Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وفاة نائب بريطاني محافظ بعد تعرضه لعدة طعنات

ديفيد أميس أصيب داخل كنيسة في دائرته الانتخابية ساوثيند ويست في إسيكس والشرطة اعتقلت مشتبها فيه

قُتل نائب بريطاني في حزب المحافظين الذي يقوده رئيس الوزراء بوريس جونسون بعد طعنه عدة مرات اليوم الجمعة على يد رجل دخل إلى اجتماع بين النائب وأفراد من دائرته الانتخابية في إحدى الكنائس.
وتعرض ديفيد أميس (69 عاما)، الذي يمثل ساوثيند ويست في إسيكس بشرق إنجلترا للطعن ظهر اليوم في كنيسة بلفيرز المعمدانية.
ودخلت قوات الشرطة الكنيسة وقالت إنها اعتقلت رجلا وإنها لا تبحث عن أي شخص آخر على صلة بالحادث.
وأضافت الشرطة أن النائب أميس "تلقى علاجا على أيدي خدمات الطوارئ لكن للأسف توفي في مكان الحادث".
وأكدت الشرطة أنه تم استدعاء عناصرها بعد ورود معلومات عن عملية طعن بعيد الساعة 12,00 (11,00 ت غ) ، لكن من دون أن تذكر أميس بالاسم. وأفادت أنه "تم توقيف رجل بعد مدة قصيرة ولا نبحث عن غيره".
وعرّفت كل من "سكاي نيوز" و"بي بي سي" عن الضحية بأنه السياسي البالغ 69 عاما والعضو في حزب رئيس الوزراء بوريس جونسون المحافظ.

لقاء روتيني
وكان أميس يعقد لقاء أسبوعيا روتينيا مع ناخبين في دائرته في "كنيسة بيلفيرز الميثودية" في بلدة لي-أون-سي الصغيرة.
وسبق أن أعلن ما حدث على حسابه في تويتر.
وأفاد عضو مجلس البلدية المحافظ ورئيس بلدية ساوثند جون لام الذي كان في الموقع صحيفة "ساوثند إيكو" المحلية "كل ما نعرفه هو أن ديفيد تعرّض للطعن عدة مرّات".
وتابع "ما زال في الكنيسة ولم يسمحوا لنا بالدخول لرؤيته. يبدو الأمر خطيرا جدا".
ولم يصدر أي تصريح بعد عن جونسون، الذي كان في رحلة ترفيهية مع كبار الوزراء في حكومته في غرب إنكلترا.
لكن رئيس الوزراء السابق المحافظ ديفيد كاميرون قال "تقارير إخبارية مقلقة للغاية ترد من لي-أون-سي".
وأفاد "أتضامن وأصلي من أجل سير ديفيد أميس وعائلته".
بدوره، وصف زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر الأنباء بـ"المروعة والصادمة".
وذكر شاهد عيان تم التعريف عنه بإسم أنتوني لإذاعة "إل بي سي" أن الموقع "ضاق تماما بالشرطة وسيارات الإسعاف والشرطة المسلّحة".
وأضاف "رأيت شخصا يتم إخراجه من المبنى حيث وضع في المقعد الخلفي لسيارة شرطة. على ما يبدو، تعرّض للطعن عدة مرّات".

عمليات طعن سابقة
وسبق أن تعرّض نواب بريطانيون لهجمات خلال مناسبات مشابهة في دوائرهم الانتخابية، بما في ذلك النائبة العمالية جو كوكس التي قتلت سنة 2016 قبيل استفتاء بريكست.
وجاء في تغريدة لمؤسسة جو كوكس التي أنشئت إحياء لذكراها أنها تشعر "بالفزع لسماع الأنباء عن تعرّض النائب سير ديفيد أميس لاعتداء".
ويذكر أن النائب عن حزب العمال ستيفن تيمز تعرّض لعدة طعنات خلال مناسبة عام 2010، لكنه تعافى من إصاباته وما زال يشغل مقعدا في البرلمان.
وأعرب تيمز عن شعوره بـ"الهلع" حيال الاعتداء على أميس.
وفي العام 2000، أصيب النائب الليبرالي الديموقراطي نايجل جونز بجروح وقتل أحد مساعديه على يدي شخص كان يحمل سيفا في غرب انكلترا.

تنكيس الأعلام في داوننغ ستريت

إلى ذلك قال مراسل من رويترز إن العلم البريطاني نُكّس على مقر رئيس الوزراء بوريس جونسون في داوننغ ستريت حدادا على عضو في البرلمان قُتل طعنا بسكين اليوم الجمعة.

المزيد من الأخبار