عضو الكونغرس الأميركي جاستن عماش... أول جمهوري يدعو إلى عزل ترمب

يقول النائب عن ميشيغان إن تقرير مولر يحدِّد سلوكيات "تُطابق عناصر عرقلة العدالة"

 النائب عن ولاية ميشيغان والعضو في الحزب الجمهوري جاستن عماش (رويترز)

أصبح جاستن عماش أول عضو جمهوري في مجلس الكونغرس الأميركي يدعو إلى عزل دونالد ترمب، موصياً اللجنة القضائية بالتحقيق بشأن عرقلة التهم الموجهة إلى الرئيس.

وفي سلسلة تغريدات له على "تويتر"، عرض النائب عن ولاية ميشيغان القضية، وجادل بأن أن ترمب "تورط في أعمال محددة و في نمط سلوكي، ما يوفر الأسباب الموجبة لعزله".  وقال إن "تقرير مولر" ،حول التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة 2016 والقضايا المرتبطة بذلك، يحدد أمثلة متعددة لسلوك يطابق جميع عناصر عرقلة العدالة". وأضاف: "لو أن أي شخص غير الرئيس قام بذلك لكانت وُجِّهت إليه اتهامات مبنية على هذه الأدلة".

ولم يتردد النائب الأميركي من أصل فلسطيني في مهاجمة وليام بار المدعي العام  قائلاً: "يبدو واضحاً" أنه كان ينوي تضليل الرأي العام حول تقرير مولر، وذلك في استنتاجاته الخطية كما في شهادته أمام الكونغرس".

وأعرب عن رأيه عبر "تويتر" بأن " تحريفات بار خطيرة ولكنها متقنة غالباً، فهو يملك مهارة وخفة في إدراج مغالطات منطقية يأمل ألا يلاحظها الناس". 

وكان عماش، الذي ينتقد الرئيس بشكل متكرر، قد اشار في وقت سابق إلى أنه يدرس إمكان ترشحه كجمهوري ضد ترمب في انتخابات الرئاسة الأميركية 2020. وهو  أصبح في فبراير (شباط) الفائت، الجمهوري الوحيد الذي يشارك في رعاية قرار مجلس النواب الأميركي لرفض لحالة الطوارئ التي أعلنها ترمب على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك لبناء جدار فاصل بين البلدين، منعاً للهجرة غير المشروعة.

وإذ امتنع البيت الأبيض ووزارة العدل عن الرد على تغريدات عماش بشأن العزل، فإن رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رونا ماكدانيال قالت "من المحزن أن نرى عماش يقلِّد الديمقراطيين على نحو ببغائي بشأن روسيا". وأضافت أن خصوم الرئيس ترمب هم الوحيدون الذين ما زالوا قلقين بشأن تحقيق روسيا، "آملين بأن يهزموه في 2020 بأية وسيلة ممكنة".

وذكر عماش الذي يمثل الدائرة الثالثة للكونغرس في ميشيغان، أنه قرأ تقرير مولر كاملاً، لكن قلة من أعضاء الكونغرس فعلوا ذلك. وتابع  "عقولهم قائمة على الانتماء الحزبي". وزاد إن العزل لا يُتخذ إلا في ظروف غير عادية، لكنه أردف  "تعتمد المؤسسات الأميركية على المسؤولين لدعم قواعد نظامنا الدستوري وروحه، حتى عندما يكون ذلك غير مريح شخصياً أو يؤدي إلى نتيجة غير مواتية سياسياً".

وكان دونالد ترمب رأى مراراً وتكراراً أن تقرير مولر خلص إلى عدم وجود عراقيل للعدالة، فيما أن التقرير نفسه لم يقدم أي استنتاج رسمي بشأن هذه المسألة، تاركاً الأمر للكونغرس.

وفي الرسالة التي وجهها إلى الكونغرس، قال ويليام بار، المدعي العام الأميركي، إنه هو ونائبه رود روزشتاين قررا أنه لا تتوافر أدلة كافية لأثبات أن الرئيس ارتكب عرقلة جنائية للعدالة، أو تصرف بشكل غير قانوني لإعاقة التحقيق.

ومن ناحيتها، أوضحت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في وقت سابق من الشهر الجاري إن ترمب يقترب من العزل لسعيه إلى إحباط جهود المشرعين للإشراف على إدارته.

وذكرت أن الرئيس بات يجعل نفسه قابلاً للعزل بسبب إعاقة إدارته المتكررة تحقيقات الكونغرس.

وينقسم الديمقراطيون بشأن العزل، ومع ذلك قالت بيلوسي إن مثل هذا الإجراء ربما يؤدي إلى انقسامات في الولايات الأميركية المتحدة. Top of Form

© The Independent

المزيد من دوليات