Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

التحالف يحذر من خطر وشيك يهدد الملاحة في البحر الأحمر

التحالف يسقط مسيّرة استهدفت مطار نجران بعد يوم من عملية نوعية في صنعاء 

مطار نجران (وكالة الأنباء السعودية)

أعلن التحالف العربي الذي يدعم الشرعية اليمنية، وتقوده السعودية، في وقت مبكر، اليوم الاثنين، رصد مؤشرات خطر وشيك يهدد الملاحة والتجارة العالمية بجنوب البحر الأحمر.

وأضافت التحالف أنه رصد تحركات ونشاطاً عدائياً لجماعة الحوثي باستخدام زوارق مفخخة، وقال إنه يتخذ إجراءات لتحييد التهديد البحري وضمان حرية الملاحة.

وفي وقت سابق، أعلن التحالف العربي، الأحد، 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، أن قواته تمكنت من تدمير طائرة مسيّرة حوثية حاولت استهداف مطار نجران الإقليمي، جنوب البلاد، هي الرابعة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وقال التحالف العربي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن "المسيّرة انطلقت من مطار صنعاء الدولي لتنفيذ الهجوم العابر للحدود". وأوضح أن "شظايا تناثرت على حي العريسة السكني من دون أن تلحق إصابات بين المدنيين بعد تدمير الطائرة الحوثية المفخخة".

وشدد التحالف الذي أسقط أربع طائرات مسيّرة استهدفت السعودية خلال الساعات الماضية في بيانه على أن "انتهاكات الحوثيين تسيء إلى سياسة ضبط النفس وجهود الحل السياسي وخيارات الردع مطروحة".

وأعلن التحالف، السبت، عن تدمير ثلاث طائرات مسيّرة مفخخة أطلقتها جماعة الحوثي في اتجاه المنطقة الجنوبية، مؤكداً بدء تنفيذ عملية نوعية للتعامل مع مصادر التهديد. وكشف عن تدمير طائرة مسيّرة مفخخة في الأجواء اليمنية انطلقت من مطار صنعاء.

وأشار إلى "فشل إطلاق الحوثيين صاروخين باليستيين من جنوب صنعاء"، كاشفاً عن "سقوط الصاروخين في الداخل اليمني بعد إطلاقهما".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يأتي ذلك بعد تنفيذ قوات التحالف، وفق بيان، عملية نوعية في صنعاء وصعدة ومأرب دمر خلالها 13 هدفاً عسكرياً لميليشيات الحوثي. وشملت الأهداف مخازن أسلحة ومنظومات دفاع جوي واتصالات لإطلاق المسيّرات.

وذكر البيان أن "العملية النوعية في صنعاء وصعدة ومأرب هيّأت البيئة العملياتية للاستجابة الفورية للتهديدات".

وتمكنت القوات الداعمة للشرعية اليمنية من تنفيذ 15 استهدافاً ضد الميليشيات في مأرب والبيضاء، دمرت خلالها منظومة دفاع جوي و11 آلية عسكرية في مأرب، وأسفرت عن مقتل ما يزيد على 70 عنصراً من الحوثيين في المدينتين.

وعلى الساحل الغربي، قال التحالف إنه نفّذ 19 عملية ضد الميليشيات لدعم قوات الساحل وحماية المدنيين، موضحاً أنها استهدفت مركز قيادة وسيطرة وموقعاً لتخزين الطائرات المسيّرة وتوجيهها. وأضاف، "ندعم عمليات القوات اليمنية في الساحل الغربي خارج مناطق نصوص اتفاق استوكهولم".

وأفاد بأن "هجوماً واسعاً من محاور عدة نفذته وحدات نوعية" تكلل بتطهير مناطق سقم والمحجر والجبلين ومناطق استراتيجية أخرى في شرق وشمال غربي حيس، ظلت تتمركز فيها الميليشيات الحوثية طيلة الأعوام السبعة الماضية.

وأكد تحرير مساحات واسعة من المناطق المستهدفة والانتشار فيها، فيما لاذت ميليشيات الحوثي بالفرار بعد خسائر بشرية ومادية في صفوفها أثناء الاشتباكات، وأخرى بضربات مدفعية القوات المشتركة وطيران تحالف دعم الشرعية.

من جانبها، قالت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين، إن مديرية الجوبة في محافظة مأرب تعرضت لقصف من قبل طيران التحالف.

واعترفت جماعة الحوثي بمقتل 14700 من عناصرها في معاركها الجارية مع القوات الموالية للحكومة اليمنية على تخوم مدينة مأرب النفطية (شرق) منذ يونيو (حزيران) الماضي فقط، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

المزيد من الأخبار