جيريمي هانت:  روسيا تدير "حملة عالمية" من الحرب الإلكترونية لاستهداف الحكومات

قال وزير الخارجية البريطاني إن "أجهزة الاستخبارات الروسية تستهدف البنية التحتية الوطنية الحيوية للعديد من البلدان."

وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت لدى خروجه من 10 داونينغ ستريت في لندن 21 مايو 2019 (أ.ف.ب) 

يعتزم وزير الخارجية البريطاني اتهام روسيا بالانخراط في "حملة عالمية" ممنهجة وخبيثة من الحرب الإلكترونية تستهدف البنية التحتية الوطنية الحيوية للعديد من الدول. كما يعتزم هانت الكشف في خطاب مهم يلقيه الخميس عن مساعدة بريطانيا لحلفائها لمواجهة هذا التهديد.

وسيكشف هانت في الخطاب أنه خلال الـ 18 شهرا الماضية، قام المركز الوطني للأمن السيبراني بالعمل مع 16 دولة في حلف الناتو لرسم محاولات روسيا لاستغلال نقاط الضعف في الأنظمة الالكترونية واختراق الشبكات الحكومية.

وسيلقي هانت خطابا خلال مؤتمر "الدفاع السيبراني للناتو" في لندن يوم الخميس  يقول فيه: "نرى أن أجهزة الاستخبارات الروسية تستهدف البنية التحتية الوطنية الحيوية للعديد من البلدان من أجل البحث عن نقاط الضعف."

"تسعى هذه الحملة العالمية أيضا إلى اختراق شبكات مركزية حكومية. يمكنني الكشف أنه خلال الـ 18 شهرا الماضية، قام المركز الوطني للأمن السيبراني بتبادل المعلومات والتقييمات مع 16 دولة حليفة في الناتو، ومع دول أخرى أكثر من خارج الحلف، حول نشاط سيبراني روسي استهدف هذه الدول"

سيكون الاجتماع مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، وسفراء دول الحلف فرصة للتخطيط لاستراتيجية مشتركة، بما في ذلك الأدوات الدبلوماسية والسياسية للتعامل مع الهجوم الإلكتروني الروسي المزعوم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسيقول هانت أيضا في خطابه المرتقب: "إن التحدي اليوم هو تطبيق الحقائق الخالدة التي هي جوهر نجاح حلف الناتو على المجال العملياتي الأحدث للتحالف. وهذا يعني الردع - تعزيز قدرتنا المشتركة لردع أولئك الذين سيضرون مواطنينا في الفضاء الإلكتروني."

وفي إشارة إلى المحاولات الروسية للتدخل في انتخابات أوكرانيا والولايات المتحدة من بين أماكن أخرى، سيقول وزير الخارجية البريطاني إن "الأحداث الأخيرة تُظهر أن خصومنا يعتبرون الانتخابات الديمقراطية بمثابة نقطة ضعف رئيسية لمجتمع منفتح."

"يجب أن نكون واضحين تماما بأن أي عمليات إلكترونية مصممة للتلاعب بالنظام الانتخابي لبلد آخر وتغيير النتيجة ستنتهك القانون الدولي - وتبررر ردا متناسبا."

كان حلف الناتو قد وافق في قمة وارسو في عام 2016 على إعطاء الأولوية لتعزيز الدفاعات السيبرانية/ واتفق على ضرورة عقد مؤتمر سنوي لتعهدات الدفاع السيبراني لتسهيل تبادل الخبرات وأفضل الممارسات.

ويعد مؤتمر لندن الثاني من نوعه، حيث تم عقد  المؤتمر الأول في فرنسا عام 2018.

© The Independent

المزيد من دوليات