أميركا وفرنسا... دلائل على استخدام النظام السوري الأسلحة الكيميائية مجددا

قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها ما تزال تجمع معلومات بشأن هذه الواقعة

سيارة مدمرة في بلدة كفرنبل السورية جراء القصف الروسي - السوري على المنطقة في 20 مايو (أ.ف.ب)

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الثلثاء، إن الولايات المتحدة ترى دلائل على أن الحكومة السورية ربما استأنفت استخدام الأسلحة الكيميائية بما في ذلك هجوم مزعوم بغاز الكلور في شمال غرب سوريا يوم الأحد في 19 مايو (أيار) الحالي.

وقالت الوزارة في بيان "ما زلنا نجمع معلومات بشأن هذه الواقعة، لكننا نكرر تحذيرنا من أنه إذا استخدم نظام الأسد الأسلحة الكيميائية فسترد الولايات المتحدة وحلفاؤنا على نحو سريع ومناسب".

الخارجية الفرنسية بدورها شددت على ضرورة بحث المزاعم الأخيرة بشن هجوم بأسلحة كيميائية في سوريا وقالت إن لدينا ثقة كاملة في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال إنّ استخدام الأسلحة الكيميائية خط أحمر، وقد أمر حتى اليوم مرتين بشنّ ضربات ضدّ أهداف عسكرية سورية.

وبحسب بيان الخارجية الأميركية فإنّ "الهجوم المزعوم" الجديد "يندرج في إطار الحملة العنيفة التي يشنّها نظام الأسد في انتهاك لوقف إطلاق النار الذي حمى ملايين المدنيين في محافظة إدلب".

وأضاف البيان "يجب أن تتوقف هجمات النظام على المجتمعات في شمال غرب سوريا".

المزيد من الشرق الأوسط