Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لماذا يتمسك بايدن برئاسة باول لـ "المركزي الأميركي"؟

محللون يرون أنه أخفق في إدارة أزمتي التضخم والمناخ وآخرون يؤكدون أنه رجل المرحلة

لايل برينارد تتحدث بينما يستمع الرئيس جو بايدن ورئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول (أ ف ب)

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن رسمياً عزمه على ترشيح جيروم باول ليكون رئيساً لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لفترة ثانية وترشيح لايل برينارد لتكون نائبة رئيس الاحتياطي الفيدرالي.

وانتهت فترة ولاية باول التي استمرت أربع سنوات في فبراير (شباط)، وواجه الرئيس قراراً رئيسياً بشأن إبقاء باول الذي تم تعيينه في المنصب من قبل الجمهوريين، في أهم وظيفة للسياسة الاقتصادية للحكومة.

وفي الوقت الذي يمثل فيه ارتفاع أسعار المستهلكين والتضخم والنقص الناجم عن أزمة سلسلة التوريد مخاوف ملحة للبيت الأبيض، كان هناك تركيز متزايد على من سيختاره الرئيس لقيادة النظام المصرفي المركزي في البلاد.

واستشهد البيت الأبيض بـ "القيادة الثابتة" لباول وسط الاضطراب الاقتصادي للوباء كسبب للقرار، واتخذ بنك الاحتياطي الفيدرالي بقيادة باول سلسلة من الخطوات غير المسبوقة في مارس (آذار) وأبريل (نيسان) 2020 والتي ساعدت على ضمان عدم تحول ركود "كوفيد-19" إلى ركود كامل.

وقال البيت الأبيض في بيان إن التعافي الاقتصادي "دليل على نجاح الأجندة الاقتصادية للرئيس بايدن، وهو شهادة على الإجراءات الحاسمة التي اتخذها باول والاحتياطي الفيدرالي للتخفيف من تأثير الوباء ودفع الاقتصاد الأميركي إلى العودة إلى المسار الصحيح."

مخاطر تهدد النظام المالي الأميركي

وعبر الرئيس الأميركي عن "ثقته الكاملة" في باول، وقال، "أنا واثق من أن تركيز الرئيس باول على إبقاء التضخم منخفضاً، واستقرار الأسعار، وتوفير العمالة الكاملة، سيجعل اقتصادنا أقوى من أي وقت مضى، المخاطر الاقتصادية التي يشكلها تغير المناخ، والبقاء في طليعة المخاطر الناشئة في نظامنا المالي".

في المقابل، يواجه باول موقفاً شديد الصعوبة في ولايته الثانية على رأس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، إذ تكافح الولايات المتحدة مع أول ذعر تضخم لها منذ عقود، ولا تزال أجزاء من الاقتصاد تعاني من أسوأ جائحة منذ قرن، وعلى الرغم من أن باول بدا وكأنه أخمد النار بشأن فضيحة التداول من الداخل بقواعد أخلاقية جديدة صارمة، إلا أن التضخم يبدو وكأنه العقبة الأكثر صعوبة التي تواجه بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال الأشهر المقبلة.

وحتى وقت قريب جداً، حافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي على قدمه بثبات مع أسعار فائدة متدنية للغاية وبرنامج شراء سندات ضخم يحفز الاقتصاد الأميركي والأسواق المالية، هذا على الرغم من حقيقة أن التضخم آخذ في الارتفاع، والتوظيف آخذ في الازدهار، ويمكن القول إن سوق الإسكان أصبحت أكثر سخونة من أي وقت مضى.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلى الرغم من أن إدارة التضخم هي مسؤولية مجلس الاحتياطي الفيدرالي، إلا أن الصدمة الملصقة تأتي بتكلفة سياسية على بايدن، إذ تضررت أرقام استطلاعات الرأي في الأشهر الأخيرة حيث أصبح الناخبون أكثر قلقاً بشأن الاقتصاد.

ووفق شبكة "سي أن أن"، قال نارايانا كوتشرلاكوتا، الرئيس السابق لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، "كل الأميركيين يشعرون بالتضخم، بايدن يقول، أنا أثق بمستقبلي السياسي في قيادة بنك الاحتياطي الفيدرالي، أنا أثق بهم للسيطرة على التضخم".

ومن خلال إبقاء باول في موقع المسؤولية، يشير البيت الأبيض إلى دعم وجهة نظر البنك المركزي القائلة إن التضخم ظاهرة مؤقتة، وإن استمرت لفترة أطول مما توقعه بنك الاحتياطي الفيدرالي، ولكن، كان هناك القليل من الأدلة على أن بايدن كان يفكر بجدية في تولي رئاسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي لبرينارد التي ستكون أكثر جرأة في ما يتعلق بالتضخم، لكن برينارد، التي لم تتسلم المنصب الأعلى، لديها آراء في السياسة النقدية تتماشى إلى حد ما مع وجهة نظر باول، وقال كوتشرلاكوتا، "ليس الأمر كما لو أن برينارد صقر خفي".

