Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فنانة سعودية تكسو "بوليفارد" حلة أم كلثوم وأخواتها

تخصصت الشابة الطموحة في "تجميل الطرق والأنفاق" واتخذت من الرافعات جسراً لريشتها

على كف رافعة وارتفاع 30 متراً، تقف الفنانة السعودية نورة السعيدان لتزين جدران باحة الـ "بوليفارد" في مدينة الرياض برسومات بلغ عددها 16 لأشهر المطربين والكتاب في الشرق الأوسط.

أمضت خريجة الفنون الجميلة البالغة من العمر 30 عاماً 21 يوماً في استكمال مجموعتها لموسم الرياض، وهو مهرجان للفنون والثقافة يقام سنويا لخمسة أشهر في أنحاء العاصمة السعودية، ويتضمن عروضا فنية وحفلات موسيقية وفعاليات رياضية.

بدأ موسم الرياض في 2019 وألغيت الفعاليات في 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا، لكنها عادت الآن بكل الزخم وسط إجراءات الرعاية الصحية.

ومن بين أفضل جدارياتها لوحة بطول 18 متراً للمطربة المصرية الشهيرة أم كلثوم.

قالت الفنانة التشكيلية ورسامة الجداريات وهي تقف بجانب جدارية المطربة المصرية الراحلة "جدارية أم كلثوم من أكثر الجداريات التي استمتعت برسمها، وفيها تفاصيل في الملابس والملامح. الملامح بالنسبة إلي كنت أراها تحدياً. استغرقت تقريباً مدة الجدارية هذي تقريباً ثلاث أيام طولها يصل إلى 18 متراً، ووفقت فيها وسعيدة أنها خرجت بهذا الشكل".

وتقوم نورة السعيدان بمفردها بأعمال فريق كامل، إذ تقود وتشغل رافعة أثناء تجولها بين جدران المدينة الواسعة وواجهات المباني الكبيرة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتوضح، "رسم الجداريات يتطلب مهارات عالية جداً من أهمها أن نقود الرافعة، وبالنسبة إلي فأنا تعلمت كيف أقودها ليسهل علي العمل وأعتمد على نفسي وأصل للأماكن التي أريدها بكل يسر، خصوصاً أني أصل إلى ارتفاعات عالية جداً تبلغ 30 متراً".

لا تنتهي مهمة الفنانة الشابة بوضع اللمسات الأخيرة على لوحاتها، إذ تتعهد بالحفاظ باستمرار على لوحاتها الجدارية لحمايتها من التلف أو فقد تأثيراتها اللونية.

وتحمل نورة السعيدان درجة الماجستير في تجميل الطرق والأنفاق وتأمل بنشر الفن السعودي على مستوى العالم.

وتعرب عن سعادتها بما حققته في الدراسة والفن. وتقول "تخصصت في دراسة الماجستير بتجميل الطرق والأنفاق من خلال الفن والجداريات، وسعيدة جداً أن حلمي أخيراً تحقق وصارت أعمالي في أهم مكان في موسم الرياض وهي منطقة بوليفارد".

وتضيف، "فخورة جداً أن جدارياتي تعتبر من أهم معالم بوليفارد، وهذا شيء أفتخر به ويسعدني كثيراً، فطموحي يتوسع، ومن أهم أهدافي إني أنشر الفن السعودي في كل العالم".

المزيد من فنون