Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

16 قتيلا بانفجار وحريق مصنع كيماويات في روسيا

بنية تحتية متداعية تعود بمعظمها إلى الحقبة السوفياتية

رجال الإطفاء يعملون على إخماد حريق في مصنع للبارود والمواد الكيميائية جنوب شرقي موسكو (أ ف ب)

نقلت وكالة "تاس" للأنباء، عن مصدر، أن 16 شخصاً لقوا حتفهم جراء انفجار وحريق في مصنع للبارود والكيماويات في مقاطعة "ريازان"، غرب روسيا، وأكدت وزارة الحالات الطارئة الروسية سقوط 12 قتيلاً في الحادثة، مشيرة إلى أن أربعة أشخاص لا يزالون مفقودين.

ونقلت "تاس" عن مصدرها قوله إن الحادثة نتجت عن عدم اتباع الإجراءات الفنية الصحيحة بالمنشأة، ووفق ما نقلت وكالة "إنترفاكس" عن مصدر أمني، فقد نجم الحريق عن "انتهاك للعمليات التكنولوجية ومعايير السلامة".

"شركة استراتيجية"

ووقعت الحادثة في مصنع "إلاستيك" لتصنيع المتفجرات الصناعية المعدة للاستخدام المدني، بحسب وزارة الطوارئ الروسية، وقد أرسل أكثر من 170 مسعفاً الى مكان الحادثة للسيطرة على الحريق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتعتبر الحكومة الروسية ذلك المصنع "شركة استراتيجية" وتنتمي، وفقاً لموقع الشركة الإلكتروني، إلى مجموعة "روستيك" الحكومية التي تضم شركات تزود منتجات صناعية ومتقدمة للقطاعين المدني والعسكري.

انفجارات وحرائق قاتلة

والانفجارات والحرائق العرضية والقاتلة أمر شائع في روسيا بسبب البنية التحتية المتداعية التي تعود بمعظمها إلى الحقبة السوفياتية، أو عدم الامتثال لمعايير السلامة.

ففي ديسمبر (كانون الأول)، 2020، لقي 11 شخصاً حتفهم في حريق داخل دار لرعاية المسنين في منطقة "الأورال"، وفي يناير (كانون الثاني)، 2020، قضى 11 شخصاً ثم أربعة أشخاص على التوالي في حريقين منفصلين في "تومسك" وموسكو اندلعا في مساكن مهاجرين.

وأخطر حريق في السنوات الأخيرة اندلع في عام 2018 عندما لقي 64 شخصاً حتفهم بعدما دمرت النيران مركزاً للتسوق، في وقت كانت أنظمة الإنذار ومخارج الطوارئ معطلة.

المزيد من دوليات