إسرائيل تستنجد بدول مجاورة لمساعدتها في إخماد الحرائق

الدفاع المدني الفلسطيني مستعد للتدخل بعد موافقة الحكومة الفلسطينية

 موجة حر تجتاح فلسطين وإسرائيل أدت إلى إصابة العشرات وإجلاء الآلاف (مكتب بنيامين نتنياهو) 

أدت موجة الحر التي تجتاح فلسطين وإسرائيل منذ يومين الى اندلاع حرائق في عدد من المناطق، أدت الى اصابة العشرات بجروح وإلى إجلاء الآلاف عن منازلهم وإغلاق بعض الطرق الرئيسية، في حين طلبت إسرائيل تدخلاً عاجلاً من الدول المجاورة لمساعدتها. وفي حالات لا تتكرر كثيراً، تجاوزت درجات الحرارة 44 درجة مئوية مصحوبة برياح شرقية جافة آتية من الصحراء الكبرى في القارة الأفريقية، ويتوقع أن تستمر موجة الحر حتى يوم السبت 25 مايو (أيار).

طلب مساعدة عاجلة

وعلى الرغم من إعلان سلطة الإطفاء الإسرائيلية التعبئة العامة واستدعاء رجال الإطفاء كافة، فإن تلك الطواقم لم تتمكن من السيطرة على الحرائق الأمر الذي أجبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على طلب مساعدة عاجلة من دول العالم وإرسال طائرات بشكل فوري للمشاركة في إخماد الحرائق. وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أنها طلبت من دول أجنبية عدة قريبة من إسرائيل المساعدة من دون الكشف عن تلك الدول.

وتحاول عشرات طواقم الإطفاء، بمساندة الطائرات المروحية السيطرة على الحرائق الهائلة التي اندلعت ظهر الخميس غرب محافظة الخليل وصولاً حتى السهل الساحلي للبحر الأبيض المتوسط بالإضافة الى مدينة بيت شميش غربي القدس.

سيطرة جزئية

ونجحت طواقم الإطفاء الإسرائيلية في السيطرة جزئياً على حريق شبّ في منطقة أحراش في محيط مدينة "إلعاد" قرب مستوطنة موديعين غرب رام الله، كما اندلعت حرائق في أربعة مراكز مختلفة في المنطقة المحيطة ببيت شيمش غرب القدس. وأجبرت الحرائق السلطات الإسرائيلية على إغلاق بعض الطرق الرئيسة بينها طريق رقم 443، بالإضافة الى أنها تسببت باضطرابات كبيرة في رحلات عمل القطارات شملت إلغاء رحلات وتأخير وتأجيل بعضها في مختلف أنحاء إسرائيل.

والتهمت النيران مخزنين شمالي صحراء النقب، كما اندلع حريق في المناطق الشمالية للنقب الغربي بالإضافة إلى حرائق في المستوطنات الإسرائيلية المحيطة في قطاع غزة.

الدفاع المدني الفلسطيني مستعد للتدخل

وقال الدفاع المدني الفلسطيني إن الجهاز مستعد للمشاركة في جهود اخماد الحرائق داخل إسرائيل وذلك بعد موافقة الحكومة الفلسطينية على ذلك، لكنه أشار إلى أن تل أبيب لم تطلب ذلك، بحسب مدير العلاقات العامة والإعلام في الدفاع المدني الفلسطيني نائل العزة. وكانت أجهزة الإطفاء الفلسطينية شاركت عامي 2010 و2016 في إخماد حرائق اندلعت في جبال الكرمل في حيفا.

وقال العزة لـ "اندبندنت عربية" إن الجهاز يتلقى نداء استغاثة كل أربع دقائق منذ الاربعاء مضيفاً أنه تعامل مع مئات الحالات ما بين إطفاء وإنقاذ بواقع 15 تدخلاً في الساعة الواحدة.

تحت السيطرة

وأشار العزة إلى أن الدفاع المدني الفلسطيني تمكن من إخماد 380 حريقاً خلال الساعات الماضية مشيراً إلى أن الحرائق أتلفت المحاصيل الزراعية في مساحات كبيرة من الأراضي، وأوضح أن الحرائق تتركز في أربع محافظات في الضفة الغربية هي الخليل وبيت لحم ورام الله وطولكرم مشيراً إلى انها تحت السيطرة.

في المقابل، قال مدير وحدة الإطفاء في مدينة الخليل أيمن القوسمي إن الاسرائيليين طلبوا تشكيل غرفة مشتركة لإخماد الحرائق لكنه أبلغهم بضرورة التوجه إلى المستويات العليا لإتمام ذلك. وتوقع مدير الأرصاد الجوية الفلسطينية يوسف أبو أسعد أن تتواصل موجة الحر الحالية حتى السبت مشيراً إلى أن سببها رياح شرقية جافة وحارة مصدرها الصحراء الكبرى، مضيفاً أن درجات الحرارة ارتفعت أكثر من 10 درجات مئوية فوق المعدل الطبيعي.

المزيد من الشرق الأوسط