Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

متحورة "أوميكرون" تكبد السوق السعودية خسائر 512 نقطة

انخفاض حاد للبورصات الخليجية وسط تباين التداولات

إعلان منظمة الصحة العالمية عن المتحورة الجديدة لفيروس كورونا أصاب الأسواق بالهلع (أ ف ب)

أغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيسة على تراجع حاد بسبب انهيار الأسواق العالمية إثر الإعلان عن المتحوّرة الجديدة لفيروس كورونا "أوميكرون"، وانخفض 511.66 نقطة بنسبة 4.5 في المئة ليقفل عند مستوى 10787.79 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 7 مليارات ريال (1.87 مليار دولار). ووصل عدد الأسهم المتداولة إلى أكثر من 223 مليون سهم تقاسمتها 407 آلاف صفقة سجلت فيها أسهم 6 شركات ارتفاعاً في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 197 شركة على تراجع.

وأوضح الباحث المالي عبد العزيز الرشيد أن إعلان منظمة الصحة العالمية عن المتحوّرة الجديدة لفيروس كورونا، أصاب الأسواق بالهلع وأغلقت نهاية الأسبوع الماضي على تراجعات حادة، إذ هوى مؤشر "داو جونز" الأميركي بأكثر من 900 نقطة، فيما هبطت الأسواق الأوروبية ما بين 3 و4 في المئة حينها، كما تراجعت أسعار النفط بأكثر من 11 في المئة، إذ انخفض خام برنت 11.6 في المئة إلى 72.72 دولار للبرميل، وتراجع خام "نايمكس" 13 في المئة إلى 68.15 دولار للبرميل.

وأضاف أن المؤشر أنهى الجلسة على تراجع 512 نقطة، مسجلاً أدنى إغلاق منذ يوليو (تموز) 2021، وتُعدّ الخسائر الأكبر من حيث النسبة والنقاط منذ مايو (أيار) 2020، إذ انخفض آنذاك بنسبة 7.4 في المئة وبـ527 نقطة.

وأشار إلى أن جلسة الأحد 28 نوفمبر (تشرين الثاني) شهدت تراجعاً شبه جماعي للأسهم، تقدّمها سهما مصرف الراجحي عند 133.80 ريال (35.67 دولار) (- 5 في المئة)، وسابك 112 ريالاً (29.86 دولار) (- 6 في المئة)، وأغلق سهم أرامكو السعودية عند 34.90 ريال (9.30 دولار) (- 2 في المئة)، وسط تداولات بلغت نحو 7 ملايين سهم. وتصدّرت أسهم بترو رابغ وكيان السعودية والعبد اللطيف وجازادكو التراجعات بالنسبة القصوى، كما أنهت أسهم الأهلي السعودي ومصرف الإنماء وبنك الرياض والسعودي الفرنسي وبنك البلاد وسبكيم العالمية ومعادن وبنك ساب وسابك للمغذيات تداولاتها على تراجع بنسب تراوحت بين 3 و6 في المئة.

وكانت أسهم شركات عناية وأمانة للتأمين والتطويرية الغذائية والوطنية للتعليم والوطنية الأكثر ارتفاعاً، أما أسهم شركات بترو رابغ وكيان السعودية والعبد اللطيف وجازادكو وشاكر، فكانت الأكثر انخفاضاً في التعاملات، إذ تراوحت نسب الارتفاع والانخفاض ما بين 9.88 في المئة و9.95 في المئة.

فيما كانت أسهم شركات الإنماء ودار الأركان وكيان السعودية والتصنيع وبترو رابغ هي الأكثر نشاطاً بالكمية، كما كانت أسهم شركات الراجحي والإنماء وسابك وسبكيم العالمية وأرامكو السعودية هي الأكثر نشاطاً في القيمة.

كما أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) منخفضاً 790.30 نقطة ليقفل عند مستوى 22374.24 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 18 مليون ريال (4.80 مليون دولار)، ووصل عدد الأسهم المتداولة إلى أكثر من 313 ألف سهم تقاسمتها 1646 صفقة.

انخفاض كبير لبورصة الكويت

إلى ذلك، أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها على انخفاض مؤشر السوق العام بمقدار 199.47 نقطة، ما نسبته 2.8 في المئة، ليبلغ مستوى 6928.74 نقطة. ووصلت كمية الأسهم المتداولة إلى 443.8 مليون سهم، تمت عبر 19990 صفقة نقدية بقيمة إجمالية بلغت 90.2 مليون دينار (298.1 مليون دولار).

