Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

المخالفات المالية لاتحاد كرة القدم أمام مجلس النواب المصري

طلبات إحاطة بشأن اتهامات بالتربح و"الجبلاية" لم تعلق بعد انتظاراً لنتائج جلسات الاستماع

شعار الاتحاد المصري لكرة القدم (الصفحة الرسمية للاتحاد على فيسبوك)

تعقد لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب المصري اجتماعاًعاجلاً وطارئاً لمناقشة 27 طلب إحاطة ضد اتحاد كرة القدم، بعدماتقدم بها عدد من أعضاء المجلس تتعلق بالمخالفات المالية والإدارية المنسوبة إلى "الجبلاية".

وتتضمن طلبات الإحاطة مناقشة صرف مسؤولي الاتحاد المصري لكرة القدم مبالغ تقدر بنحو 5.7 مليون جنيه (ما يعادل 362 ألف دولار أميركي) لأشخاص لا علاقة لهم به، ومن دون أن يؤدوا أي أعمال نظير هذه المبالغ، وكذلك عدم إثبات إيرادات بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019، ضمن موارده في الموازنة السنوية الصادرة عنه، وبلغت نحو 16.6 مليون دولار أميركي، إضافة إلى عدم مطالبة المسؤولين الاتحاد الأفريقي بالإيرادات المستحقة الخاصة بالبطولة الأفريقية تحت سن 23 سنة حتى الآن، مما قد يضيع على نظيره المصري هذه الأموال.

ومن جانبه قال محمود حسين، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، "إنه تم تقديم 27 طلب إحاطة خلال 9 أشهر في اتحاد الكرة، وجميعها يرتقي إلى الاتهامات بالتربح وإهدار المال العام".

وبدأ حديثه مستبقاً ما سيقال عبر بيان رسمي وتصريحات تلفزيونية، أمس الاثنين، "أرفض استخدام جملة (فزاعة التدخل الحكومي)، نحن كبرلمان نمثل الشعب، بالتالي لا دخل لطلبات الإحاطة بالحكومةواستخدام تلك الفزاعة مثلما حدث في السنوات الأخيرة. نحن نحترم الميثاق الأولمبي وقانون الرياضة، ولا نعتقد أن يلجأ مصري إلى الاستقواء بجهة خارجية ممثلة في الاتحاد الدولي (فيفا) أو غيره".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، "إن أول طلبات الإحاطة لطلب بصرف مبلغ 5 ملايين و700 ألف جنيه (362 ألف دولار) لأشخاص لا علاقة لهم باتحاد الكرة، وطلب إحاطة يتحدث عن تربح أحد أعضاء الجبلاية من تذاكر كأس العالم، وهي مجانية وأخرى مخصصة لها تم بيعها، ولم يتم توريد أي مبالغ منها في الخزينة، إضافة إلى إهدار مبلغ مليون و300 ألف جنيه (82 ألف دولار) بسبب إقالة حسام البدري، وهناك طلب آخر بسبب تعيين نيلو فينجادا مديراً فنياً في الوقت الذي لا يوجد له أي تأثير ولم يقدم أي تطوير في الكرة المصرية".

وأوضح، "أنه ضمن طلبات الإحاطة قرار تعيين شوقي غريب مديراًفنياً للمنتخب الأولمبي، على الرغم من أنه سيبدأ مهامه بعد 20 شهراًفي الوقت الذي سيغادر فيه أحمد مجاهد منصبه بعد أيام". وأنهى حديثه عن اللوائح وشروط الترشح للانتخابات بقوله، "هناك بعض التلاعب فيها يتم تفصيلها من أجل تحديد من يحق لهم الترشح في انتخابات اتحاد الكرة، وكذلك الحال في اتحادات أخرى، حيث نعمل معها من أجل تصحيح الطريق".

من جانبه، لم يصدر اتحاد الكرة أي بيان للرد ورفض مسؤولوهالتعليق لحين انتهاء جلسات الاستماع الخاصة بهم أمام مجلس النواب.

المزيد من رياضة