Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن تهدد نيكاراغوا بعقوبات جديدة بعد انتخاب أورتيغا

تنديد أميركي وأوروبي مسبق ودفاع روسي عن الرئيس

مواطنو نيكاراغوا يتظاهرون ضد الرئيس دانيال أورتيغا في كوستاريكا (أ ب)

لوحت الولايات المتحدة، الاثنين 8 نوفمبر (تشرين الثاني)، بفرض عقوبات جديدة على نيكاراغوا إثر الانتخابات "غير الديمقراطية" التي فاز بها الرئيس دانيال أورتيغا بعد "سجن جميع المرشحين الرئيسين".

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في بيان "سنواصل استخدام الدبلوماسية والتدابير المنسقة مع حلفائنا وشركائنا الإقليميين والعقوبات والقيود المفروضة على التأشيرات" لمحاسبة "المتواطئين في الأعمال غير الديمقراطية لحكومة أورتيغا - موريو".

وأضاف بلينكن في بيانه "لقد حرمت حكومة أورتيغا-موريو النيكاراغويين من أي خيار حقيقي، بحل كل أحزاب المعارضة الحقيقية، وسجن جميع المرشحين الرئاسيين الرئيسين" الذين دعا إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عنهم.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن ندد بالانتخابات، مساء الأحد، ووصفها بـ"الصورية". وقال في بيان إن "ما دبره رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا وزوجته نائبة الرئيس روساريو موريو اليوم، هو انتخابات صورية لم تكن حرة ولا نزيهة وبكل تأكيد غير ديمقراطية".

وندد الأميركيون والأوروبيون مسبقاً بهذه الانتخابات، معتبرين أنها مهزلة" ومسرحية، منكرين أي شرعية لها.

ولاية رابعة

وأعيد انتخاب رئيس نيكاراغوا، الأحد، لولاية رابعة مدتها خمس سنوات بنسبة 75 في المئة من الأصوات، وفق النتائج الرسمية الجزئية.

وقالت المحكمة إن هذه النتائج الجزئية الرسمية ترتكز على فرز الأصوات في 49 في المئة من مراكز الاقتراع، وتُبين أن نسبة المشاركة بلغت 65.34 في المئة.

وأفاد مرصد "أورناس أبيرتاس" المقرب من المعارضة بأن نسبة الامتناع عن التصويت بلغت 81.5 في المئة، بناء على معطيات 1450 مراقباً غير مرخص لهم كانوا موجودين في 563 مركز اقتراع أثناء الانتخابات الرئاسية.

موسكو تستنكر

في المقابل، نددت روسيا، الاثنين، بدعوة الولايات المتحدة ودول أخرى إلى عدم الاعتراف بالانتخابات الرئاسية في نيكاراغوا التي أجريت، بحسب موسكو، "بموجب القانون".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "رفض البيت الأبيض الليلة الماضية عند انتهاء الانتخابات، الاعتراف بها ودعا الدول الأخرى إلى أن تحذو حذوها. نعتبر هذا الأمر غير مقبول ونحن ندين بشدة هذا الموقف".

وأضاف لافروف في مؤتمر صحافي مشترك في موسكو مع نظيره الفنزويلي فيليكس بلاسينسيا "أجريت الانتخابات بطريقة منظمة، وباحترام كامل للقانون النيكاراغوي".

ورأى بلاسينسيا أن الانتخابات "جرت سلمياً".

وتابع "هل يجب أن نرفض عملية انتخابية هادئة وسلمية (...) مشروع يضمن السعادة والنجاح والطمأنينة والتقدم والاستقرار للشعب؟ لا"، داعياً إلى "رفض تدخل واشنطن في أميركا اللاتينية".

وفي الإطار ذاته، هنأ رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو نظيره من دون انتظار النتيجة، ومنع صحافيون من وسائل إعلام دولية عدة من دخول البلاد، ورفضت الحكومة وجود مراقبين مستقلين.

المزيد من دوليات