Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"بتكوين"... الأصول المشفرة وأدوات الثروة الجديدة

يبلغ عدد العملات الرقمية اليوم أكثر من 2200 عملة بقيمة سوقية إجمالية 238 مليار دولار وحجم تداول يومي 78 مليار دولار

أحد المحال التجارية في هونغ كونغ حيث يمكنك الشراء بعملة بيتكوين (أ.ف.ب.)

بعد 46 يوما من إشهار بنك "ليمان براذرز" الأميركي إفلاسه في 14 سبتمبر (أيلول) 2008، والذي كان شرارة الأزمة المالية العالمية، خرجت للعالم ورقة بيضاء من تسع صفحات تشرح طريقة عمل البتكوين كعملة مشفرة ترتكز على تكنولوجيا "البلوكشين"، طرحت في 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2008  قدمها (شخص أو مجموعة أشخاص) من دون هوية معروفة، اختار لنفسه اسم (ساتوشي ناكموتو Satoshi Nakamoto)، وعنوان هذه الورقة هو (peer - to - peer electronic cash system)، وهو نظام نقدي إلكتروني مباشر دون المرور عبر وسيط (بنك أو صرافة).

 في السابق، كانت هنالك عدة محاولات لابتكار هذا النوع من الأنظمة، ولكن كانت العقبة الرئيسة هو ما يطلق عليه double spending، ويقصد به الاستخدام المتكرر لنفس البيانات (تزوير القيمة)، مثل أن ترسل (صورة jpg نسخة واحدة لأكثر من شخص)، عالج الابتكار الجديد للبتكوين هذه المعضلة باستخدام التشفير والخوارزميات داخل شبكة البلوكشين اللامركزية، بحيث أن مالك هذه العملة لا يستطيع إرسال نفس العملة المشفرة لأشخاص متعددين (تقنين الملكية ومنع التزوير)، الفكرة أيضا عالجت موضوع طباعة النقود المستمر في النظام النقدي التقليدي، حيث أحكمت العرض الإجمالي للإصدار بـ21 مليون عملة مشفرة يتم خروجها من النظام كل 10 دقائق على هيئة مكافئة للذين يسهمون في إتمام عمليات التحويل داخل شبكة البلوكشين والمصادقة على صحة البيانات (ويطلق عليهم المعدنيين)، وهذه المكافأة تنخفض بـ50٪ كل أربع سنوات، هذا ليقلل حجم المعروض بالتدريج، وبذلك فإن ابتكار البتكوين عالج موضوع تضخم النقود الناتج بسبب الزيادة المطردة في عرض النقود، وآخر بتكوين ستخرج من النظام ستكون في العام 2140 لأن التخفيض التدريجي للإنتاج الجديد منها يقلل من عرضها. بروتوكول البتكوين وضع القواعد والأسس التي تضبط عمل الشبكة وتحويل البيانات المشفرة داخلها. أول عملية تسوية مالية استخدمت فيها البتكوين كانت عرض شراء طلبي بيتزا في 22 مايو (أيار) 2010 بولاية فلوريدا الأميركية. العرض كان مقابل  10.000 بتكوين، وكانت تعادل حينها 30 دولار (تعادل اليوم 22 مايو 2019 قيمة 80 مليون دولار). في البدء التعامل بالبتكوين كان على نطاق محدود بين مهندسي ومبرمجي الكمبيوتر.

مكونات منظومة العملات المشفرة Ecosystem

المعدنيون Miners

هم مجموعة من المشتركين في شبكة البلوكشين الخاصة بالعملة، ويقومون بالمصادقة والتدقيق والتأكد من صحة المعاملات والتحويلات والبيانات، المنافسة بينهم على معادلات رياضية وخوارزميات تحتاج إلى حل، وتقوم حواسيبهم بالعمل على إيجاد حلّ المعادلة الرياضية، ويقوم الفائز الذي سيحصل على المكافأة المالية (12.5 بتكوين) بتدوين التحويلات داخل الشبكة على كتلة جديدة لترتبط مع سلسلة الكتل الرئيسة، التي بدأها ساتوشي ناكموتو في 3 يناير (تشرين الثاني) 2009، وحتى كتابة هذا التقرير يبلغ إجمالي الكتل المرابطة في شبكة البلوكشين 577.228 مترابطة مع بعضها البعض، لهذا أطلق عليها تكنولوجيا سلسلة الكتل "blockchain"، دور هذه المجموعة مهم في منظومة عمل العملات القابلة للتعدين.

