Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كنوز نهبها البريطانيون في القرن التاسع عشر تعود إلى إثيوبيا

تتضمن تاجاً ودرعاً ومجموعة من أكواب فضية وكتاب صلاة مخطوط بخط اليد ومجوهرات

بعد حملة دبلوماسية استمرت فترة طويلة، أعلنت إثيوبيا السبت، 20 نوفمبر (تشرين الثاني)، عودة مجموعة من الكنوز القديمة إلى أراضيها من المملكة المتحدة وبلجيكا وهولندا، كان نهبها جنود بريطانيون في القرن التاسع عشر.

وتتضمن المجموعة تاجاً احتفالياً ودرعاً إمبراطورية ومجموعة من أكواب فضية وكتاب صلاة مخطوط بخط اليد ومجوهرات متنوعة.

ونُهبت معظم هذه القطع على أيدي الجيش البريطاني خلال انتصاره على الإمبراطور الحبشي تيودروس الثاني في معركة ماغدالا عام 1868.

 

وكُشفت الكنوز أمام الصحافة في المتحف الوطني في أديس أبابا، بعد شهرين على تسلّمها رسمياً من السلطات الإثيوبية في لندن في سبتمبر (أيلول).

وقال السفير الإثيوبي في بريطانيا تيفيري ميليس إن تسليم هذه القطع، وهو أهم تعويض تم تقديمه على الإطلاق إلى إثيوبيا، له "أهمية هائلة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتواصل أديس أبابا مطالبة لندن بإعادة عدد من القطع الأخرى، بينها ألواح مقدسة من الحجر والخشب التي تصور تابوت العهد، وهو الصندوق الذي يقول الكتاب المقدس إنه يحوي الوصايا العشر التي أُعطيت لموسى على جبل سيناء.

كما تطالب إثيوبيا بإعادة رفات نجل تيودروس الأمير أليمايهو، الذي نُقل إلى إنجلترا بعد انتحار والده عقب هزيمته في ساحة المعركة.

كما تجري الدولة الأفريقية مفاوضات بشأن إعادة إنجيل وصليب من المقرر أن يكونا موضوع مزاد في الولايات المتحدة.

المزيد من منوعات