Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مشادات تطيح بانتخابات نقابة أطباء الأسنان في لبنان

تبادل الاتهامات بشأن المسؤولية بين الأحزاب والنقيب الحالي سيتوجه إلى القضاء

النتائج ألغيت بعد فوضى عارمة (أ ب)

أُلغيت انتخابات نقابة أطباء الأسنان في لبنان بسبب إشكالات جرت أثناء عملية فرز الأصوات شملت تدافعاً ومشادات وسط تبادل الاتهامات بشأن المسؤولية بين الأحزاب.

وذكرت وسائل إعلام محلية بأن النتائج ألغيت بعد فوضى عارمة واعتراض بعض الأطباء لعدم قدرتهم على مشاهدة النتائج على شاشة وضعت في صالة الفرز بسبب عطل تقني، وشكاوى من عدم شفافية فرز الأصوات.

الادعاء على مجهول

وسارعت غالبية الأحزاب اللبنانية إلى استنكار ما وصفته بـ "المشهد المخزي" فيما قال نقيب أطباء الأسنان روجيه ربيز في تصريحات لقنوات محلية إنه سيتوجه إلى القضاء.

وأضاف أنه سيدعي على مجهول بسبب ما حصل، آملاً بأن تكون كاميرات المراقبة قد وثقت ذلك. ولفت إلى أن النقابة ستدعو إلى انتخابات أخرى بحسب نظامها الداخلي.

وعن الحديث عن وجود أشخاص لا ينتمون إلى مهنة طب الأسنان في قاعة الفرز قال: "لا يمكن ضبط هذا العدد الكبير من الأشخاص في القاعة".

وبدأت عملية الاقتراع صباحاً في ظل منافسة محتدمة بين لائحة "نقابتي ثورتي" المدعومة من حزب "الكتائب اللبنانية" و"جبهة المعارضة اللبنانية"، ولائحة مدعومة بشكل مباشر من "الثنائي الشيعي" (حزب الله وحركة أمل)، ولائحة تقدم نفسها على أنها تمثل مجموعات ثورية.

اتهام "حزب الله"

وأعلن "تيار المستقبل" إدانته لما قام به "مناصرو بعض الأحزاب بتكسير صناديق الاقتراع في انتخابات نقابة أطباء الأسنان، وفرض إلغاء العملية الانتخابية بقوة البلطجة، مما يعرض الحياة الديمقراطية وتداول السلطة في النقابات للخطر والعودة بها لزمن الهيمنة وفرض الرأي بالقوة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


 
من جانبه، اعتبر رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" سامي الجميل أن "ما حصل في انتخابات نقابة أطباء الأسنان معيب ومخزٍ". وأشار عبر "تويتر" إلى أن "عناصر مسلحة من (حزب الله) من خارج الأطباء يعتدون على موظفي الفرز ويحطمون الصناديق في مشهد لا يبشر خيراً للانتخابات النيابية المقبلة".

واعتبر "حزب سبعة" أن "بعد حصول الدكتور رونالد يونس على أعلى نتيجة في الانتخابات، افتعل (حزب الله) إشكالاً للإطاحة بالنتائج".

ولفت في بيان إلى أنه "بعد فرز معظم الصناديق التي بينت أن الدكتور رونالد يونس حصل على أعلى نسبة أصوات بفوز كبير، افتعل مناصرو (حزب الله) وممثلو اللوائح الخاسرة إشكالاً مدروساً كبيراً، فطالبوا بإعادة الفرز يدوياً ثم رموا الصناديق في الهواء وأعلن فوراً نقيب أطباء الأسنان تعليق الانتخابات".

نفي
 
ورد "حزب الله" في بيان قائلاً "جرت اليوم انتخابات نقابة أطباء الأسنان في جو ديمقراطي تنافس فيها ثلاث لوائح، لائحتان مكتملتان ولائحة غير مكتملة ترأستها المرشحة الكتائبية إيميلي حايك، وعندما بدأت عمليات الفرز الإلكتروني وجرى فرز أربعة صناديق من أصل عشرين، وبسبب تأخير إصدار النتائج حتى انقضى الوقت المخصص لانتخاب نقيب ارتاب بعض الأطباء من هذا التأخير وهنا تقدمت مرشحة حزب الكتائب الدكتورة إيميلي حايك وبصوت عال بطلب إجراء فرز يدوي حيث كانت نتائجها متأخرة وليست من بين العشرة الأوائل، فحدث هرج ومرج واقتحم البعض صناديق الاقتراع وقاموا بتكسيرها بشكل مؤسف وغير مقبول بتاتاً ومرفوض" .
 
من جانبه، فيما دان حزب "القوات اللبنانية" ما حصل، داعياً إلى "قطع الطريق على أي تكرار للمشهد الانقلابي".

المزيد من الأخبار