Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيران وسوريا حاضرتان في مباحثات بوتين وبينيت الأولى

الرئيس الروسي يأمل باستمرار "علاقة الثقة" بين البلدين وإسرائيل تعتبره "صديقاً حقيقياً للشعب اليهودي"

أجرى رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت، اليوم الجمعة، محادثات هي الأولى مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مدينة سوتشي على البحر الأسود.

وبدأ اللقاء بين بوتين وبينيت بعيد وصول رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى سوتشي، حيث حطت طائرته كما يظهر في لقطات بثها التلفزيون الروسي.

علاقات "فريدة"

وقال بوتين، الجمعة، إن البلدين لديهما علاقات "فريدة" وأمل بـ"استمرارية... علاقة الثقة"، التي بناها مع الحكومة الإسرائيلية السابقة.

وتولى بينيت منصبه في يونيو (حزيران) خلفاً لبنيامين نتنياهو، الذي بقي في السلطة 12 عاماً وكانت تربطه علاقات وثيقة مع بوتين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في المقابل، توجّه بينيت لبوتين بالقول إن إسرائيل تراه "صديقاً حقيقياً للشعب اليهودي".

وأضاف أنهما سيتحدثان عن "الوضع في سوريا وعن جهودنا لمنع اختراق في برنامج إيران النووي والعسكري".

وقال بينيت عند توجهه إلى سوتشي إن علاقات إسرائيل مع موسكو هي "عنصر مهم" في سياسة إسرائيل مع الخارج، وذلك بسبب "ملايين الناطقين بالروسية في إسرائيل والذين يشكّلون جسراً بين البلدين".

لقاء أخير قبل الإغلاق

وقد يكون هذا اللقاء الأخير لبوتين مع مسؤول أجنبي حضورياً، قبل بدء تطبيق الإجراءات التي فرضتها موسكو لكبح انتشار جائحة "كوفيد-19" الأسبوع المقبل.

وقال الكرملين إن بوتين سيلغي الاجتماعات الحضورية خلال الإجازة على مستوى البلاد لمدة أسبوع اعتباراً من 30 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، بهدف الحد من الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.

وأشار مكتب بينيت الأسبوع الماضي إلى أن الرئيس الروسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي سيُناقشان برنامج إيران النووي.

وموسكو من الموقّعين على اتفاق مبرم عام 2015 ينصّ على رفع جزء من العقوبات الدولية على إيران مقابل التزامها بتقليص كبير لبرنامجها النووي ووضعه تحت رقابة الأمم المتحدة.

وانسحبت واشنطن في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب من الاتفاق بشكل أحادي في 2018، وأعادت فرض عقوبات على إيران نصّ الاتفاق على رفعها. في المقابل، تخلت طهران تدريجياً عن قيود واردة في الاتفاق.

وقال بينيت الشهر الماضي، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن إسرائيل "لن تسمح لإيران بأن تمتلك أسلحة نووية".

المزيد من الأخبار