Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

البرهان يشكل لجنة لمراجعة واستلام أموال "إزالة التمكين"

أميركا وبريطانيا والنرويج تطالب بضرورة إعادة القيادة المدنية في السودان

البرهان يجتمع مع سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج (أ ف ب)

قال التلفزيون السوداني، الثلاثاء، إن قائد الجيش عبد الفتاح البرهان أصدر قراراً بتشكيل لجنة لمراجعة واستلام الأموال المستردة بواسطة لجنة إزالة التمكين.

وكان البرهان جمد عمل لجنة إزالة التمكين ضمن أول قراراته عقب إطاحة الجيش بالحكومة المدنية وسيطرته على العملية السياسية في السودان الشهر الماضي.

وكانت اللجنة مكلفة بتفكيك نظام الرئيس السابق عمر البشير الذي أطيح به في احتجاجات شعبية في أبريل (نيسان) 2019.

"ترويكا السودان" تدعو لإعادة القيادة المدنية

وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج، إن سفراءها التقوا البرهان، الثلاثاء، وأبلغوه بضرورة إعادة القيادة المدنية في السودان.

وقالت الدول الثلاث المعروفة باسم "ترويكا السودان" في بيان بعد الاجتماع "أكدنا ضرورة إعادة الوثيقة الدستورية وإعادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لمنصبه كأساس للمناقشات بشأن كيفية تحقيق شراكة مدنية - عسكرية وحكومة انتقالية يقودها مدنيون".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لا مؤشر على عودة خدمات الإنترنت

أمرت محكمة سودانية، الثلاثاء، بإعادة تشغيل شبكة الإنترنت المقطوعة في البلاد، بحسب ما قال أحد المحامين لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبعد نحو ثماني ساعات من صدور أمر المحكمة، لم يكن هناك ما يشير إلى عودة خدمات الإنترنت.

وأقام الدعوى مجموعة من المحامين وجمعية حماية المستهلك السودانية، بحسب أحد هؤلاء المحامين، عبدالعظيم حسن، الذي أكد أن "المحكمة العامة في الخرطوم أمرت بعودة خدمة الإنترنت فوراً".

وانقطع الإنترنت على نطاق واسع في السودان منذ أعلن البرهان حل مؤسسات الحكم الانتقالي، وأوقف رئيس الوزراء وعديد من الوزراء والسياسيين، لكن معارضي "الانقلاب" لجأوا إلى أساليب تقليدية، فدعوا إلى عصيان مدني من خلال الرسائل القصيرة (أس أم أس) أو من خلال منشورات توزع على المنازل.

وقُطعت خدمة الهاتف كذلك في السودان في بعض الأوقات، وخصوصاً أثناء التظاهرات الحاشدة التي نظمت ضد الانقلاب في 30 أكتوبر.

ووعد الفريق البرهان غداة انقلابه بعودة خدمة الإنترنت "تدريجاً"، بعد أن اتهم الشبكة العنكبوتية بأنها "آلة لصنع الفتنة".

وقُتل 14 متظاهراً على الأقل في قمع التظاهرات المعارضة للانقلاب، وفقاً للجنة الأطباء المركزية، كما اعتقل عشرات من الناشطين من أنصار الحكم المدني في السودان.

المزيد من متابعات