Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الصين تؤكد إقامة الأولمبياد الشتوي في موعده رغم تفشي "أوميكرون"

ستقام بين الرابع و20 فبراير من دون حضور جماهيري من خارج البلاد

تعتقد الصين أنها ستكون قادرة على استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية كما هو مقرر بسلاسة ونجاح (رويترز)

أعلن متحدث وزارة الخارجية الصينية في إفادة صحافية الثلاثاء 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، أن بلاده تتوقع إقامة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 بسلاسة، وفي الموعد المحدد على الرغم من التحديات التي يمثلها ظهور المتحورة الجديدة لفيروس كورونا (أوميكرون).

وقال المتحدث تشاو لي جيان، "أعتقد أن المتحورة الجديدة ستشكّل تحدياً لجهودنا للوقاية من الفيروس ومكافحته، لكن نظراً إلى أن الصين لديها خبرة في التعامل مع وباء كورونا والسيطرة عليه، أعتقد تماماً أنها ستكون قادرة على استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية كما هو مقرر بسلاسة ونجاح".

وستُقام الألعاب الشتوية بين الرابع و20 فبراير (شباط) من دون حضور جماهيري من خارج البلاد، مع وضع جميع الرياضيين والطواقم الفنية في فقاعة صحية يتم خلالها إجراء اختبارات يومية للكشف عن فيروس كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتطبّق الصين واحداً من أكثر برامج الوقاية صرامة في العالم لاحتواء الجائحة.

وواجهت العملاقة الآسيوية الأخرى اليابان تحدياً مشابهاً خلال الصيف الماضي، حين كانت على موعد مع استضافة دوري الألعاب الأولمبية الصيفية في العاصمة طوكيو، بعد التأجيل منذ صيف 2020، بسبب توقف الرياضة العالمية على إثر تفشي الجائحة.

وعلى الرغم من دعوات إعادة تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 أو إلغاء الحدث بسبب استمرار خطورة الأوضاع الصحية عالمياً، أصرت الحكومة اليابانية على إقامة المحفل الذي ضم 11656 رياضياً من 206 اتحادات للتنافس في 339 مسابقة مقسمة على 33 رياضة، بين 23 يوليو (تموز) والثامن من أغسطس (آب) 2021.

ولجأت طوكيو إلى تدابير صحية مشددة، أهمها نظام الفقاعة الصحية التي تضم الرياضيين والأجهزة الفنية والطبية كافة وكل من يختلط بهم مع اختبارات يومية للكشف عن الإصابات.

المزيد من رياضة