وانخفض مؤشر السوق الرئيس بمقدار 188.08 نقطة، ليبلغ مستوى 5795.74 نقطة، ما نسبته 3.14 في المئة، من خلال 291.4 مليون سهم، تمت عبر 10999 صفقة نقدية، بقيمة 28 مليون دينار (92.5 مليون دولار).

وتراجع مؤشر السوق الأول بنسبة 2.68 في المئة، ما يعادل 207.17 نقطة، لينهي تداولاته عند مستوى 7512.8 نقطة، فيما بلغت كمية الأسهم المتداولة 3152.3 مليون سهم، بقيمة 62.2 مليون دينار (205.57 مليون دولار)، نتيجة تنفيذ 8991 صفقة.

وانخفض مؤشر (رئيسي 50) نحو 205.48 نقطة ليبلغ مستوى 5957.22 نقطة بنسبة تراجع 3.33 في المئة من خلال تداول 218.7 مليون سهم عبر 6821 صفقة نقدية بقيمة 22 مليون دينار (72.7 مليون دولار).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي المنامة، أقفل مؤشر البحرين العام عند مستوى 1,744.64 نقطة بانخفاض قدره 34.60 نقطة عن معدل الإغلاق السابق، وذلك عائد إلى تراجع مؤشر قطاع الاتصالات وقطاع المال وقطاع المواد الأساسية وقطاع العقارات. كما أقفل مؤشر البحرين الإسلامي عند مستوى 718.26 نقطة بانخفاض قدره 13.32 نقطة عن معدل إقفاله السابق، وبلغت كمية الأسهم المتداولة 2.897 مليون سهم بقيمة إجمالية قدرها 455.724 ألف دينار بحريني (1.208 مليون دولار) تم تنفيذها من خلال 59 صفقة. وقد تركز نشاط المستثمرين في التداول على أسهم قطاع المال، إذ بلغت قيمة أسهمه المتداولة ما نسبته 68.99 في المئة من القيمة الإجمالية للأوراق المالية المتداولة.

تراجع حاد لسوقي أبو ظبي ودبي

من جانب آخر، أقفل مؤشر سوق أبو ظبي للأوراق المالية منخفضاً بنسبة 1.8 في المئة، عند مستوى 8300 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 1.7 مليار درهم (462 مليون دولار)، وهوى سهم "الدار العقارية" بنسبة 2.4 في المئة وبتداولات تجاوزت 70 مليون سهم، بينما تراجع سهم "إشراق للاستثمار" بنسبة 9.9 في المئة وبتداولات تجاوزت 31 مليون سهم.

وهبط سهم "أبو ظبي الأول" بنسبة 1.4 في المئة وبتداولات قاربت 18 مليون سهم، بينما انخفض سهم "دانة غاز" بنسبة 6.4 في المئة وبتداولات قاربت 29 مليون سهم.

كما أقفل مؤشر سوق دبي المالي الأحد على تراجع حاد بنسبة 5.2 في المئة عند مستوى 3006 نقاط، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 736 مليون درهم (200.38 مليون دولار). جاء هذا الانخفاض بعد التراجعات الحادة في الأسواق العالمية يوم الجمعة، إثر الكشف عن متحوّرة جديدة لكورونا ومخاوف من تأثيراتها السلبية.

وشهدت الجلسة انخفاض غالبية الأسهم المتداولة، إذ أغلقت أسهم 31 شركة على تراجع من أصل 33 شركة تم تداولها، بينما ارتفعت أسهم شركة واحدة، وبقيت شركة أخرى على ثبات. وهوى سهم سوق دبي المالي بنسبة 9.7 في المئة وبتداولات تجاوزت 60 مليون سهم، بينما انخفض سهم "إعمار العقارية" بنسبة 9.4 في المئة وبتداولات تجاوزت 49 مليون سهم.

وهبط سهم "ديار للتطوير" بنسبة 9.9 في المئة وبتداولات قاربت 91 مليون سهم، بينما انخفض سهم "دبي الإسلامي" بنسبة 3.9 في المئة وبتداولات قاربت 19 مليون سهم.