Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الجوع يتفاقم في العالم العربي

ثلث سكان المنطقة لم يحصلوا على غذاء كافٍ عام 2020

طفل في مخيم للنازحين في مقديشو (أ ف ب)

عانى 69 مليون شخص في العالم العربي سوء التغذية عام 2020، وفق ما ذكر الخميس، 16 ديسمبر (كانون الأول)، تقرير لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، مشيرة إلى أن ثلث سكان المنطقة، البالغ عددهم 420 مليون نسمة، لم يحصلوا على غذاء كافٍ.

وبين عامي 2019 و2020، عانى 4.8 مليون شخص في العالم العربي سوء التغذية "في جميع الطبقات الاجتماعية وفي البلدان المتضررة أو غير المتأثرة بالنزاع"، بحسب المنظمة.

الصومال واليمن

وأشارت إلى أن أكثر الدول تضرراً هو الصومال، حيث يعاني 59.5 في المئة من السكان الجوع، بينما تواجه الحكومة الهشة تمرداً متطرفاً منذ عام 2007، واليمن الذي يشهد حرباً منذ سبع سنوات، حيث طال الجوع 45.4 في المئة من السكان.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما سجل اليمن الرقم القياسي في عدد الإصابات بفقر الدم الذي عانته 61.5 في المئة من النساء في سن الإنجاب، في عام 2020.

وأضاف تقرير المنظمة، "عانى 141 مليون شخص في المنطقة انعدام الأمن الغذائي المعتدل أو الشديد في عام 2020، بزيادة قدرها عشرة ملايين على العام الذي سبقه".

وبذلك يكون الجوع قد تفاقم بنسبة 91.1 في المئة في العالم العربي على مدى الـ20 سنة الماضية، حسب تقديرات منظمة الأغذية والزراعة.

مشكلة السمنة

وترافق ذلك مع مشاكل تتعلق بالصحة العامة، إذ يعاني 20.5 في المئة من الأطفال دون سن الخامسة في المنطقة التقزم، و10.7 في المئة من هذه الفئة العمرية زيادة الوزن.

وما زالت مشكلة السمنة لدى البالغين تمثل مشكلة صحية عامة كبيرة في المنطقة، ولا سيما في البلدان العربية الغنية. وفي عام 2020، بلغت النسبة لدى البالغين 28.8 في المئة، أي أكثر من ضعف المتوسط العالمي البالغ 13.1 في المئة.

وتنتشر السمنة بنسب أعلى في الدول الأغنى، وفي مقدمتها دول الخليج، وعلى رأسها الكويت مع 37.4 في المئة.

المزيد من العالم العربي