المتداولون Traders

هم الرابط بين العملات المشفرة وبين العملات التقليدية، عبر شراء العملات المشفرة من منصات خاصة لتداول العملات المشفرة، ويمكن أن يتحصلوا عليها أيضا عبر عمليات شراء مباشرة من المعدنيين أو متداولين آخرين دون المرور بوسيط أو منصة مركزية، دورهم مهم لأنهم صناع الطلب، إضافة إلى ذلك يسهمون في انتشار تبني العملات المشفرة وزيادة استخدامها وقبولها كوسيلة دفع. أخيرا ظهرت أدوات مالية ومشتقات مرتبطة بالعملات المشفرة مثل عقد البتكوين المستقبلي في بورصة شيكاغو، إضافة إلى عقود فروقات متوفرة في بعض وسطاء التداول في الأسواق المالية.

منصات التداول Exchange

صَاحَب ابتكار البلوكشين كتقنية، والبتكوين كأول تطبيق لهذه التقنية، حلول برمجية لتسهيل استخدام هذه العملة المشفرة "البتكوين" على هذه الشبكة اللامركزية ''بلوكشين''.
منصات التداول:

 تنقسم إلى قسمين:

منصات مركزية Centralized

وهذه تدار عبر طرف ثالث لتسهيل عملية البيع والشراء للأصول المشفرة عبرها، ويتم تبادل عملات مشفرة مقابل عملات مشفرة أخرى، وأيضا يتم تبادل عملات مشفرة مقابل النقود التقليدية. البعض يفضل هذا النوع من منصات التداول لأن الطرف الثالث يشرف على عملية تأمين المنصة وتأمين الأصول المشفرة ويحتفظ بالسيولة النقدية التقليدية، كل ذلك مقابل رسوم على عمليات التبادل.

منصات لا مركزية Decentralized

وهي منصات على شبكة البلوكشين لا يتحكم فيها طرف ثالث، والمتداول يتحكم في أصوله المشفرة، المنصات المختلفة مركزية كانت أو لا مركزية، يجب أن تقوم بوظائف محددة، مثل (إيداع نقدي، استقبال الطلبات، فرز ومطابقة الأوامر وتبادل الأصول).

محافظ الأصول المشفرة  Crypto Wallet

هي عبارة عن برامج حاسوبية لتخزين مفاتيح المحفظة أو الحساب على البلوكشين الذي يحتوي على العملات المشفرة، وهما مفتاحان (عام بمثابة اسم المستخدم وخاص وهو بمثابة الرقم السري)، ولها عدة أنواع، منها ما هو "أونلاين"، وتسمى المحافظ الساخنة، ومنها ما هو غير مرتبط بالإنترنت، وتسمى المحافظ الباردة، أيضا تختلف المحافظ باختلاف أنظمة تشغيل الحواسيب، هنالك محافظ تتناسب مع الكمبيوتر، وأخرى مع الهواتف الذكية باختلاف أنظمة تشغيل هذه الهواتف، إضافة إلى ذلك هنالك محافظ تسى (الأقراص الصلبة)، شبيهة بالـ USB، تشترك هذه المحافظ في أنها تحتفظ بالمفاتيح التي ترتبط بشبكة البلوكشين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبهذا تكتمل منظومة العملات المشفرة من عمليات تعدين ترتبط بها أجهزة تعدين مختلفة. البداية كانت باستخدام "كروت" الشاشة الخاصة بالألعاب، وتطورت عمليات التعدين وظهرت أجهزة خاصة ذات كفاءة عالية في إجراء العمليات الرياضية، وتوسع تبني العملات المشفرة خلال السنوات الماضية وساعد المتداولون ومنصات التداول والمحافظ المتنوعة في هذا الانتشار، إذ يبلغ عدد العملات المشفرة اليوم أكثر من 2200 عملة، بقيمة سوقية إجمالية تبلغ 238 مليار دولار، وحجم التداول اليومي يبلغ 78 مليار دولار، تستحوذ البتكوين على 57٪ من القيمة السوقية الإجمالية، يتداول سعر البتكوين BTC عند مستوى 8.000 دولار بمكاسب سنوية تجاوزت الـ120٪ منذ بداية هذا العام 2019، وبلغت أعلى مستوى سعري في ديسمبر (كانون الأول) 2017 عندما ارتفع سعرها إلى 20.000 دولار، وذلك بعد أيام من إدراج العقود المستقبلية في بورصة شيكاغو، ولكن شهد العام 2018 تراجع سعر البتكوين إلى ما دون الـ 4.000 دولار، وخسرت أكثر من 80٪ من أعلى سعر تم تسجيله في ديسمبر (كانون الأول) من 2018.
في الجزء الثاني من هذا التقرير سأتناول البتكوين كأصل استثماري، أيضا تحرك المؤسسات نحو الأصول المشفرة وطرح حلول جديدة تعتمد على العملات المشفرة، إضافة إلى  تطور الأطر التشريعية، وأخيرا مستقبل الأصول المشفرة وإنترنت القيمة والبلوكشين.

المزيد من رأي اقتصادي