Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"آبا" تعلق الترويج لألبومها إثر حادث مأساوي خلال حفل في السويد

سقط رجل ثمانيني من علوّ سبع طبقات ما أدى إلى وفاته ومتفرج آخر ارتطم به أرضاً

شموع وزهور أمام قاعة في مدينة أوبسالا توفي فيها شخصان أثناء التحضير لحفل تكريمي لـ"آبا" (أ ف ب)

أعلنت فرقة "آبا" السويدية، الأربعاء الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني)، التي تطرح الجمعة أول ألبوم لها بعد نحو أربعة عقود على انفراط عقدها، تعليق الترويج لهذا العمل مدة 24 ساعة بعد مقتل شخصين إثر حادثة سقوط خلال حفل تكريمي للفرقة في السويد.

وكان رجل ثمانيني وقع من علوّ سبع طبقات خلال حفل في قاعة بمدينة أوبسالا على بعد 70 كيلومتراً شمال ستوكهولم، في حادثة عرضية على ما يبدو، ما أدى إلى وفاته ومتفرج آخر ارتطم به أرضاً على مرأى من شهود كثر.

وكانت القاعة تتحضر لاستضافة حفلة من عرض "ثانك يو فور ذي ميوزيك" تكريماً لأعمال بيورن أولفايوس وبيني أندرسون، العضوان الذكران في "آبا"، وتتضمن خصوصاً أغنيات للفرقة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وإضافةً إلى ألبومها الجديد الذي أُعلن عنه مطلع سبتمبر (أيلول)، تنشئ الفرقة السويدية حالياً في لندن قاعة من المقرر أن تستضيف اعتباراً من مايو (أيار) 2022 عرضاً يتضمن تجسيداً رقمياً للأعضاء الأربعة في الفرقة.

ولا يزال شكل هذه الشخصيات التجسيدية المصممة من شركة متخصصة في المؤثرات البصرية عملت سابقاً على أفلام "ستار وورز" (حرب النجوم)، غير معروف إلا أن الفرقة تؤكد أنها لن تقتصر على مجرّد شخصيات بتقنية هولوغرام.

ويُتوقع أن تكون هذه الشخصيات التجسيدية التي سُميت "أباتار" (مصطلح يجمع بين "أبا" و"أفاتار")، شبيهة بالأعضاء الأربعة، أغنيتا فالكستوغ وبيورن أولفايوس وبيني أندرسون وأني-فريد لينغستاد كما كانوا في عام 1979.

المزيد من فنون