Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لحماية البشرية... ناسا تختبر حرف مسار كويكب يحتمل اصطدامه بالأرض

"تغيير حركة جرم فضائي للمرة الأولى ما قد يمنع أي كارثة في الجو مستقبلاً"

بدأت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" ليل الثلاثاء - الأربعاء 24 نوفمبر (تشرين الثاني)، مهمة غير مسبوقة عبر إطلاق مركبة فضائية بسرعة 24 ألف كيلومتر في الساعة، لتصطدم بأحد الكويكبات في عملية تهدف إلى حرف مساره، ويمكن أن تتيح مثيلاتها للبشرية تفادي اصطدام أي أجسام فضائية بكوكب الأرض مستقبلاً.

"السهم الصغير"

انطلقت مركبة فضائية، في وقت متأخر الثلاثاء، من كاليفورنيا في مهمة تنفذها إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) لاستعراض أول نظام دفاع كوكبي في العالم يستهدف تغيير مسار أي كويكب في طريقه لاصطدام مدمر محتمل بالأرض.

وأطلقت على المركبة تسمية "دارت"، وهي كلمة تعني بالإنجليزية "السهم الصغير"، مكونة في هذه الحالة من الأحرف الأولى لعبارة "دابل أستيرويد ريدايركشن تست" (اختبار إعادة توجيه كويكب مزدوج)، وقد أقلعت من كاليفورنيا محمولة على صاروخ "فالكون 9" من شركة "سبايس - إكس" عند الساعة 22:21 بالتوقيت المحلي (06:21 ت غ الأربعاء).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

اختبار تاريخي

وكتبت ناسا في تغريدة بعد إطلاق المركبة "كويكب ديمورفوس، نحن قادمون إليك".

قبل ساعات من الإقلاع، أعلنت شركة "سبايس إكس" أن الظروف المناخية مواتية لإطلاق المركبة في الوقت المحدد.

وقال العالم في ناسا المشارك في هذه المهمة توم ستاتلر، خلال مؤتمر صحافي، إن هذا الاختبار "سيكون تاريخياً"، مشيراً إلى أن "البشرية ستغير للمرة الأولى حركة جرم فضائي طبيعي في الفضاء".

وبثت عملية الإطلاق على الهواء مباشرة على قناة ناسا التلفزيونية.

المزيد من فضاء