Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مواقف غريبة رافقت الانتخابات العراقية

مرشح يشوي السمك في إعلانه وفوز سيدة توفيت قبل شهرين من إجراء الاستحقاق

مواقف طريفة رافقت الانتخابات البرلمانية في العراق (الصورة تخضع لحقوق الملكية الفكرية - مواقع التواصل الاجتماعي)

بعيداً عن الجدل السياسي والتصعيد الحاصل حول صحة نتائج الانتخابات العراقية ومطابقتها لتوقعات المرشحين الخاسرين، فإن عملية الاقتراع وما بعدها شهدت حصول تطورات ومواقف مختلفة سواء من ناخبين أو مرشحين أثارت اهتمام الشارع العراقي.

وتحول كثير من هذه المواقف إلى مواضيع مؤثرة انتشرت بسرعة البرق على مواقع التواصل الاجتماعي بطريقة فكاهية جذبت كثيراً من الجمهور العراقي وجعلته يركز عليها أكثر من تركيزه على عمليات العد والفرز لنتائج الانتخابات المستمرة منذ أيام.

مرشح يشوي في إعلانه

وفي مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان قرر المرشح الخاسر طارق خورشيد تحويل اللوحات الإعلانية الخاصة به المكونة من إطارات (الخشب والبلاستيك) إلى وقود لشواء السمك أمام أنظار كثير من الأشخاص الذين نقلوا ما جرى إلى مواقع التواصل الاجتماعي والتقطوا له الصور وهو يرفع السمك ليضعه على مخلفات دعايته الانتخابية.

رفع محول الطاقة

وأظهرت مقاطع فيديو أحد المرشحين الخاسرين وهو يرفع محول الطاقة الكهربائي الذي كان قد تبرع به لمنطقته في محافظة ديالى وفصله من الكابلات الكهربائية كنوع من الاعتراض على سكان دائرته الانتخابية لعدم التصويت له.

السكان "دواعش"

وأظهر مقطع فيديو المرشحة من محافظة نينوى فرح العنزي تصف أبناء محافظتها بـ"الدواعش" بعد حصولها على 26 صوتاً فقط مما أثار ردود فعل غاضبة من أبناء محافظتها، معتبرين أنها ابتعدت عن الأطر الديمقراطية في العملية الانتخابية ولم تتقبل خسارتها.

وأدى هذا التصريح إلى رفع دعاوى قضائية ضد العنزي بتهمة إهانة سكان المحافظة.

وفيات قبل النتائج

وشهدت الانتخابات العراقية حالة وفاة للمرشح من محافظة نينوى صدام الشرابي إثر أزمة قلبية قبل ساعات من انتهاء إغلاق صناديق الاقتراع.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما فازت المرشحة الراحلة إنسام إسكندر في الانتخابات وقد توفيت قبل شهرين من العملية الانتخابية، إثر مضاعفات فيروس كورونا ولم يتم شطب اسمها من الترشيح لغلق الملف منذ عدة أشهر، إذ أعلنت مفوضية الانتخابات فوزها بمقعد الكوتة المخصصة للنساء.

جميعهم سواسية 

الحس الفكاهي كان موجوداً لدى بعض الناخبين، لا سيما من قبل كبار السن، بحسب ما أفاد عدد من العاملين بالمراكز الانتخابية والمراقبين.

ففي مدينة الصدر، شرق العاصمة بغداد، لم يفلح أحد الناخبين بالاستدلال على رقم مرشحه فقام باختيار رقم عشوائي على ورقة الانتخاب وأدرجها في صندوق الاقتراع قائلاً "جميعهم نفس الشيء".

شرب الحبر

وعمد أحد الناخبين في محافظة ميسان إلى شرب حبر الانتخابات كدليل على دعمه الانتخابات البرلمانية، حيث تم نقله إلى المستشفى لإجراء عملية غسيل معدة له بعد تدهور حالته الصحية.

رصد الحالات

وكان لشبكات المراقبة الدور في رصد بعض الحالات الطريفة التي صدرت من قبل المرشحين والناخبين.

وقال رئيس بعثة "نراقب" أحمد جسام إن أحد الناخبين جاء لينتخب ببدلة عرسه دعماً لأحد المرشحين الذي ساعده على شراء البدلة من أجل الزواج.

وأضاف جسام "إن من الأمور التي رصدت من قبل شبكات المراقبة هو توزيع أحد الناخبين وجبة الإفطار على الجميع في المركز الانتخابي وللناخبين مجاناً منذ الصباح الباكر، وذلك بعد دعمه من قبل أحد المرشحين الذي فتح له متجراً صغيراً لبيع المأكولات".

ولم تخلُ طرائف المرشحين من الغرائب، حيث قام أحدهم بجمع كل الإطارات الحديدية التي صرفها على حملته الانتخابية وعمد إلى تسييج مزرعته بها.

وبلغ عدد المشاركين في الانتخابات النيابية التي جرت في 10 أكتوبر (تشرين الأول) 9 ملايين ناخب من مجموع من يحق لهم التصويت الذي يبلغ نحو 25 مليوناً من بين 3200 مرشح في الانتخابات المبكرة يتنافسون على 329 مقعداً.

المزيد من تقارير