في الواقع، قال بنك "غولدمان ساكس"، في مذكرة بحثية حديثة بعد أخبار "باول"، إنه لا يزال يتوقع أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة تدريجاً بدءاً من يوليو (تموز) المقبل.

لماذا يتمسك الرئيس الأميركي بباول؟

من خلال التمسك بباول، يختار الاحتياطي الفيدرالي الاستمرارية والتأكيد. ولم يقتصر الأمر على حصول باول على دعم الجمهوريين والديمقراطيين المعتدلين فحسب، بل إنه يحظى باحترام كبير في "وول ستريت" والمستثمرون مرتاحون جداً لاستراتيجية الاتصال الخاصة به.

وأدى التحول إلى وجه جديد إلى المخاطرة بإضافة حالة من عدم اليقين إلى عملية التأكيد التي كان من الممكن أن تزعج الأسواق، وكان من الممكن أن يضيف تعقيداً إلى المهمة الصعبة بالفعل المتمثلة في طمأنة المستثمرين القلقين بشأن فك الاحتياطي الفيدرالي لسياسات الطوارئ.

يقول إسحاق بولتانسكي، مدير أبحاث السياسات في "بي تي آي جي"، "بعد مرحلة مداولات طويلة بشكل غير معتاد، اتخذ البيت الأبيض في النهاية الخيار الأكثر أماناً، يوفر اختيار باول استمرارية القيادة التي تقدرها السوق دائماً، ويجب أن يمنح البيت الأبيض انتصاراً عبر عملية تأكيد سريعة وغير مؤلمة نسبياً".

وبإعادة اختيار باول، يرسل بايدن أيضاً إشارة قوية حول أهمية وجود بنك الاحتياطي الفيدرالي المستقل، وهو معيار تعرض للهجوم خلال عهد دونالد ترمب.

وكان الرئيس الأميركي قد التقى قبل أيام، باول وبرينارد، بشكل منفصل في البيت الأبيض حيث كان يفكر في قراره، وكان ينظر إلى برينارد على أنها المنافسة الرئيسة إذا قرر بايدن عدم ترشيح باول لولاية ثانية.

وقال ريتشارد فيشر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي السابق في دالاس، "هذا قرار جيد، في حين أن لايل برينارد هي أكثر الاقتصاديين كفاءة، فإن تعيينها تحت ضغط أعضاء مجلس الشيوخ التقدميين مثل إليزابيث وارين، كان من شأنه أن يرسل إشارة إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد تم تسييسه بشكل علني، ما يلحق الضرر بشكل لا يمكن إصلاحه بسمعته في ما يتعلق بالاستقلال".

معارضة كبيرة

في الوقت نفسه، فقد واجه باول معارضة كبيرة من بعض الديمقراطيين التقدميين، الذين انتقدوا سجله الحافل في التنظيم المالي، وقالت السناتور إليزابيث وارين من ولاية ماساتشوستس في جلسة استماع لمجلس الشيوخ أخيراً إن باول "رجل خطير لرئاسة بنك الاحتياطي الفيدرالي"، وإنه "يصوت بانتظام لتحرير وول ستريت"، ولفتت إلى أن الغالبية الجمهورية في مجلس الاحتياطي الفيدرالي بقيادة باول يمكن أن "تدفع هذا الاقتصاد فوق الهاوية المالية مرة أخرى".

أضافت، "ليس سراً أنني أعارض إعادة ترشيح الرئيس جيروم باول وسأصوت ضده، سأدعم ترشيح الرئيس لايل برينارد لمنصب نائبة الرئيس، إن إخفاقات باول في ما يتعلق بالتنظيم والمناخ والأخلاق تجعل منصب نائب رئيس الإشراف الذي لا يزال شاغراً، أمراً بالغ الأهمية، يجب شغل هذا المنصب من قبل منظم قوي له مسار مثبت سجل الإنفاذ الصارم والفعال، ويجب أن يتم ذلك بسرعة".

ويوافق رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي السابق في مينيابوليس، كوتشيرلاكوتا، على أنه في السنوات الأخيرة، قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بإلغاء الكثير من إجراءات الحماية الموضوعة لمنع تكرار الأزمة المالية لعام 2008، وقال، "أشعر بقوة أننا بحاجة إلى تصحيح في هذا المسار".