر طواقم الإمداد".

وأضاف "نريد أن نتأكد من توافر أكبر عدد ممكن من موظفي الإمداد للمدارس والثانويات. وهذا ما يدفعنا الآن إلى أن ننظر في الخطوات والتدابير التي يمكننا اتخاذها لتعزيز القدرة على العرض". وأكد أن وزارة التعليم ستعمل مع وكالات الإمداد والقيمين على القطاع، لتقديم المشورة لمعلمين سابقين يرغبون في العودة إلى التدريس.

 وقال زهاوي "سنساعدهم على أن يسجلوا لدى وكالات الإمداد، وهي أفضل وسيلة لتعزيز القوى العاملة المؤقتة المتاحة لقطاع التعليم". وأضاف الوزير البريطاني "يمكنكم من الآن دعم هذا الجهد، باستخدام شبكاتكم المهنية والشخصية لتشجيع أفراد آخرين على تسجيل أنفسهم لتقديم مساعدة مؤقتة".

جيف بارتون من "رابطة قادة المدارس والثانويات" Association for School and College Leaders، أكد من جانبه أن اتحاد التعليم "يدعم أي خطوة قد تساعد في معالجة" مشكلة النقص في عدد الموظفين.

وأعرب عن "الأمل في أن تسهم دعوة الحكومة المعلمين السابقين إلى الانضمام إلى وكالات الإمداد، في تحسين الوضع الذي تعاني بسببه مدارس عدة من مشكلات في تغطية إمدادات العرض، نتيجة المستوى المرتفع على الطلب".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف المسؤول في "رابطة قادة المدارس والكليات" "إلا أن هذا كله يأتي في وقت متأخر جداً بالنسبة إلى وضع حرج فعلاً، وكان على هذا النحو منذ بعض الوقت. أما المبادرة فتحتاج إلى الإعلان عنها بشكل جيد، والترويج لها ودعمها، كي تحقق أي درجة من النجاح".

ورأى بارتون أن "من المهم أيضاً التشديد على أنه حتى في هذه الحال، فإن من غير المرجح أن يكون هذا المخرج كافياً لحل مشكلة بهذا الحجم".

في غضون ذلك، وصف حزب "العمال" البريطاني المعارض خطوة وزارة التعليم بأنها "مؤقتة وغير وافية"، معتبراً أنها "جزء فقط مما هو مطلوب للحفاظ على سلامة التلامذة والموظفين حلال الفصل الدراسي المقبل".

واعتبر ستيفن مورغان وزير المدارس في حكومة الظل "العمالية"، أن "فشل الحكومة في وضع خطة مناسبة للقوى العاملة، دفع بالموظفين والأطفال وأولياء الأمور إلى الاتكال على حسن النية من موظفين متقاعدين ومتطوعين، يعرض كثير منهم أنفسهم لمخاطر إضافية".

وكان رئيس "اللجنة المختصة بالتعليم" في مجلس العموم البريطاني النائب في حزب "المحافظين" روبرت هالفون، قد أثار فكرة إعادة معلمين متقاعدين إلى القوى العاملة، للمساعدة على تخفيف ضغوط التوظيف.

وقال للبرلمان إن "هناك حملة على المستوى الوطني لحشد جيش من المتطوعين إلى مرافق (الخدمات الصحية الوطنية)، لكن ليس للتعليم". وتساءل "لماذا لا يجري حشد جيش مماثل من المعلمين المتقاعدين أو من مفتشي مكتب المعايير في التربية والتعليم (أوفستيد) Office for Standards in Education (Ofsted) لدعم المدارس التي تواجه صعوبات في التعامل مع متطلبات التوظيف؟".

تبقى الإشارة أخيراً إلى أنه استناداً إلى أحدث الأرقام الصادرة عن الحكومة، فإن ما يقدر بنحو 2.4 في المئة من المعلمين تغيبوا عن المدارس يوم الخميس الفائت لسبب له علاقة ما بعدوى "كوفيد".

وكان هؤلاء في غالبيتهم -قرابة 1.7 في المئة من المعلمين والقيمين على المدارس في إنجلترا- قد امتنعوا عن التوجه إلى المدارس التي كانت مفتوحة، بسبب إصابتهم بحالة مؤكدة من مرض "كوفيد".

© The Independent

المزيد من متابعات