Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"جثة متنقلة" كوميديا سوداء بنكهة عبثية لبنانية

ديمتري ملكي كاتباً وممثلاً دور الميت الذي يرفض مغادرة هذا العالم

الكاتب والممثل ديمتري ملكي في المسرحية (الخدمة الإعلامية - كريس غفري)

في عمل مسرحي لا يتخطى الساعة الواحدة، يظهر الممثلان اللبنانيان ديمتري ملكي وشادي غازي على خشبة المسرح ليؤديا معاً مغامرة وجودية غير متوقعة بتاتاً. ففي مسرحية "جثة متنقلة" (نص ديمتري ملكي، وإخراج شادي الهبر)، قضية معقدة، وأحداث أقل ما يقال فيها إنها غير ممكنة الوقوع تدور في بيروت في الزمن الحاضر، وبطلها رجل ميت ترفض جثته مغادرة الأرض.

قصة غريبة، كوميدية سوداء، بطلها شاب توفي ليلة رأس سنة 1982، وهو في التاسعة عشرة من عمره، لكنه مات من دون أن توافق جثته على ذلك تماماً، فعاد من عالم الأموات ليهيم على وجه هذه البسيطة محاولاً إيجاد مخرج من المأزق الذي وقع فيه رغماً عنه. وتروح أحداث القصة ترافق البطل في مغامراته، مغامرات رجل ميت يعجز عن الموت تماماً، ويبحث عن طريقة للانتقال إلى "الضفة الأخرى"، إنما لا تنفك جثته تعود به إلى الأرض. وبين حلول غريبة ساخرة وحلول اجتماعية شائعة، كوميديا سوداء تلامس موضوع الموت والدفن والغياب والعائلة والعادات والتقاليد والأفكار الشعبية المتداولة، إنما معتمدة منحى غرائبياً ظريفاً.


ويعارض هذا العمل المسرحي بحبكته الأساسية المفهوم الفلسفي الكلاسيكي للموت في كونه انفصال الروح عن الجسد وانعزال كل منهما عن الآخر، فجاءت جثة بطل ديمتري ملكي لتدحض هذا المفهوم وتترك الجسد والروح مجموعين بعد الموت في تركيبة هزلية عبثية، فما العمل لتعود الجثة إلى عالم الأموات؟ ما الحل ليلتقي الشاب الميت بالموتى الآخرين، ويبقى إلى جانبهم في العالم الآخر بشكل قاطع ونهائي؟

"مسرح شغل بيت"

تدخل مسرحية "جثة متنقلة" ضمن مشروع "مسرح شغل بيت"، وهو مشروع يشبه ما يمكن تسميته محترف تمثيل، أو مجموعة ورش عمل تقدم تمارين على التمثيل، وهو من تأسيس شادي الهبر وزميلته مايا السبعلي، اللذين تخرّجا معاً في مدرسة الراحل منير أبو دبس المسرحية في الفريكة. ومنير أبو دبس الذي توفي عام 2016 عن عمر يناهز 88 عاماً، هو طبعاً مؤسس مدرسة المسرح الحديث (1960)، أول مدرسة مسرح في لبنان.

وفي حديث لنا مع شادي الهبر حول مشروع "مسرح شغل بيت" يقول: "بدأ مشروع "مسرح شغل بيت" عام 2016، وهو عبارة عن بيت في منطقة فرن الشباك حولناه إلى مسرح يحتضن ورش عمل وتمارين مسرحية وتدريبات لممثلين وهواة مسرح يرغبون في الدخول في مساحة الحرية التي يمنحها هذا الفن. إن الهدف من هذا المشروع هو تأهيل ممثلين محترفين، وذلك على عدة مستويات. فهناك ممثلون هواة يتمرنون ضمن المستويات التدريبية، وهناك الممثلون الذين ينضمون إلى فرقتنا الثابتة التي تقوم بعروضات وتقدم مسرحيات. وقد صار اليوم في رصيدنا ما يزيد على عشر مسرحيات، منها مثلاً "درج"، أو "أفيون"، أو "نارسيس"، وغيرها". ويضيف الهبر متحدثاً عن معايير انضمام أفراد جدد إلى عائلة "مسرح شغل بيت": "نحن مجموعة تتشكل من أفراد يجتمعون حول حب المسرح، التحديات كبيرة، فالدولة اللبنانية تركت المسرح وأهله والجمهور كذلك، ليبقى لنا الشغف والإصرار وحدهما ليغذيا عملنا ومجهودنا. لقد دخل نحو مئة شخص في ورشنا وفي برنامجنا لتأهيل ممثلين، منهم من أراد الانضمام إلى فرقتنا الثابتة التي تؤدي مسرحيات، ومنهم من دخل مشروعنا بهدف إضافة عنصر الجديد والمختلف إلى حياته فقط. لكل أهدافه الشخصية، إنما حب التمثيل والمسرح هو القاسم المشترك الأول والأساسي".

مغامرات الجثة


بالإضافة إلى النص الطريف الساخر، يكتشف الجمهور قدرات تمثيلية متماسكة ومتقنة ومهارة جميلة في التأدية. فيقدم ديمتري ملكي وشادي غازي أداءً رائعاً متقناً مقنعاً، يمنح النص المزيد من الزخم والكوميديا. فملكي الممسك بزمام شخصيته بتقنية عالية، هو سليل التخصص الأكاديمي والخبرة الطويلة في المسرح، يقدم المغامرات التي تعيشها الجثة بمهارة عالية. فأمام من يريد إرسال الجثة إلى كندا، وأمام من يحاول إيجاد وظيفة لها، تمثيل مفعم بثراء تعابير الوجه وقوة حركات الجسد، بالإضافة إلى التنقل الخفيف السلس على المسرح، ما يضاعف تفاعل الجمهور مع القصة. أما شادي غازي الممثل الشاب الذي تقصد الالتباس بين أن يكون الجثة في عمر الشباب أو ملاك الموت أو حتى ملاك الخلاص، فيقدم أداءً رائعاً يعزز سطوة النص على الجمهور أكان بصمته أم أيضاً بمشيته الخشبية الحازمة التي تترافق أحياناً مع طرقات قوية على خشبة المسرح أو خشب التابوت.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويرافق هذا الأداء المميز ديكور جنائزي سوداوي صاعق. فالشموع موجودة، والورد، والتابوت، والمذبح، والتراتيل الكنسية، واللون البنفسجي المرادف للموت في الطقوس المسيحية. جميعها متكاتفة متآلفة لمنح الجمهور شعوراً عميقاً بالموت: الموضوع الأساس والبر الذي تعجز الجثة عن بلوغه.

"جثة متنقلة" مسرحية كوميدية ساخرة، تقدم قصة جثة عاجزة عن دخول ملكوت الموت في إطار جنائزي سوداوي ثاقب وظريف ممزوج بأداء تمثيلي محترف ومتقن.

المزيد من ثقافة