Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وسيلتان إعلاميتان روسيتان إلى لائحة "العملاء الأجانب"

بعدما حذر الرئيس فلاديمير بوتين موراتوف من أن جائزة نوبل "لن تحميه"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ ف ب)

أدرجت وزارة العدل الروسية الموقع الإلكتروني لوكالة "روزبالت" الإخبارية والموقع الإلكتروني المتخصص في تحليل الأخبار "ريبابلك" إلى قائمة "عملاء أجانب".

وتُعد هذه الخطوة تشديداً للخناق على حرية التعبير والأصوات المعارضة للسلطة.

ويحظى موقع "روزبالت" بشعبية واسعة ولديه مكاتب في موسكو وسان بطرسبرغ بينما يقدم "ريبابلك" أخباره من طريق الاشتراكات.

ويُلزم تصنيف أي من وسائل الإعلام على أنها من "العملاء الأجانب" بأن تظهر ذلك في جميع منشوراتها ونصوصها وفيديوهاتها ورسائلها على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يمكن أن يردع المصادر والمعلنين عن التعامل معها ويجعل مهمة الصحافيين صعبة للغاية.

وقال رئيس التحرير دميتري كوليزيف على منصة "تلغرام"، "بالطبع، لا تحصل ريبابلك على تمويل من الخارج، وهي تعتمد على أموال المشتركين".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتم اعتبار عشرات الصحافيين الروس ووسائل إعلام مستقلة بينها قناة "رين" التلفزيونية وموقع "ميدوزا" الشهير "عملاء أجانب" من قبل القضاء الروسي.

تضم قائمة وزارة العدل حالياً نحو 90 اسماً.

وهناك وسائل إعلام مستقلة رائدة غير مدرجة في القائمة بينها إذاعة "إيكو" في موسكو وصحيفة "نوفايا غازيتا"، التي حصل رئيس تحريرها ديمتري موراتوف على جائزة نوبل للسلام الأسبوع الماضي مناصفة مع الصحافية الاستقصائية الفيليبينية ماريا ريسا لجهودهما في تعزيز حرية التعبير.

مع ذلك، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن جائزة نوبل الممنوحة لموراتوف لن "تحميه" من تصنيفه بأنه "عميل أجنبي".

وقال بوتين في منتدى في موسكو "إذا لم ينتهك القانون الروسي وإذا لم يقدم سبباً لإعلانه عميلاً أجنبياً، عندها لن يكون كذلك".

المزيد من الأخبار