Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

البابا فرنسيس يعين أول امرأة لرئاسة حاكمية الفاتيكان

أعلن مرات عدة أنه يرغب في أن تلعب النساء دوراً أكبر في الكنيسة الكاثوليكية

البابا فرنسيس رئيس الكنيسة الكاثوليكية (أ ب)

عيّن البابا فرنسيس الخميس، الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني)، للمرة الأولى امرأة على رأس حاكمية الفاتيكان، هي الأخت الفرنسيسكانية رافاييلا بيتريني، مؤكداً بذلك رغبته في الوصول إلى مساواة أكبر في الكنيسة.

وبصفتها الأمينة العامة للحاكمية، ستكلف هذه الراهبة الإيطالية البالغة من العمر 52 سنة، الإشراف على العمليات الإدارية لا سيما متاحف الفاتيكان والبريد والشرطة. وتصبح بذلك المرأة الأعلى رتبة في أصغر دولة في العالم.

وبحسب الصحيفة الإلكترونية "ناشونال كاثوليك ريبورتر"، فإن هذا الدور يتولاه عادةً أسقف.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلن البابا فرنسيس (84 سنة) مرات عدة أنه يرغب في أن تلعب النساء دوراً أكبر في الكنيسة الكاثوليكية.

وفي يناير (كانون الثاني)، عدّل القانون لكي يتيح لهن خدمة القداس مثل تلاوة الصلوات خلال القداديس وخدمة المذبح وتقديم المناولة، لكن من دون القول ما إذا كان هذا التغيير سيؤدي في أحد الأيام إلى فتح الباب أمام سيامة نساء كهنة.

وفي فبراير (شباط)، عيّن امرأة وكيلة لسينودوس الأساقفة، وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب مع حق التصويت في هيئة تدرس القضايا الكبرى في العقيدة.

وفي عام 2016، أنشأ البابا لجنة مكلفة دراسة تاريخ النساء الشمامسة خلال السنوات الأولى للكنيسة الكاثوليكية، في خطوة كان من الممكن أن تمهد الطريق أمام النساء لتولي هذا الدور اليوم، وهو ما كان يأمل به الإصلاحيون.

لكن النتائج التي توصلت إليها هذه اللجنة لم تعتبر على مستوى التوقعات، وعيّن البابا لجنة أخرى العام الماضي لدراسة هذه القضية.

المزيد من دوليات