Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

المدير الفني لبرشلونة إرنستو فالفيردي يتعهد بعدم الاستقالة رغم الفشل في دوري أبطال أوروبا وكأس ملك إسبانيا

فاجأ فالنسيا ليل السبت بالتتويج بكأس الملك بعد الفوز 2-1 لتنتهي أحلام فالفيردي في الثلاثية بلقب الدوري فقط

صورة أرشيفية لـ إرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني (رويترز)

يؤمن إرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق برشلونة بقدرته على الاستمرار في قيادة الفريق الإسباني البطل رغم خسارته نهائي كأس ملك إسبانيا "كوبا ديل راي" بنتيجة 2-1 أمام فالنسيا يوم السبت لإكمال النهاية البائسة لهذا الموسم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبعد الخسارة المهينة 4-0 أمام ليفربول في مباراة إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، كان برشلونة يسعى للفوز بالكأس للسنة الخامسة على التوالي، لكن الهزيمة أمام فالنسيا أثارت المزيد من الشكوك حول مستقبل فالفيردي.

وقال فالفيردي للصحافيين "أشعر بالارتياح للاستمرار وأعلم أن الخسارة في هذا النادي أمر صعب للمدرب، لأنه دائماً يتحمل المسؤولية ورغم أننا أحياناً نرتكب أخطاء، لكن علينا مواجهتها، ولذلك أنا هنا".

"قبل شهر احتفلنا بلقب الدوري الإسباني بالتفكير في الفوز بالثلاثية، لكننا خرجنا عن هذا المسار في لحظة حاسمة".

وكان برشلونة يأمل أن يضيف إلى سجله ثلاثية جيدة مثل التي حققها في عامي 2009 و2015، وبعد أن تقدم على ليفربول في مباراة الذهاب بنتيجة 3-0، أصبحت أمامه الفرصة في نهائي كأس ملك إسبانيا لتحقيق ثنائية محلية تاسعة.

وقال فالفيردي "لم نخسر لأننا تأثرنا بالحديث عن الثلاثية، فأنت تعمل دائماً وفق ما يتطلبه النادي وهو الفوز بالبطولات".

وكان هدفا كيفن غاميرو ورودريغو مورينو كافيين لفريق فالنسيا للاحتفال بمئوية النادي محققين أول بطولة كبرى منذ عام 2008، حيث أثبت الهدف المتأخر لليونيل ميسي أنه مجرد عزاء لبرشلونة.

ودعم رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو، فالفيردي للمواصلة حتى السنة الأخيرة من عقده.

وقال بارتوميو "فالفيردي لديه عقد وهو المدرب، هذه الهزيمة ليست خطأ المدير الفني".

"كان لدينا الكثير من الفرص ولكن الكرة لم تدخل، ففي بعض الأحيان تُسدد ولكن المهم هو تسجيل الأهداف".

"لا أقول أن الموسم كان فاشلاً، لكنه لم يكن رائعاً أيضاً، كل عام نريد أن نصل لأبعد نقطة وأن ننافس للفوز بكل شيء وفي النهاية فقد خسرنا مباراتين، في أنفيلد وهنا، وفقدنا لقبين".

(أعد المقال بمشاركة من وكالة رويترز) 

© The Independent

المزيد من رياضة