Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لماذا حظرت غوغل هواوي... وما تداعيات ذلك على أصحاب الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد؟

ينطوي القرار على احتمالات ضخمة بالنسبة للشركة الصينية وأيضاً لمستخدمي أجهزتها

 هواوي في مهب النزاع التجاري الأميركي - الصيني (رويترز)

أدّى التوتّر المتفاقم بين الولايات المتحدة وشركة الهواتف الصينية هواوي إلى اتخاذ قرارٍ رئيسي من شأنه أن يُلحق الدمار بالعملاق التكنولوجي وبزبائنه ايضاً.

قررت الحكومة الأميركية ايراد اسم هواوي على قائمة كانت قد وضعتها للجهات التي يُحظّر رسمياً على الشركات الأميركية التعامل معها. ولهذا لن يكون بوسع الشركة الصينية استخدام نظام أندرويد، وهو التكنولوجيا الاساسية التي تُشغّل هواتفها الذكية، وذلك لأنه من تطوير غوغل التي تعتبر أكبر شركة أميركية تتعامل معها هواوي.  

هكذا ينطوي قرار الحكومة الأميركية على احتمالات ضخمة بالنسبة لمستخدمي منتجات هواوي من هواتف ذكية وأجهزة كومبيوتر لوحية، حالياً، علاوة على جميع الراغبين بشراء منتجاتها في المستقبل. وسيكون لذلك تداعيات كارثية على أعمال هواوي التي تعتبر ثاني أكبر صانع للهواتف الذكية في العالم.

لماذا جرّدت غوغل هواوي من رخصة نظام أندرويد؟

أُجبرت غوغل على تعليق رخصة استخدام أندرويد الخاصة بهواوي في أعقاب إدراج الحكومة الأميركية عملاق التكنولوجيا الصيني على قائمة الحظر الرسمية.

ويعود قرار إدارة ترمب بفرض الحظر على هواوي إلى شعور بالقلق حيال الروابط التي تقيمها الشركة مع الدولة الصينية.  ويرى البعض إنّ هذه الروابط قد تمكّن الصين من التجسّس على الولايات المتحدة وسواها من القوى الغربية من خلال ثغراتٍ سريّة زُوّدت بها منتجات هواوي وخدماتها، على الرغم من عدم توفّر دليل رسمي على صحة هذه المعطيات.

ونظراً إلى حجم الأعمال التي ستخسرها غوغل نتيجةً لهذا القرار، يبدو أن الشركة ستفعل ما في وسعها لإلغائه.  وقال متحدّث باسم غوغل "إننا نلتزم بالأوامر ونقوم بمراجعة التداعيات". واضاف "بالنسبة لمن يستفيدون من خدماتنا، ستستمر غوغل بلاي Google Play والحماية الأمنية من غوغل بلاي بروتكت Google Play Protect في العمل على أجهزة هواوي الحالية."

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ما الذي يعنيه ذلك لمستخدمي هواتف هواوي الذكية؟

تقول غوغل إن أيّ شخص يملك هاتفاً ذكياً من طراز هواوي لن يتأثّر بشكلٍ كبير إذ سيكون في وسعه تحميل تحديثات التطبيقات والبرمجيات، وذلك خلال الاشهر الثلاثة المقبلة على الأقل، علماً أنّ صلاحية ترخيص موقت منحته الحكومة الأميركية لهواوي ستنتهي في 19 أغسطس (آب). ولن يعود بمقدور المستخدمين تركيب نسخٍ مستقبلية من نظام تشغيل أندرويد.

إلى ذلك، قال متحدّث باسم هواوي لصحيفة "اندبندنت" إنها "ستستمر في تزويد تحديثاتٍ أمنية وخدمات ما بعد البيع لكافة هواتف وأجهزة الكومبيوتر اللوحية من طراز هواوي وهونور Honor الموجودة، التي تشتمل على كلّ المنتجات التي سبق أن بيعت أو ما زالت في التخزين عالمياً". وتابع "سنستمر في بناء نظام بيئي من البرمجيات يكون آمناً ومستداماً بهدف توفير أفضل خدمة لكافة المستخدمين حول العالم."

غير أنّ هذا لن يستمر بالنسبة للإصدارات المستقبلية من هواتف هواوي الذكية، والتي ستفقد إمكانية الوصول إلى تطبيقات غوغل الشهيرة مثل خرائط غوغل Maps ويوتيوب YouTube. وسيؤدي التعليق أيضاً إلى حرمان مالكي هواتف هواوي الجديدة من القدرة على تحميل أيّ تطبيقات من خلال استخدام متجر غوغل بلاي Google Play Store.

هل يستمر هاتف هواوي الذكي من دون غوغل؟

تقول هواوي أنها كانت تستعدّ سلفاً لاحتمال الحظر الأخير، وذلك من خلال بناء تكنولوجيا خاصة بها لا تعتمد على عمالقة التكنولوجيا الأميركيين.

وكان ريتشارد يو، وهو الرئيس التنفيذي لهواوي، أعلن خلال مقابلة أجريت معه العام الماضي أنّ هواوي قد وضعت سلفاً خطة بديلة ستلجأ إليها إذا قاطعتها شركاتٍ مثل غوغل ومايكروسوفت. وقال لصحيفة "دي فيلت" Die Welt الألمانية "لقد أعددنا نظامنا التشغيلي الخاص. علينا أن نكون مستعدين في حال لم يعد بإمكاننا استخدام هذه الأنظمة. إنّ لدينا خطتنا البديلة ولكننا بالطبع نفضّل العمل مع أنظمة غوغل ومايكروسوفت."

وبعد أن أوردت إدارة ترمب هواوي على "قائمة الكيانات" الأسبوع الماضي، كرّر رين جينغفاي، الرئيس التنفيذي الحالي لهواوي، ما كان سلفه قد قاله، وذلك في تصريحات أدلى بها لوسائل إعلام يابانية مؤكداً "كنّا نستعدّ بالفعل لهذا الوضع".

© The Independent

المزيد من اتصالات