مصر ترحل منتجا سينمائيا بعد التحرش بسيدة في السحور

غرفة الصناعة تحذر من التعامل مع اللبناني صبحي سنان... وتساؤلات عن مصير فيلم محمد رمضان معه في 2020

المنتج اللبناني صبحي سنان أثناء توقيع عقد فيلم مع محمد رمضان 2020 (موقع السينما. كوم)

بعد سداد كفالة مالية، قررت السلطات المصرية ترحيل المنتج السينمائي اللبناني صبحي سنان من مصر، بعد ثبوت تحرشه بإحدى السيدات خلال سحور أقيم في إحدى البواخر السياحية بمنطقة الزمالك.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 وقدمت السيدة التي تحرش بها بلاغاً ضد المنتج السينمائي بقسم شرطة قصر النيل، وتم استدعاؤه والتحقيق معه في نيابة قصر النيل، وبعد التحقيقات تقرر إخلاء سبيله بعد سداد كفالة مالية.

وصبحي سنان، منتج لبناني يعمل بالإنتاج منذ حوالي 30 عاما، وفي مصر  شارك بإنتاج فيلم واحد مع المنتج صفوت غطاس بعنوان "بابارتزي" بطولة المطرب اللبناني رامي عياش وإيمان العاصي ومنى هلا.

وله عدد من الأفلام اللبنانية مثل "المهراجا" لزياد برجي وجوليا قصار وداليدا خليل، و"بغمضة عين" لزياد برجي، و"بالغلط" لزياد برجي ودانا حلبي، و"أهلا بكم في لبنان" لوسام صباغ وسلطان ديب، و"ماكس وعنتر" لدومينيك حوراني ومجدي مشموشي وسينتيا خليفة. 

صناعة السينما

لم تكن مشكلة التحرش هي المشكلة الوحيدة التي قابلت سنان في القاهرة، إذ أصدرت غرفة صناعة السينما قراراً بإيقاف التعامل تماما معه بسبب مشكلة مادية مع إحدى شركات الإنتاج الفني المصرية، ورفع سنان تظلماً للغرفة، لكن مجلس إدارة غرفة صناعة السينما المصرية، برئاسة المُنتج فاروق صبري رفض التظلم المُقدم منه ضد وقف التعامل معه، وحذّرت الغرفة مجددا موزعي ومُنتجي الأفلام المصرية من التعامل معه نهائيا لحين التزامه بسداد قيمة مالية لإحدى الشركات المُنتجة.

وجاء في بيان غرفة صناعة السينما،  "ننبه على السادة المنتجين والموزعين، بعدم التعامل مع المنتج صبحي سنان، وإيقاف الغرفة تعاملها معه، لحين سداد مستحقات شركة ستارز بيكتشرز التي حررت ضده شكوى في الغرفة في مارس (آذار) 2017".

 وذكر مصدر لـ"إندبندنت عربية"، رفض ذكر اسمه، أخبارا عن إنتاج سنان فيلما للفنان محمد رمضان سيعرض خلال العام المقبل 2020، وأكد أنه تم بالفعل توقيع عقود رسمية ونشر رمضان بعض الصور التي تؤكد التوقيع، وتساءل "لا يعرف أحد مصير هذا الفيلم؟ وهل سيعود سنان للقاهرة مرة أخرى؟ وكيف قبل محمد رمضان التعامل مع المنتج رغم تحذيرات غرفة صناعة السينما؟".

المزيد من فنون وأضواء