Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن تحذر من خطر اندلاع أزمة إذا فشلت الجهود الدبلوماسية مع إيران

المفاوض الأميركي روب مالي يقول إن الهامش المتاح لإنقاذ الاتفاق النووي تقلص إلى "بضعة أسابيع"

المفاوضات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران علقت مجدداً (رويترز)

حذر المفاوض الأميركي روب مالي من أن الهامش الزمني المتاح لإنقاذ الاتفاق النووي بات يقتصر على "بضعة أسابيع" إذا ما واصلت إيران تطوير أنشطتها الذرية بالوتيرة الحالية، مشيراً إلى خطر اندلاع "أزمة" إذا فشلت الجهود الدبلوماسية.

والمفاوضات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران التي استؤنفت في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) بعد توقف استمر خمسة أشهر، علقت مجدداً. وأعرب مالي في تصريح لشبكة "سي.أن.أن" الإخبارية الأميركية عن أمله باستئناف المحادثات "سريعاً".

ومنذ أسابيع عدة تحذر واشنطن من أن الوقت المتاح لإحياء الاتفاق المبرم في عام 2015 بين الدول الكبرى وطهران حول برنامجها النووي شارف على النفاد.

وتتهم دول الغرب طهران بمواصلة تطوير قدراتها الذرية وعرقلة المحادثات. لكن الولايات المتحدة ترفض في الوقت الراهن تحديد مهل زمنية نهائية للجهود الدبلوماسية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

والثلاثاء قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في مؤتمر صحافي "لن أحدد موعداً نهائياً"، لكنه أكد أن الهامش أصبح "ضيقاً جداً جداً جداً".

من جهته حذر مالي من أنه "في مرحلة معينة، في مستقبل غير بعيد، سيتعين علينا الإقرار بأن الاتفاق النووي عفا عليه الزمن، وسيتعين علينا التفاوض حول اتفاق مختلف تماماً، مع عبور فترة تأزم وتصعيد".

ولدى مطالبة الشبكة الأميركية المفاوض الأميركي بتحديد موعد هذا الأمر اكتفى بالقول "إذا توقفوا عن تطوير قدراتهم النووية، يكون لدينا وقت أكثر بقليل. إذا استمروا بالوتيرة الحالية، لن يكون لدينا سوى بضعة أسابيع، ليس أكثر، قبل التوصل إلى استنتاج بأن الاتفاق النووي لا يمكن إحياؤه".

من جهته أكد بلينكن أن الإدارة الأميركية تدرس "بشكل فاعل" "بدائل" و"خيارات" أخرى في حال فشلت المفاوضات.

وانسحبت الولايات المتحدة أحادياً في عام 2018 في عهد الرئيس دونالد ترمب من الاتفاق النووي المبرم في فيينا عام 2015 والرامي إلى تقييد البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع عقوبات دولية عن طهران. وأعادت واشنطن إثر ذلك فرض عقوبات تخنق الاقتصاد الإيراني.

لكن الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن أبدى استعداده للعودة إلى الاتفاق إذا عادت إيران للتقيد بكل بنوده.

المزيد من دوليات