Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

5 قتلى وعشرات الجرحى دهسا بسيارة في ويسكونسن

قالت الشرطة إنه سيتم توجيه خمس تهم قتل للمشتبه فيه في إطار التحقيق

أكدت شرطة ويسكونسن مقتل 5 أشخاص، وإصابة أكثر من 40 آخرين، بعد أن اقتحمت سيارة من نوع "أس يو في" حشداً كان متجمعاً للمشاركة في أحد عروض عيد الميلاد في واكيشا بالولاية، مساء الأحد 21 نوفمبر (تشرين الثاني).
وأعلنت الشرطة الأميركية الاثنين 22 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، أنه سيتم توجيه خمس تهم قتل لشخص يُشتبه في أنه نفذ اعتداء الصدم.
وكشف رئيس شرطة مدينة واكيشا دانيال تومسون، أن المشتبه فيه يدعى داريل بروكس (39 سنة)، مؤكداً أن الشرطة لم تكن تلاحقه عندما صدم الحشد بسيارته رباعية الدفع. وأضاف تومسون "نحن واثقون من أنه تصرف بمفرده. لا يوجد دليل على أن هذا حادث إرهابي"، مضيفاً أن الشرطة تعتقد أن المشتبه فيه خاض شجاراً أُسرياً قبيل الحادثة.

جمع معلومات

والحادث الذي لا تزال السلطات تحاول جمع معلومات عنه وقع بعد الساعة 16:30 (22:30 بتوقيت غرينتش)، حيث تجمع متفرجون في واكيشا لمشاهدة عرض تقليدي لعيد الميلاد، يُقام سنوياً في ويسكونسن (شمال).

وقال قائد الشرطة دان تومسون في مؤتمر صحافي، "كان هناك عرض لعيد الميلاد في واكيشا عندما اخترقت سيارة (أس يو في) حمراء الحواجز (...) متجهة إلى الشارع الرئيس".

وأضاف، "السيارة صدمت أكثر من 20 شخصاً، بعضهم من الأطفال. وسقط بعض القتلى نتيجة هذه الحادثة".

وأشار مسؤولون محليون من جهتهم أيضاً إلى أن 11 بالغاً و12 طفلاً نُقِلوا إلى المستشفيات.

شخص رهن الاحتجاز

وقال تومسون، إن هناك شخصاً وُضع رهن الاحتجاز في إطار التحقيق، مضيفاً أن عناصر شرطة واكيشا عثروا على السيارة. وأكد المسؤولون خلال المؤتمر الصحافي أنه لا توجد تهديدات أخرى.

وقالت السلطات أيضاً إن الشرطة أطلقت النار باتجاه السيارة في محاولة لوقفها.

وتقرر عدم فتح المدارس الاثنين، فيما ستبقى بعض الشوارع مغلقة طوال فترة التحقيق، وفق ما أوضح تومسون.

وأظهر مقطع فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي سيارة "أس يو في" حمراء اللون تسرع باتجاه المشاركين في المسيرة من الخلف، وفي مقطع ثانٍ، بدا أن الشرطة تفتح النار على نفس السيارة مع اصطدامها بأحد حواجز الطريق.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو من واكيشا يجري تداولها على "تويتر" عدداً كبيراً من سيارات الشرطة والإسعاف في شارع مزين بأضواء عيد الميلاد في أعقاب الواقعة. واصطف أشخاص متجمعون على الأرصفة مع حلول الغسق.

إفادات الشهود

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال أنجليتو تينوريو، عضو المجلس البلدي في ويست أليس القريبة للصحيفة، "بينما كنا نسير بين المباني... رأينا سيارة رياضية متعددة الاستخدامات تعبر، وانطلقت مسرعة على طول مسار العرض. وبعد ذلك سمعنا دوياً عالياً، وبكاءً وصراخاً يصم الآذان من أناس صدمتهم السيارة".

وقالت الصحيفة، إن رجال شرطة ركضوا في الشارع، وطلبوا من مراقبي العرض الاحتماء داخل المتاجر.

ونقل تلفزيون "ويسن تي في" التابع لشبكة "أي بي سي" عن أحد الشهود، أن السائق صدم عرض "دانسينغ غرانيز"، وانقلب شخص على الأقل فوق غطاء محرك السيارة.

صمت... وصراخ

وقالت المحطة التلفزيونية، إن شاهداً آخر قدّر أن السيارة كانت تسير بسرعة تبلغ 64 كيلومتراً في الساعة تقريباً عندما صدمت الحشد.

وقالت امرأة لمحطة "فوكس 6" التلفزيونية، إن السيارة صدمت فريقاً راقصاً من الفتيات تتراوح أعمارهن بين تسعة أعوام و15 عاماً. ونقلت المحطة عنها القول إن رد الفعل الفوري كان الصمت، وتلاه صراخ وركض وتفقد المصابين.

وأفاد شهود ولقطات مصورة بأن السيارة اقتحمت العرض من خلف فرقة عزف تابعة لإحدى المدارس.

إبلاغ البيت الأبيض

وأبلغ الرئيس الأميركي بالحادث وقال البيت الأبيض، "قلبونا محطمة ونتعاطف مع الذين استهدفوا بهذا الحادث الرهيب"، وفق ما قال مسؤول في الرئاسة الأميركية. وأضاف، "اتصلنا بالمسؤولين المحليين لعرض مساعدتنا في حال الضرورة".

وأعرب برلمانيون عدة من ويسكونسن عن تعازيهم، من بينهم عضوة مجلس الشيوخ الديمقراطية تامي بالدوين التي اعتبرت أن "هذا العنف رهيب ويحطم القلوب".

وقال حاكم ويسكونسن توني إيفرز من جهته إنه وزوجته "يصليان من أجل واكيشا والأطفال والعائلات وأفراد المجتمع الذين تأثروا بهذا العمل العبثي".

وأتى هذا الحادث بعد أسبوع شهد توتراً في الولاية مع تبرئة الشاب الأميركي كايل ريتنهاوس من تهمة قتل رجلين العام الماضي خلال أعمال شغب وتظاهرات احتجاجاً على عنف الشرطة في كينوشا على بعد حوالى 80 كيلومتراً من واكيشا.

المزيد من الأخبار