Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رواد الفضاء الصينيون يصلون إلى المحطة المستقبلية

سيعيشون ويعملون لمدة ستة أشهر وذلك في أطول دوران حتى الآن

رواد الفضاء الصينيون بعد دخولهم المحطة (أ ب)

التحمت مركبة أطلقتها الصين عبر صاروخ وتقل ثلاثة رواد فضاء بينهم امرأة، بالمحطة الفضائية، ودخل رواد الفضاء الوحدة الأساسية للمحطة.

وأعلنت وكالة الفضاء الصينية للرحلات المأهولة إطلاق الصاروخ، فجر السبت 16 أكتوبر (تشرين الأول) بتوقيت بكين، في اتجاه نواة المحطة الفضائية المستقبلية، حيث سيعيشون ويعملون لمدة ستة أشهر، وذلك في أطول دوران في مدار لرواد فضاء صينيين حتى الآن.

وحمل صاروخ من طراز لونج "مارش-2 أف" مركبة الفضاء "شنتشو-13" من مركز جيوتشوان لإطلاق الأقمار الصناعية في إقليم قانسو في شمال غربي الصين في الساعة 12:23 صباحاً بتوقيت بكين (1623 بتوقيت غرينتش يوم الجمعة).

وبدأت الصين تشييد ما سيكون أول محطة فضاء دائمة لها في أبريل (نيسان) بإطلاق أول وأكبر وحدات المحطة الثلاث، وتسمى "تيانخه" وتعني "وئام السماوات"، وهي أسطوانة طولها 16.6 متر وقطرها 4.2 متر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وستكون البعثة الحالية الثانية من أربع بعثات مأهولة مقررة إلى المحطة لاستكمال بنائها بحلول نهاية عام 2022. وفي المهمة المأهولة الأولى التي انتهت في سبتمبر (أيلول) مكث ثلاثة رواد آخرون على الوحدة "تيانخه" لمدة 90 يوماً.

وسيجري الرواد الصينيون، في أحدث مهمة، اختبارات ضرورية على تقنيات رئيسة وأجهزة روبوت على الوحدة "تيانخه" من أجل تجميع محطة الفضاء. وسيتم التحقق من أنظمة دعم الحياة على متن المحطة وإجراء عديد من التجارب العلمية.

وقضت الصين العقد الماضي في عمليات تطوير لبناء تقنياتها الخاصة. ويحظر القانون الأميركي على الصين العمل مع إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، بالتالي في محطة الفضاء الدولية.

ومع استعداد محطة الفضاء الدولية للتقاعد في غضون سنوات، ستصبح محطة الفضاء الصينية الوحيدة الموجودة في مدار الأرض.

وأصبحت الصين الدولة الثالثة التي ترسل رجلاً إلى الفضاء بصاروخ خاص بها في أكتوبر 2003 بعد الاتحاد السوفياتي السابق والولايات المتحدة.

المزيد من فضاء